إيران: السعودية هي الملهم والممول الأساسي لتنظيمي "داعش" والقاعدة

الخميس, 24 أيلول 2020 الساعة 12:08 | سياسة, عالمي

إيران: السعودية هي الملهم والممول الأساسي لتنظيمي

جهينة نيوز:

أكد سفير ومندوب إيران الدائم في منظمة الامم المتحدة، تخت روانجي، أن السعودية هي مصدر عدم الاستقرار في المنطقة، معتبرا الإيديولوجية الوهابية السعودية بأنها الملهمة الأساسية لتنظيمي "داعش" والقاعدة الإرهابيين، لافتا إلى أن السعودية هي الممول الرئيسي لهذه الجماعات الإرهابية بدولاراتها ونفطها.

وبحسب وكالة "فارس" جاء ذلك في تصريح لمندوب إيران ردا على اتهامات العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز ضد إيران في كلمته خلال اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة.

واعتبر روانجي الاتهامات التي وجهها الملك سلمان ضد بلاده بمسؤوليتها على عدم الاستقرار في المنطقة، بأنها لا أساس لها ومرفوضة تماما، قائلا: "السعودية تسعى عبر اتهام الأخرين بإبعاد الأنظار عن ماضيها الحالك والطويل في الدعم الواسع للإرهاب ونشر المعتقدات المتطرفة وبث النفاق والحقد والقيام بإجراءات تزعزع الاستقرار وجرائمها في العدوان المستمر على اليمن منذ ستة أعوام".

وتابع: "لقد ثبت تماما بأن السعودية بصفتها المصدر لعدم الاستقرار في المنطقة، كانت هي الممول الرئيس لصدام دكتاتور العراق في حربه العدوانية ضد إيران على مدى ثمانية أعوام والذي ارتكب خلالها جرائم لا تحصى".

وأكمل تخت روانجي: "لقد اتضح اليوم تماما أيضا بأن الإيديولوجية الوهابية السعودية هي الملهم الأساسي لأخطر الجماعات الإرهابية مثل داعش والقاعدة وأن السعودية تعد الممول الرئيس لهذه الجماعات بدولاراتها النفطية".

وواصل مندوب إيران: "أبرز مثال على الإجراءات السعودية الإقليمية المزعزعة للاستقرار، هي مجازرها وممارساتها التعسفية في عدوانها المستمر منذ 6 أعوام على اليمن والتي لم تسفر سوى عن قتل النساء والأطفال وتدمير المنازل والمساجد والمدارس والمستشفيات وحتى استهداف مراسم العزاء والأعراس".

وأضاف: "إن هذه الجرائم بحق الأطفال اليمنيين كانت قاسية إلى الحد الذي حدا بمنظمة الأمم المتحدة إلى إدراج السعودية ضمن قائمة الدول القاتلة للأطفال في العالم، رغم أنه تم لاحقا شطب اسمها من هذه القائمة لأسباب غير مهنية معروفة تماما".

وأتم روانجي: "الأمن والسلام لا يتحققان عبر الاعتماد على القوى الأجنبية التي تسعى فقط لتحقيق مصالحها وبيع أسلحتها، بل يتحققان من خلال الحوارات الصادقة بمشاركة مع دول المنطقة على أساس الاحترام المتبادل والالتزام بالمبادئ الأساسية للقوانين الدولية، ونحن نطرح مشروع السلام "الأمل" لإرساء السلام والاستقرار في منطقة الخليج الفارسي، داعين السعودية للرد بإيجابية على مثل هذا الطلب من أجل حوار إقليمي شامل".

وكان الملك السعودي قد وجه في كلمته، الأربعاء، أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، اتهامات لإيران بانتهاج سياسات تخريبية ومثيرة للتوتر والتدخل في شؤون الدول العربية.


أخبار ذات صلة


اقرأ المزيد...
أضف تعليق

تصنيفات الأخبار الرئيسية

  1. سياسة
  2. شؤون محلية
  3. مواقف واراء
  4. رياضة
  5. ثقافة وفن
  6. اقتصاد
  7. مجتمع
  8. منوعات
  9. تقارير خاصة
  10. كواليس
  11. اخبار الصحف
  12. منبر جهينة
  13. تكنولوجيا