تقرير يكشف أين تتواجد العمالة القسرية فعلياً .. ليس في شينجيانغ بل في الولايات المتحدة الامريكية نفسها..؟

الأربعاء, 6 تموز 2022 الساعة 23:09 | اقتصاد, اقتصاد عالمي

تقرير يكشف أين تتواجد العمالة القسرية فعلياً .. ليس في شينجيانغ بل في الولايات المتحدة الامريكية نفسها..؟

جهينة نيوز:

تبقى الولايات المتحدة الدولة الوحيدة في الأمم المتحدة التي لم تصادق على اتفاقية حقوق الطفل في حين يوجد في الولايات المتحدة أكثر من 500 ألف شخص تحت العمالة القسرية وهو ما دفع وكالة شينخوا الصينية الى إفراد تقرير للرد على الاكاذيب الامريكية بخصوص حقوق الإنسان, وجاء في تقرير الوكالة الصينية:

بغض النظر عن مدى صعوبة محاولات الولايات المتحدة تلفيق الأكاذيب، فإن القوانين التي فرضتها في السنوات الأخيرة بشأن منطقة شينجيانغ الويغورية ذاتية الحكم شمال غربي الصين ليست أكثر من شبكة فجة وبغيضة من الأكاذيب.

لقد أدرك العالم بالفعل أن خطة واشنطن لاستخدام حقوق الإنسان كأداة لتشويه سمعة الصين وخنق تنميتها والحفاظ على الهيمنة الأمريكية المتضائلة تقع تحت ما يسمى بـ"قانون منع العمالة القسرية للويغور" وقوانين أخرى مماثلة.

تقوم هذه القوانين بشكل أساسي على الأكاذيب الصريحة. إن القفزات الهائلة التي حققتها شينجيانغ في النهوض بحقوق الإنسان وتحسين حياة مواطنيها أظهرت بشكل قاطع أن مزاعم "الإبادة الجماعية" و "العمالة القسرية" غير صحيحة على الإطلاق.

تكفي بعض الأمثلة البسيطة لتوضيح هذه النقطة. نما عدد الويغور في شينجيانغ من أكثر من 8.3 مليون في عام 2000 إلى أكثر من 11.6 مليون في عام 2020، وارتفع متوسط العمر المتوقع في المنطقة من أقل من 30 عامًا في عام 1949 إلى 74.7 عاما في عام 2019. فمنذ عام 1978 إلى عام 2020، شهد نصيب الفرد من الدخل المتاح في المناطق الحضرية والريفية في شينجيانغ على حد سواء زيادة بأكثر من 100 مرة.

هذه الحقائق موثقة جيدًا وواضحة لجميع العقول المنفتحة والعادلة. في السنوات الأخيرة، زار أكثر من 2000 مسؤول حكومي ورجل دين وصحفي من أكثر من 100 دولة ومنظمة شينجيانغ. ما رأوه هو شينجيانغ سلمية مع تنمية مطردة.

ومن المفارقات، المتعلقة بالعمالة القسرية، كشفت جامعة دنفر أن هناك ما لا يقل عن 500 الف شخص يعيشون في ظل العبودية الحديثة والعمالة القسرية في الولايات المتحدة. كما أنها العضو الوحيد في الأمم المتحدة الذي لم يصدق على اتفاقية الأمم المتحدة لحقوق الطفل.

حتى فيما يتعلق بموضوعاتها المستحبة والمفضلة مثل حرية الصحافة والتعبير، فإن واشنطن منافقة بشكل صارخ. فعلى سبيل المثال، في أثناء تسريع آلاتها الدعائية للترويج للشائعات في شينجيانغ، كانت الولايات المتحدة تحاول إسكات وتهميش أي شخص لديه الشجاعة الكافية لتحدي روايتها.

في واقع الأمر، ما تهتم به الولايات المتحدة حقًا، كما أصبح واضحًا بشكل متزايد، هو كيفية احتواء الصين والحفاظ على هيمنتها.

كان لورنس ويلكرسون، كبير مساعدي وزير الخارجية الأمريكي سابقا كولن باول، اعترف علنا ذات مرة بأن أفضل طريقة لوكالة المخابرات المركزية الأمريكية لزعزعة استقرار الصين ستكون "إثارة الاضطرابات" في شينجيانغ.


أخبار ذات صلة


اقرأ المزيد...
أضف تعليق

تصنيفات الأخبار الرئيسية

  1. سياسة
  2. شؤون محلية
  3. مواقف واراء
  4. رياضة
  5. ثقافة وفن
  6. اقتصاد
  7. مجتمع
  8. منوعات
  9. تقارير خاصة
  10. كواليس
  11. اخبار الصحف
  12. منبر جهينة
  13. تكنولوجيا