نتنياهو يرفض مغادرة المقر الرسمي لرئيس الوزراء

الثلاثاء, 15 حزيران 2021 الساعة 19:20 | سياسة, عالمي

نتنياهو يرفض مغادرة المقر الرسمي لرئيس الوزراء

جهينة نيوز

أفادت وسائل إعلام في كيان العدو الاسرائيلي، اليوم الثلاثاء، بأن نتنياهو ، يرفض مغادرة المقر الرسمي لرئيس الحكومة في بلاده، رغم انضمامه لصفوف المعارضة.

وأكدت "صحيفة إسرائيل تايم العبرية"، اليوم الثلاثاء، بأن نتنياهو يرفض إخلاء المقر الرسمي لرئاسة الوزراء، الذي يقع في شارع بلفور في مدينة القدس المحتلة، حتى يتمكن رئيس الوزراء الجديد، نفتالي بينيت، من السكن فيه.

ونقلت الصحيفة عن مكتب نتنياهو أنه أبلغ مكتب رئيس الحكومة الجديد، نقتالي بينيت، بأن نتنياهو لن يتمكن من الرحيل عن المسكن في الوقت الحالي، كون عملية إخلاء المسكن في شارع بلفور ستستغرق عدة أسابيع.

وتزامن تقرير الصحيفة العبرية مع ما نشرته "القناة العبرية الـ12"، اليوم الثلاثاء، من أن جيران بينيت يرفضون الترتيبات الأمنية الجديدة لرئيس الوزراء نفتالي بينيت، الذي يقطن في مدينة رعنانا، وطلبوا بسرعة ترحيله إلى مقر رئاسة الوزراء الرسمي في شارع بلفور بالقدس المحتلة.

وأوضحت الصحيفة أن بينيت قد تقبل الأمر، في موقف يبدو أنه لا يحاول إثارة الخلافات، مبكرا، مع نتنياهو، وفضل عدم التعليق.

وكان البرلمان الإسرائيلي (الكنيست)، قد صوت لصالح حكومة العدو الإسرائيلية الجديدة، برئاسة نفتالي بينيت، بأغلبية 60 صوتا مقابل 59، لصالح الحكومة الجديدة، منهيا بذلك فترة رئاسة بنيامين نتنياهو، التي استمرت 12 عاما على التوالي كرئيس للوزراء.

وشهدت جلسة الكنيست، حالة من الفوضى وتبادل الشتائم، خلال تنصيب حكومة الإحتلال الإسرائيلية الجديدة.

وذكرت "القناة العبرية الـ13"، مساء الأحد الماضي، أن جلسة الكنيست كانت عاصفة، وشهدت حالة من الفوضى العارمة، نتيجة مقاطعة بعض أعضاء الكنيست لخطاب نفتالي بينيت، واتهامه بـ"الكذب والاحتيال والوقاحة"، أثناء إلقاء خطاب التنصيب.


أخبار ذات صلة


اقرأ المزيد...
أضف تعليق



ولأخذ العلم هذه المشاركات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع
  1. 1 محمود
    15/6/2021
    23:54
    النهاية المفقودة، نهاية نتنياه
    أنا من بين الناس الذين لم يفرحوا لهزيمة النتن ياه وكنت أتمنى بقاءه لإذلاله، لأن هذا الصلف الوقح حتى الخنزرة يستحق نهاية اللعين بيغين أو الحقير شامير، ضحايا هتلر كما إدعوا فكانوا صورة عنه، كتقليد المغلوب للغالب، فهم غلبوا في مواجهته حتى هزمه السوفييت وقضوا عليه... لا أعتقد أن الصهاينة يكرهون هتلر في قرارة أنفسهم، بل يحسدونه...من هنا ومن مبدأ لا فرق بين النتن ياه وخلفه الأنتن منه، كنت أتمنى بقاء اللعين لإذلاله أذلال بيغين وشامير ..ولربما يعود بإحتمال ضئيل، عندها نرى النهاية الوخيمة.. لو كان للصهاينة حكمة لبدأوا مفاوضات رحيلهم بالواخر الخضر أو الزرق لا فرق..المهم الرحيل.. بالرغم من اننا كعرب محاربين بالسليقة ، فلم يسجل التاريخ لنا ولعاً بالدماء، دماء الأبرياء... ودامت سوريا قلب العروبة النابض

تصنيفات الأخبار الرئيسية

  1. سياسة
  2. شؤون محلية
  3. مواقف واراء
  4. رياضة
  5. ثقافة وفن
  6. اقتصاد
  7. مجتمع
  8. منوعات
  9. تقارير خاصة
  10. كواليس
  11. اخبار الصحف
  12. منبر جهينة
  13. تكنولوجيا