تفاصيل حصار الجيش العربي السوري لمدينة القصير

الإثنين, 13 أيار 2013 الساعة 23:51 | شؤون محلية, أخبار محلية

تفاصيل حصار الجيش العربي السوري لمدينة القصير

جهينة نيوز:

ارتفعت اعمدة الدخان من المنازل المحترقة في بلدة دمينة الغربية في ريف القصير التي انسحب منها مقاتلو المعارضة السورية صباح الاثنين تاركين وراءهم بطاريات مدفعية وانفاقا مهجورة فيما دخل الجيش العربي السوري مشددا الحصار اكثر على مدينة القصير القريبة التي تعتبر من ابرز معاقل المسلحين في ريف حمص في وسط البلاد.

وقال الضابط السوري الذي قاد العمليات وهو برتبة مقدم رافضا كشف اسمه لوكالة فرانس برس "هاجمنا البلدة قرابة الساعة التاسعة بتوقيت دمشق ونفذنا هجوما متزامنا على بلدتي الحيدرية وعش الورور وكانت البلدات الثلاث في ايدي المسلحين. بعد ثلاث ساعات من المعارك كانت المسألة انتهت".

وبعد سيطرتهم على البلدة الواقعة على بعد سبعة كيلومترات شمال مدينة القصير راح عناصر الجيش يدخلون كل منزل ويفتشونه. المنازل التي تمكن فريق وكالة فرانس برس من دخولها الى جانب الجيش فارغة من سكانها... لا بل تترك انطباعا بان هؤلاء السكان هجروها منذ وقت طويل بسبب عدم رؤية اغراض شخصية فيها.

على الارض يمكن مشاهدة بعض الفرش و«الصنادل البلاستيكية» السوداء التي يرتديها اجمالا المقاتلون وايضا مواد غذائية.

في احد المنازل قميص قطني اسود كتب عليه بالابيض اسم مجموعة اسلامية مقاتلة "كتائب اهل الاثر".

في وسط دمينة الغربية مدرسة ابو علاء المعري خلت من كل شيء: لا مقاعد لا الواح خشبية لا تجهيزات... كما تم نزع اسم ابو العلاء الذي يعتبر من ابرز شعراء العرب.

عند مدخل البلدة توقفت ثلاث دبابات... ويقول الضابط السوري ان على الجيش ان يستعيد ثلاث بلدات اخرى بينها الضبعة حيث المطار العسكري الذي استولى عليه مقاتلو المعارضة قبل شهر ليحكموا الحصار من جهة الشمال.

ويضيف المقدم "هذه القرى استراتيجية لانها تقطع الطريق بين مدينتي حمص القديمة التي لا تزال بأيدي المسلحين والقصير. وبسيطرتنا عليها نمنع اي تواصل بين المنطقتين وخصوصا وصول الامدادات".

ومنذ اسابيع تدور معارك عنيفة في منطقة ريف القصير الحدودية مع لبنان بين قوات الجيش العربي السوري والمجموعات المسلحة وقد احرز خلالها الجيش السوري تقدما تدريجيا باتجاه مدينة القصير.

ويقول ضابط كبير آخر رافضا كشف اسمه ايضا "لقد انهينا عملنا تقريبا من الجهة الشمالية. الجهتان الشرقية والجنوبية بين ايدينا وهناك الوية اخرى تصل من الغرب".

وكانت صحيفة "الوطن" السورية ذكرت في عددها الصادر اليوم ان وحدات الجيش "تضيق الخناق على الميليشيات المسلحة التي تتحصن" في القصير وانها اوقفت العمليات العسكرية داخل المدينة "لإخلاء المدنيين


اقرأ المزيد...
أضف تعليق



ولأخذ العلم هذه المشاركات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع
  1. 1 ام سورية
    14/5/2013
    08:02
    الى ابن الضيعة البطل
    انت الان تخوض اعنف المعارك واشرسها .عدوك شرس عنيدجاء ملبيا اوامر اسياده الحالمين باعادة امجاد اجدادهم الغابرين .انت امامك عدو يحارب على ارض غير ارضه بينما انت تملك الارض والسماء عدوك جرذ جحور وانفاق وانت لم تعتد الا للعيش في القمم واعالي الجبال ايها النسر العملاق يا ابن سورية الابية حصنتك بالله الحي القيوم الذي لا يفنى ولا يموت ومن يحصن بالله مع رفاقه فهو ورفاقه في حفظ الله ورعايته الانتصار بات يلوح في الافق وكما وعدتك الزغاريد تنتظرك واكاليل الغار فابشر يا نسر سورية العملاق .
  2. 2 راشد
    14/5/2013
    19:54
    سوريا
    اللة ينصر الجيش العربى السورى
  3. 3 وسن
    15/5/2013
    04:32
    الآن ,,,
    يوم بعد يوم يورق (اليقين) في عمق قلبي فينثر حولي كثيراً من السعادة وكثيراً من الخوف والقلق الموحش ! أتمنى لكم طول البقاء والتقدم والنصر المبين يا أحبتي ،، مضت أيام كان يتردد داخلي رجاء مشوه بالألم محفور بالدمع وكانت تجتاحني رغبة ملحة في الهروب من سمعي ومن بصري ومن قلبي ومن أرضي وسكني وقدغزاني ولا يزال قلق ما ! وصرخة ملأت مني الأركان : لاترحل أيها الوطن عنا وإن حدث ،، فاترك لنا العنوان في بئر طيبك الذي شربنا منه ولم ولن نرتوي ،، لنرحل إليك ،، لنصلي لأجلك ،، لنستجدي الله في خلاصك وخلاصنا مما مزقك وأدمانا و لنقول لك كم نحن نحبك أيها الكبيرالكبير ،، لكن ليس أكبر من صدقنا وعشقنا لك والتصاقنا بك ! حماكم المولى يارجال الله على جنة الله سورية الله ونصركم وأمد في أعماركم . وأسعدكم لنسعد بكم ومعكم !

تصنيفات الأخبار الرئيسية

  1. سياسة
  2. شؤون محلية
  3. مواقف واراء
  4. رياضة
  5. ثقافة وفن
  6. اقتصاد
  7. مجتمع
  8. منوعات
  9. سياحة
  10. تقارير خاصة
  11. كواليس
  12. اخبار الصحف
  13. منبر جهينة
  14. تكنولوجيا