زيادة مراكز إصدار البطاقة الالكترونية ورفع توصية بتزويد سيارات الأجرة 10 ليترات بنزين يومياً

الخميس, 12 أيار 2022 الساعة 09:47 | اقتصاد, محلي

زيادة مراكز إصدار البطاقة الالكترونية ورفع توصية بتزويد سيارات الأجرة 10 ليترات بنزين يومياً

جهينة نيوز:

اختتم مجلس محافظة دمشق أعمال دورته العادية الثالثة أمس، ووافق مجلس المحافظة على رفع توصيتين لوزارة النفط والثروة المعدنية من أجل تزويد سيارات الأجرة العامة /التكسي/ بكمية عشر ليترات يومياً من المخصصات الشهرية ووزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك لزيادة عدد المراقبين في المدينة إلى 300 مراقب بدلاً من 75 مراقباً.

ودعا أعضاء المجلس بمداخلاتهم إلى زيادة مراكز إصدار البطاقة الالكترونية بالمدينة لمعالجة الازدحام الحاصل فيها، وتزويد المخابز التموينية الخاصة بأكثر من جهاز قارئ للبطاقات ومراقبة “المولات” التجارية، وزيادة عدد مراقبي التموين في الأسواق، وضرورة توفر مادة الزيت النباتي بشكل أكبر.

وشدد الأعضاء على ضرورة وجود أجهزة إطفاء الحرائق والسلامة العامة في جميع المنشآت التجارية والصناعية وزيادة رقابة هيئة المواصفات والمقاييس السورية على المواد الموجودة في الأسواق سواء المحلية أو المستوردة.

وتساءل الأعضاء عن مدة استلام أسطوانة الغاز المنزلي ومتى سيتم استئناف توزيع مادة المازوت المنزلي على المواطنين وعن مدى مطابقة أشباه الأجبان والألبان المباعة على البسطات للشروط الصحية.

 

ورداً على تساؤلات أعضاء المجلس كشف مدير التجارة الداخلية وحماية المستهلك بدمشق محمد إبراهيم أن وزارة التجارة تنسق حالياً مع وزارة النفط لإصدار البطاقة الالكترونية للعازبين وريثما يتم إصدارها يمنحون حاليا ربطة خبز بعد تقديم الأوراق المطلوبة لدى المخاتير في الأحياء القاطنين فيها، مشيراً إلى أن أي مخبز تمويني خاص يمكنه الحصول على جهاز قارئ إلكتروني ثان بعد دفع ثمنه لشركة /محروقات/.

ووفق إبراهيم فإن مادة الزيت النباتي متوفرة بالأسواق وتتم متابعتها بشكل دائم وتم تنظيم العديد من الضبوط بحق المتاجرين بها والمحتكرين لها خلال الفترة الماضية، مبيناً أن هناك رقابة على “المولات” التجارية ويتم بشكل دوري سحب عينات لجميع المواد الغذائية بالأسواق بما فيها الأجبان والألبان لفحصها والتأكد من سلامتها الغذائية ومعرفة مصدرها واتخاذ الاجراءات القانونية بحق المخالفين مشدداً على ضرورة تفعيل ثقافة الشكوى ودور المجتمع الأهلي واللجان المحلية بالرقابة على الأسواق.

بدوره مدير فرع دمشق وريفها للغاز حسن البطل بين أن هناك تحسناً في توريدات مادة الغاز حيث ستقلص مدة استلام أسطوانة الغاز بين /65/ و /75/ يوماً خلال الفترة القادمة.

من جانبه أوضح مدير فرع دمشق للمحروقات أيمن حسن أن زيادة عدد مراكز /تكامل/ لإصدار البطاقات الالكترونية يعود لقدرة الشركة حسب وضعها اللوجستي والمادي مبينا أن توزيع 50 ليتر مازوت على المواطنين مرتبط بتوفر المادة ووصول التوريدات للبلاد والتي تؤثر عليها بشكل مباشر الإجراءات القسرية أحادية الجانب المفروضة على الشعب السوري.

في حين أشار مدير صناعة دمشق المهندس ماهر ثلجة إلى أن هيئة المواصفات والمقاييس السورية تقوم بوضع مواصفات قياسية سورية لكافة المواد المطروحة بالأسواق سواء من إنتاج محلي أو مستورد حيث يتم سحب عينات من المواد المنتجة محلياً وإرسالها لمركز الاختبارات والأبحاث الصناعية لإجراء التحليل اللازم ومدى مطابقتها للمواصفة المعتمدة للموافقة على طرحها بالأسواق بينما المواد المستوردة يقوم المستورد بأخذ عينة للمركز المذكور وإجراء التحليل اللازم لأخذ الموافقة على إدخال مواده اذا كانت مطابقة للمواصفات".


أخبار ذات صلة


اقرأ المزيد...
أضف تعليق

تصنيفات الأخبار الرئيسية

  1. سياسة
  2. شؤون محلية
  3. مواقف واراء
  4. رياضة
  5. ثقافة وفن
  6. اقتصاد
  7. مجتمع
  8. منوعات
  9. تقارير خاصة
  10. كواليس
  11. اخبار الصحف
  12. منبر جهينة
  13. تكنولوجيا