بوادر انشقاق في "الائتلاف".. والخطيب يصدم القطريين: الحكومة المؤقتة ستقود سورية إلى التقسيم

الإثنين, 11 آذار 2013 الساعة 04:56 | سياسة, محلي

بوادر انشقاق في
جهينة نيوز: أكدت صحيفة "السفير" في تقرير إخباري لها أنه وفي ظل الأزمة التي يعيشها "ائتلاف الدوحة" برز مؤخراً بوادر خلافات جذرية بين الائتلاف وصانعيه في قطر. فقد أوردت الصحيفة أن معاذ الخطيب بدأ يتمرد على ائتلافه، وعلى حليفه "المجلس الوطني" ويرفض تشكيل حكومة مؤقتة، كما قال في رسالة داخلية لرفاقه في "الائتلاف"، محذرا من أن تفضي في نهاية المطاف إلى الأخطر و"حصول تقسيم سورية". وأضافت الصحيفة: لا اجتماع في اسطنبول غداً، ولا "حكومة مؤقتة" أو حتى هيئة تنفيذية تشرف من خلالها المعارضة السورية على المناطق التي تسيطر عليها في الشمال السوري. الاجتماع الإسطنبولي أجّل مرة ثانية، ولن يذهب "الائتلافيون" إلى أي مشاورات كان لها أن تنعقد غدا، لو لم تتضافر مشيئات عدة، أولها مشيئة متزعم "الائتلاف" نفسه الذي يرفض تشكيل "الحكومة المؤقتة" لإرسال الاجتماع إلى اسطنبول ثانية في 18 أو ربما 20 من آذار الحالي. وقالت الصحيفة: في تمرده، بادر الخطيب، إلى إرسال "إيميل" داخلي إلى أعضاء "الائتلاف"، يعتذر فيها مرة ثانية عن حضور اجتماعهم، فضلا عن اعتذار جماعة الإخوان المسلمين عن حضوره، وهو ما جعل أمر توفير أكثرية لحسم قضية تشكيل "الحكومة المؤقتة" المطلوبة مستبعدا. وعرض الخطيب في رسالته الاعتذارية أسباب العزوف عن "اجتماع لم أسأل عنه أصلا"، مؤكدا وجود أطراف تحاول ليّ ساعده وفرض وجهة نظرها على إمام الجامع الأموي السابق. وانتقد الخطيب أنصار الحل القطري والدفع نحو تشكيل "حكومة مؤقتة"، قبل نفاد الوقت، للحصول على مقعد سورية في الجامعة العربية، شريطة تشكيل "الحكومة" قبل انعقاد القمة العربية المقبلة في الدوحة في 26 الحالي. وقال الخطيب: إن "بعض الخطوات العجولة تعطي نتائج ايجابية ظاهريا، لكنها تحمل في أعماقها بذور سلبيات عديدة، فنيل مقعد في الجامعة مكسب مهم، لكنه ليس هدفا وتأجيله أسابيع لن تكون معه خسارة". وبات واضحا أن الخلاف حول طريقة إدارة المناطق التي يسيطر المسلحون عليها تحول إلى قنبلة قد تفجر "الائتلاف"، خصوصا أن زعيمه لا يملك كتلة وازنة يستطيع الاستناد إليها لفرض وجهة نظره. وأشارت الصحيفة إلى أن كتلة معاذ الخطيب داخل "الائتلاف" لا تتجاوز أكثر من عشرة أسماء، بحسب أحد أقطاب المعارضة، ولكنها تتمتع برمزية شخصية كرياض سيف، وتضم إليه ريما فليحان والحارث النبهان وزياد أبو أحمد وعقاب يحيى ومنذر ماخوس ووليد البني، و"لكنها شخصيات تنتمي بمعظمها إلى الأقليات، وهو ما يجعل من كتلته أقل قدرة على التأثير في قرارات الائتلاف" كما يقول احد أعضائه. وقالت الصحيفة: يتمتع القطريون بقوة ضاربة داخل "الائتلاف" من خلال كتلة الأمين العام مصطفى الصباغ، الذي دفع به القطريون بقوة خلال عملية تشكيله في الدوحة. والصباغ الذي يدير "منتدى رجال الأعمال السوريين" يدير كتلة تذهب من 15 إلى 28 ائتلافيا. ويقول قطب معارض إن الصباغ، رجل القطريين، أعدّ فريقا من المقربين منه مستعداً لتولي "الحكومة المؤقتة". وقال المعارض في "الائتلاف": إن رئيس الحكومة السورية (المنشق) رياض حجاب لا يزال مرشحا لرئاسة تلك الحزمة رغم ما قاله عن استنكافه عن توليها، كما أن وزير الزراعة السوري الأسبق المنشق أسعد مصطفى يعد أحد الأسماء المحتملة لتولي تلك الحكومة". وأضاف: ليس سراً أن أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني هو من يعطي الأوامر وما على الآخرين سوى التنفيذ".


اقرأ المزيد...
أضف تعليق



ولأخذ العلم هذه المشاركات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع
  1. 1 سنا..ر.وسن الوطنية
    11/3/2013
    06:47
    الآن يا معاذ؟
    بعد أن تدمرت البلد وسرق ما سرق وقتل من قتل؟؟والله لو مهما فعلت لن نصدقك بعد الآن فأنت خائن خائن
  2. 2 منذر
    11/3/2013
    07:23
    فحول الحرية
    فحول الحرية تداربحذاء صانعيهم هؤلاء لايملكون قرار انفسهم فكيف سيدرون زمام غيرهم فهم يعبرون عن اشباه ونصف اشباه الرجال هؤلاء هم دعات الحرية حرية خمد والهزاز هزلت
  3. 3 ينشقوا ليشبعوا
    11/3/2013
    12:29
    القافلة تسير ......
    خونة عارضوا كل شيء ما عدا القتل والخراب والتفجير والتهجير وقتل الأطفال وادخال الأسلحة وتدخل الدنيا بوطننا ليدمر,,,,ووووووو وهم يتفرجون !!!!

تصنيفات الأخبار الرئيسية

  1. سياسة
  2. شؤون محلية
  3. مواقف واراء
  4. رياضة
  5. ثقافة وفن
  6. اقتصاد
  7. مجتمع
  8. منوعات
  9. تقارير خاصة
  10. كواليس
  11. اخبار الصحف
  12. منبر جهينة
  13. تكنولوجيا