فضائح "الربيع العربي" قد تطيح بآل ثاني.. قطر تدخل مرحلة العزلة الدولية

السبت, 1 كانون الأول 2012 الساعة 11:31 | سياسة, عربي

فضائح
جهينة نيوز: تحت عنوان "قطر تنسحب من العالم العربي الجديد والمرحلة العالمية" بدأت صحيفة (إندبندنت) البريطانية تحليل نظرة قطر للعالم من حولها، وكيفية تعاملها مع العالم العربي الجديد، وتأثير ذلك على علاقتها الوثيقة بأمريكا. وقالت الصحيفة: لسنوات كانت قطر، الإمارة الصغيرة الغنية بالنفط، شريكا وثيقا للولايات المتحدة في الشرق الأوسط – كمضيفة لأكبر قاعدة عسكرية أمريكية في المنطقة وحصنا دبلوماسيا ضد إيران- وسعت لإسقاط حكام ليبيا وسورية. وبعد عامين من بداية "الربيع العربي"، تشوشت وتذبذبت سمعة قطر كشريك الولايات المتحدة – ودور الوسيط المحايد في المنطقة – على نحو متزايد، حيث إن تمويل جيل جديد من الإسلاميين في مختلف أنحاء الشرق الأوسط أثار تساؤلات حول رؤيتها للمنطقة، وعما إذا كانت بعض سياساته بدأت تتخذ شكل الصراع المباشر مع مصالح الولايات المتحدة. ورأت الصحيفة أن هذه الأسئلة معقدة وصعب الإجابة عنها بسبب حرص قطر على الاحتفاظ بنفوذ في الغرب، وظهر ذلك من خلال تأمين قطر لمكانة الجامعات الغربية ومراكز البحوث، بما في ذلك جامعة جورج تاون ومعهد بروكينجز، على أرضها للمساعدة في إثراء وجهات النظر الغربية حول مستقبل المنطقة ودور قطر في ذلك. وعند سؤال بعض المراقبين، "ماذا تمثل قطر بالضبط؟!"، قال دبلوماسي عربي بارز الذي تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته: أعتقد أن هذا أمر يشوبه العديد من الألغاز، ولكن الحكومة القطرية على علاقات وثيقة مع دول الخليج. واستطردت الصحيفة تحليلها قائلة: سعت قطر طويلا لرسم صورة لنفسها باعتبارها دولة تهتم في خدمة الصالح العام، وكجزء من هذا الجهد، استثمرت مئات الملايين من الدولارات في جهود السلام في دارفور والسودان واستضافة المتمردين المسلحين واللاجئين وزعماء القبائل في الفنادق الفخمة في الدوحة لإجراء محادثات. وفي لبنان، اكتسبت قطر استحساناً دولياً لوساطتها الماهرة، والتي عززت حكومة وطنية تضم حزب الله الموالي لإيران والحركة المؤيدة للغرب. وأضافت الصحيفة قائلة: إن قطر لديها علاقة غامضة مع إيران، حيث وقعت اتفاقية دفاع عسكري مع طهران عام 2010 والحفاظ على علاقات وثيقة مع وكلائها التقليديين وحماس وحزب الله. وفي الآونة الأخيرة، عملت قطر على تفقد النفوذ الإيراني، ودعمت عسكرياً الإطاحة بأقرب حلفائها، سورية. وقال إبراهيم جمباري، دبلوماسي نيجيري سابق سافر إلى الدوحة أكثر من اثنتي عشرة مرة خلال مفاوضات السلام حول دارفور: إن قطر تريد أن ينظر إليها على أنها لاعب كبير مهم وأن تكون موضع احترام وعلى استعداد لإحلال السلام في البلاد الأخرى، ولكن هذا الأمر يبدو مهمة حساسة وصعبة للغاية، حيث أن طريقة قطر للتعامل مع هذه الأمور يعتمد على دفتر الشيكات الدبلوماسي. ولكن المحللين يقولون إن البلاد قد فقدت بعضا من مصداقيتها كوسيط نزيه من خلال دعمها للاعبين محددين في "الربيع العربي". ففي ليبيا، على سبيل المثال، كانت قطر من أوائل الدول التي وفرت الطائرات الحربية لحلف شمال الأطلسي ضد العقيد الراحل معمر القذافي، ولكنها بالغت بعد سقوط القذافي في دعمها للفصائل الإسلامية من أجل رعاية حكومة البلاد الانتقالية. وقال إبراهيم الدباشي، السفير الليبي لدى الأمم المتحدة: إن قطر كانت تدعم جماعات معينة في ليبيا، ولكن، هذه المجموعات لم تحظ بأي دعم شعبي على أرض الواقع .. والفصيل الرئيسي الذي كان مدعوما من قبلهم لم يحصل على أي مقاعد في الجمعية الوطنية، وأعتقد أن الليبيين حساسون جدا للتدخلات الخارجية في شؤونهم، وأعتقد أن القطريين استوعبوا ذلك الآن.


اقرأ المزيد...
أضف تعليق



ولأخذ العلم هذه المشاركات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع
  1. 1 ريم
    1/12/2012
    11:43
    انتهاء الصلاحية عند انتهاء المشروع او فشله
    قطر انتهى دورها السياسي و لكن ستبقى البقرة الحلوب لامريكا، و هو الدور الذى تتقنه.
  2. 2 عاشقه ليبيا
    1/12/2012
    14:20
    حقير
    الله ينتقم منه مغضوب الولدين لعنه الله تنزل عليه هل الوقح الندل عميل الصهينه لعنه الله علي الاسرة الكلاب الفسدة
  3. 3 عاشق سورية
    1/12/2012
    14:51
    طبل و طبال
    يقول البعض أن دور قطر السياسي قد انتهى هل هذا صحيح؟ بالتأكيد لا لأنه متى كان لقطر دور سياسي و هل الحمدين الحاكمين في قطر هما أكثر من طبل و طبال فحمد الذي قتل والده هو الطبل و حمد الذي يلعب به هو الطبال و هما لا يفقهان في السياسة شيء و لا يمثلان مع حاشيتهم أكثر من فرقة للرقص و رش الأموال على الحسناوات فتباً لهم و الى جهنم و بئس المصير.
  4. 4 عاشق ترابك سوريا
    2/12/2012
    03:42
    النعاج القطريين
    يعني رح نصدق أنو مايسمى بالنعجه القطريه أصبحت قوه هائله تسييرالعالم بأكمله يعني نعجه أصبحت بحجم العالم طبعاهذاالكلام فقط في ذهن النعجه القطريه لأن نعاج قطرلهم مهمه واحده وهي العماله للصهاينه لذلك هم مجردأدوات رخيصه وتافه بيد المشروع الصهيوني وعندمايسقط المشروع الصهيوني فجميع أدواته ستسقط معه بل سيتم التخلص منهامن قبل الصهاينه أولا ومن قبل الشعوب العربيه والاسلاميه ثانيه وظاهرة النعجه القطريه هي ظاهره مرحليه وسينقضي عليها وستصبح تحت أقدام الشعوب لذلك يجب عدم اعطاء هذه الظاهره أكبرمن حجمهاالصغيرالتافه
  5. 5 سنا
    2/12/2012
    06:26
    غيض من فيض
    إن لهذه (الدويلة) مشيخة العهر والخيانة والعمالة نهاية وخيمة لأنها رخيصة جدا ومن يكون رخيصا سيموت بين (عذرة) النعاج
  6. 6 جيجي
    25/2/2013
    13:14
    اللهم انتقم منه
    الله يهلكه كيف ما هلك الدول العربيه
  7. 7 النمر الاسود
    25/2/2013
    13:22
    لعنة العرب والمسلمين
    ان هذا التافه الذي جعل من البلاد العربية مرتعا لصليب واليهود والقاعدةودمر وشرد شعب واطفال ونساء ليبيا وسوريا حتما سينهي يوما ما كما انتهى قوم عاد وثمود وقوم لوط لعنة الله عليك ايها الواطي وستشرب مر العلقم
  8. 8 محمد من الجزائر
    25/2/2013
    15:07
    جزائري ولا اعود للوراء
    اعلمو يا شعب قطر و يا من خنت اباك لو لم يكن بترول في قطر الكلاب لن تنبح عليكم او لن تعيش هناك اصلا اتمنى من كل قلبي ان يجف بترول قطر حتى نرى كيف ستسقط قطر من اعينكم انتم القطريين و كيف ستتخلى عنها امريكا فتصبح شاردة في الصحراء اللعنة و الحمد لله ان جهنم مليئة بل الاغنياء الخونة
  9. 9 الشمساني
    26/2/2013
    18:43
    أمير قطر ..العاق لوالديه والشقي
    الحقيقة أن قطر دولة صغير مساحة وسكاناً وأعطائها الله من النعم الكثير .. فكنزت الأموال ولم تسعفها موهبتها لتجد حلاً تستفيد به من هذه الأموال ..فأصطادتها أمريكا لتنعم بكل ثرواتهاخصوصاً وأن أمريكا وأروبا في وضع مالي صعب وها هم يستنزفون كل ما هو مخزون من الأموال في قطر والسعودية ودول الخليج لأداء مشروع ليس لهم فيه صالح أو مصلحة إلا إخراج ثروات شعوبهم لهؤلاء القراصنة فزوال هذه الأنظمة لا يفيد ولا يضر بقطر فالمستفيد هو إسرائيل والدول الداعمة لها ..وهؤلاء باعوا أخلاقهم وعقولهم .. ولكن عندما تتحول الموجة ضدهم لن يجدوا من يترحم عليهم أو يساندهم .. ولله في خلقه شئون .. وكما قال المصرين (يدي الحلق للذي بلا أذون )

تصنيفات الأخبار الرئيسية

  1. سياسة
  2. شؤون محلية
  3. مواقف واراء
  4. رياضة
  5. ثقافة وفن
  6. اقتصاد
  7. مجتمع
  8. منوعات
  9. تقارير خاصة
  10. كواليس
  11. اخبار الصحف
  12. منبر جهينة
  13. تكنولوجيا