في افتتاح "ملك الرمال".. أنزور: كاميرا الفنان جنباً إلى جنب مع بندقية الجندي العربي السوري

الجمعة, 13 كانون الأول 2013 الساعة 15:49 | ثقافة وفن, سينما

في افتتاح

جهينة نيوز:

"كاميرا الفنان جنبا إلى جنب مع بندقية الجندي العربي السوري في مواجهة الإرهاب" كلمة افتتح بها المخرج نجدت إسماعيل أنزور عرض فيلمه العالمي "ملك الرمال" مرحبا بجمهوره الذي غصت به القاعة الرئيسية في دار الأوبرا السورية مساء أمس، فبعد وقوف الحضور وأدائه للنشيد العربي السوري افتتح المخرج أنزور أول عروض فيلمه في سورية بعد عرضه في العاصمة البريطانية لندن في أيلول الماضي.

وقال نجدت أنزور في حديث لـ"سانا" إنه "مما لاشك فيه أن فيلم "ملك الرمال" عمل فني سوري بالدرجة الأولى بغض النظر عن اختياري اللغة الإنكليزية في الفيلم لكونها لغة عالمية يستطيع الشريط من خلالها الوصول إلى الجمهور في الغرب الأوروبي والأمريكي ولكون الأعمال باللغة العربية ذات سوق محدود عموما في الخارج ولتكون هذه التجربة أقرب إلى طابع الإنتاج السينمائي العالمي من حيث جودة الصورة والحجم الإنتاجي الضخم الذي حاولت أن يكون الفيلم عبره على مستوى الأفلام ذات السمعة العالية لذلك كان افتتاح الفيلم في لندن خطوة على الطريق الصحيح من أجل إيصال مقولة الفيلم إلى شتى أنحاء العالم".

وأوضح صاحب "نهاية رجل شجاع" أن لافتتاح الفيلم بدمشق مذاقا خاصا ومختلفا فالعمل في النهاية يحاكي الأزمة السورية شئنا أم أبينا لكونه يتطرق إلى البحث في جذور الإرهاب كفيروس بدأ يعبث بجينات هذه المنطقة التي شهدت عبر قرون أجمل حالات العيش المشترك بين جميع طوائفها ومذاهبها وأعراقها ولهذا أرى أن عرض "ملك الرمال" اليوم بدمشق هو تتويج لعمل شاق ومضن استغرق مني ثلاث سنوات وشخصيا أشعر بالفرح والسرور لكوننا ما زلنا في سورية منفتحين على كل التجارب الإبداعية ذات المقولات الجريئة وما زلنا كسوريين في عز أزمتهم يحترمون الأعمال التي تنظر إلى الفن من زاوية خاصة تختلف عن الزاوية التي ينظر الآخر من خلالها.

وأضاف: إن "ملك الرمال" لم يأت من فراغ ولا عن طريق المصادفة بل هو تتويج لمرحلة فنية استغرقت أكثر من عشر سنوات كنت قد بدأتها بمسلسل "الحور العين" ولم تنته بمسلسل "ما ملكت أيمانكم" حيث كنت وما أزال مصرا على النبش في منابع الإرهاب وجذوره الوهابية التكفيرية فهذه قضيتي وهذه رؤيتي الفنية التي سعيت منذ عقد من الزمن على الخوض في غمارها سواء على صعيد الدراما التلفزيونية أو حتى على صعيد السينما فأنا لم أنتظر الأزمة السورية لإنتاج هذا الفيلم بل بالعكس الجميع شاهد تلك الأعمال التي قدمتها وعكفت على تحقيقها في التلفزيون والسينما لفضح وتعرية الإرهاب وداعميه في المنطقة العربية.

وتساءل أنزور قائلا: "هل من المعقول وعبر ثلاث سنوات من عمر الأزمة السورية لم يخرج عمل درامي واحد يقف في وجه هذا الإرهاب.. هذا شيء مخجل بحق الفنان السوري الذي يمتلك تاريخا جميعنا نعتز به لكن الواقع يشير إلى من هربوا أو خرجوا إلى بلدان أخرى ليشتغلوا في أعمال درامية تافهة ليس لها أي علاقة بالأزمة أو من قرر محاكاة الأزمة من بعيد لبعيد وحاكى ما يحدث بخجل وتردد واضعا قدما إلى الأمام وأخرى إلى الخلف.. لماذا.. أقول لهؤلاء إننا إذا فقدنا الوطن فسنفقد كل شيء ولهذا أصر على أن تزامن "ملك الرمال" مع الأزمة السورية هو حالة مسبقة".

وكشف أنزور عن أنه بصدد التحضير لمشروع فيلم جديد باللغة الإنكليزية عن نص للناقد والكاتب العالمي ألبرتو لوبيز وبإنتاج ضخم من بطولة نجم من نجوم هوليوود يعمل اليوم على التحضير له وهو فيلم يتصدى للأزمة السورية من خلال حكاية مجموعة من الصحفيين الأجانب الموجودين داخل سورية يطلعون على حقيقة ما يجري بعيدا عن تضليل الإعلام وتشعب رواياته لإحاطة المواطن الأوروبي والأمريكي في الغرب بحقائق يجهلها الجمهور هناك ولم يقدمها إعلامه له عن الحدث السوري.

وبين أنزور أن فيلم "ملك الرمال" هو حقنا الشرعي بالدفاع عن النفس كسوريين وهذا لا يعني أن الشعب العربي الذي يعيش في شبه الجزيرة العربية هو سعودي التفكير فهناك في شبه الجزيرة شعب حر ومثقفون ومفكرون نحترمهم وهم أهلنا.

ويبدو "ملك الرمال" فيلما ذا جرأة وشجاعة عالية لاسيما هذه الجرأة الفنية التي تضع عبرها الفيلم كشاهد عصر على الأزمة التي لا تزال رحاها دائرة على شتى بقاع الأرض السورية حيث يبني هذا الشريط روايته على تناص لافت بين أحداث الإرهاب المنظم في العالم وموطنه الوهابي من جهة وبين ما يجري على الأراضي السورية من قتل وتدمير وعنف تقوده المجموعات الإرهابية المسلحة من جهة أخرى.


اقرأ المزيد...
أضف تعليق



ولأخذ العلم هذه المشاركات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع
  1. 1 maher
    13/12/2013
    15:56
    paris
    merci mr.anzour grace a vous la verité va s'eclter et nous allons montrer la vérité à la terre entiere
  2. 2 مواطن حر
    14/12/2013
    01:09
    من أهداف المال الخليجي في مجال الفن
    لقد وقع الفنانين السوريين في فخ المال الخليجي والذي يخدم سيده الامريكي والصهيوني عن قصد أو نتيجة الجهل , فقاموا في الفترة التي سبقت الحرب على سورية بالترجمة المدبلجة للعديد من المسلسلات التركية كخطوة تمهيدية لايعرفونها وهي تقريب ذهن الماطن السوري من النظام الإخواني في تركيا
  3. 3 وسن
    14/12/2013
    12:31
    رجل أنت ,,,,,,,
    ورب المشرقين والمغربين لا زلت أرفع رأسي عالياً وسأبقى ،، نجدة أنزور : أنت رجل ننظر اليك والى ماتفكر به وتترجمه لمشاهد ونبتسم ابتسامة تكمن في خفاياها كل موجبات الغرور السوري والعنجهة التي بت أفخر بدائها،، تقدم أيها السوري بكل أسلحتك واسحق الجهل والجاهيلن ، النفاق والمنافقين ، وافضح أشباه الرجال وأنصاف القرود ،،
  4. 4 سنا
    14/12/2013
    16:28
    أول الغيث قطرة
    يجب على كل المثقفين أن يحذو حذو البطل أنزور الذي فضح آل الإرهاب وعراهم رغم كل التهديدات والإغراءات !يجب محو هذا الإرهاب والمذهب الوهابي الذي نشروه حتى في سوريا!ليست مهمة المثقفين أن يلطموا وجوههم ويبكوا!بل أن يفعلوا ويحاربوا هذا التطرف الخطر على كل المجتمعات!
  5. 5 شمتان الفرحان
    14/12/2013
    16:36
    بوركت نجدت انزورانت ثروة قومية سورية
    الف تحية والف شكر للمبدع نجدت انزور الذي بفيلمه الجرئ ملك الرمال واظن كان الاولى تسميته ملك الارهاب او ملك الإجرام استطاع ان يلقي حجرا في بركة ال سعود الآسنة والراكدة منذ مئة عام تقريبا ونرجو ان يكون هذا الفيلم بمثابة قمة جبل الجليد فقط ليتلوها اعمال غيره تتكلم عن ارهاب الوهابية التي هي عدوة الانسانية جمعاء
  6. 6 سوريا جنة الدنيا
    14/12/2013
    23:14
    سوري أصيل
    أصيل أصيل نجدت انزور أحد أبطال سوريا كجميع بواسلها الشجعان نتشرف ونفخر بكم والنصر لسوريا وأهلها الكرام حماكم الله يارجال الصمود والحق والعز والكرامة والشرف ..............................
  7. 7 صابر
    15/12/2013
    07:47
    سورية باقية ما بقي فيها أمثالك
    سورية الغالية باقية ما دام فيها أمثالك وأمثال القادة العظام والشعب العظيم لابد لكل أمة من بعض الجهلة ولاعيب أن يكون بعض السوريين ينبض قلبهم بالجهل والذل والخيانة وهذا امتداد لتاريخ عربي صحراوي خليجي أنتج ما يسمى السعودية بعد أن محا اسم النبي محمد صلى الله عليه وسلم ورسخ اسم الغدر والجهل تحية لك عظيمنا أنذور وعلى أمل ابداعات أخرى

تصنيفات الأخبار الرئيسية

  1. سياسة
  2. شؤون محلية
  3. مواقف واراء
  4. رياضة
  5. ثقافة وفن
  6. اقتصاد
  7. مجتمع
  8. منوعات
  9. تقارير خاصة
  10. كواليس
  11. اخبار الصحف
  12. منبر جهينة
  13. تكنولوجيا