كاميرات مراقبة روسية تضبط ثلاث لصوص تبين أنهم أمريكيين موظفين بالسفارة الأمريكية

السبت, 9 تشرين الأول 2021 الساعة 01:40 | سياسة, عالمي

كاميرات مراقبة روسية تضبط ثلاث لصوص تبين أنهم أمريكيين موظفين بالسفارة الأمريكية

جهينة نيوز

نشرت وسائل إعلام روسية مشاهد لثلاث لصوص قاموا بسرقة حقيبة من مواطن روسي في حانة تبين أنهم موظفين أمريكيين بالسفارة الأمريكية في روسيا و وثقت المشاهد دخولهم السفارة الأمريكية وبحوزتهم الحقيبة المسروقة.

وبحسب وكالة تاس طالبت روسيا الولايات المتحدة برفع الحصانة الدبلوماسية عن ثلاثة موظفين في سفارتها في موسكو، بعد الكشف عن تورطهم في جريمة سرقة.

وأكدت وزارة الخارجية الروسية في بيان نشرته اليوم الجمعة وكالة إنترفاكس أنها بعثت إلى سفارة الولايات المتحدة مذكرة تتضمن طلب رفع الحصانة الدبلوماسية عن هؤلاء الموظفين فيها، وهم مشتبه فيهم في جريمة سرقة أغراض شخصية تابعة لمواطن روسي.

وفي حال رفض رفع الحصانة عن هؤلاء الأمريكيين، طلبت الخارجية منهم مغادرة أراضي روسيا فورا.

وجاء هذا الطلب على خلفية تأكيد مصدر في أجهزة إنفاذ القانون لوسائل إعلام روسية كبرى اليوم الجمعة أن هؤلاء الموظفين الثلاثة قاموا في 18 أيلول سبتمبر بسرقة حقيبة ظهر من مواطن روسي في إحدى حانات موسكو.

وأشار المصدر إلى رفع دعوى بتهمة "ارتكاب سرقة بطريقة تنشأ عنها أضرار كبيرة" بحق هؤلاء الموظفين في السفارة الأمريكية، وهم يواجهون عقوبة سجن تصل إلى خمس سنوات.

وأكد مدير مكتب الإعلام والعلاقات العامة في الإدارة العامة لوزارة الداخلية الروسية في مدينة موسكو، فلاديمير فاسينين، صحة هذه الأنباء، في حوار مع قناة "إن تي في" الروسية، قائلا إن المشتبه فيهم الثلاثة عناصر في مشاة البحرية الأمريكية من الطاقم الإداري والفني في السفارة وتتراوح أعمارهم بين 21 و26 عاما.

ولفت المسؤول إلى أن المحققين حصلوا على شريط فيديو يوثق لحظة دخول المشتبه فيهم الثلاثة إلى مقر السفارة وبحوزتهم الحقيبة المسروقة.

وفي شهر تموز الفائت تناقلت وسائل إعلام روسية و وسائل التواصل الاجتماعي فيديو يظهر لحظة قيام دبلوماسي أمريكي بسرقة إشارة ضوئية من سكة حديد في روسيا.

وكانت في حينها بثت قناة "إن تي في" التلفزيونية الروسية لقطات تظهر رجلا ينتزع الإشارة عن مسندها ويرميها قرب السكة أولا، ثم يرفعها ويأخذها معه متوجها إلى غابة مجاورة.

وكشفت وسائل إعلام أن الرجل هو الدبلوماسي الأمريكي باركر ويلسون.

و قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا في حينها إن الحادث وقع في إحدى محطات سكك الحديد في مقاطعة تفير (وسط الجزء الأوروبي من روسيا)، حيث أخبرت الشرطة، استنادا إلى تسجيلات كاميرات مراقبة بأن رجلا سحب الإشارة ووضعها في صندوق سيارة تحمل لوحات دبلوماسية.

وفي اليوم نفسه قامت الشرطة بتوقيف السيارة التي كان يقودها أحد موظفي السفارة الأمريكية.

وأشارت الخارجية الروسية إلى أن تصرفات الدبلوماسي عرضت حياة ركاب القطارات وصحتهم للخطر.

وفي وقت لاحق أرسلت السفارة موظفها إلى الولايات المتحدة، دون أن ترفع عنه الحصانة الدبلوماسية.


أخبار ذات صلة


اقرأ المزيد...
أضف تعليق

تصنيفات الأخبار الرئيسية

  1. سياسة
  2. شؤون محلية
  3. مواقف واراء
  4. رياضة
  5. ثقافة وفن
  6. اقتصاد
  7. مجتمع
  8. منوعات
  9. تقارير خاصة
  10. كواليس
  11. اخبار الصحف
  12. منبر جهينة
  13. تكنولوجيا