جهينة نيوز
جهينة نيوز
 لافروف للمعلم: لاجنيف جديد وندعم "خطة حلب" ومكافحة الإرهاب                  رئيس الدوما: طرد امريكا من الناتو سيمهد لعودة الأمن لأوروبا                 مقتل 10 عراقيين جراء تفجيرين ارهابيين ضربا العاصمة بغداد                 أبرز العمليات العسكرية لوحدات الجيش السوري 26-11-2014                 مصر تقرر فتح معبر رفح لمدة يومين                 لافروف: رفض واشنطن التعاون مع دمشق غير ملائم                 المعلم: روسيا أكدت عزمها لدعم سورية والرئيس الأسد ضد الإرهاب                 صفقة روسية صينية لشراء منظومة "إس- 400" الروسية                 الجيش الجزائري يدفع بأسلحة ثقيلة وطائرات للحدود مع ليبيا                 لبنان.. العثور على أسلحة وذخائر في مدينة صيدا                 الحوثيون في اليمن يعزلون محافظ عمران                 إحباط محاولة تسلل إرهابيين من الوعر باتجاه جسر الخراب في حمص                 الجيش السوري يحكم سيطرته على دوار الكاستيلو ودوار الجندول في حلب                 مرسوم جمهوري.. ترفع المستنفدين لأول مرّة بشرط حمل 8 مقررات على الأكثر                 بوتين يستقبل المعلم.. العلاقات الروسية السورية على طاولة المحادثات               
آخر تحديث للصفحة الأحد, 4 نيسان 2010 الساعة 10:20

الماعز الشامي والعواس ناجحين في قبرص.. وفاشلين لدينا!..

الماعز الشامي والعواس ناجحين في قبرص.. وفاشلين لدينا!..  جهينة نيوز: يعد الماعز الشامي أحد أفضل عروق الماعز بالعالم بالنسبة لإنتاج الحليب، حيث يصل إنتاج الرأس الواحد من الماعز إلى نحو طن حليب خلال الموسم (250 -305) أيام، إلا أن الشيء المحزن للمواطن السوري هو أن يشاهد أحد كنوز بلاده تعرض في معظم المعارض الزراعية والبيطرية من قِبل القبارصة وليس من قِبل وزارة الزراعة أو أحد التجار السوريين فكانت هذه السطور، وباعتباره مدمن على حضور المعارض الزراعية والبيطرية في الوطن العربي وبعض الدول الأوروبية، أشاهد باستمرار جناج الماعز الشامي والذي يأخذ مكاناً مميزاً في كل معرض زراعي، كما يحقق الجناح المذكور أرقاماً قياسية في عدد الزوار.. الجناح المذكور يحمل اسم الماعز الشامي القبرصي بحجة أن القبارصة أجروا تعديلاً وراثياً على الماعز الذي تم تهريبه من سورية قبل /90/ عاماً.. السؤال الذي يطرح نفسه بقوه هو كيف استطاع رجل أعمال قبرصي أن يحقق نجاحاً باهراً في تسويق أحد كنوز سورية وجنى أرباحاً طائلة، وفشلنا نحن فشلاً ذريعاً في الدعاية والتسويق لأهم منتج حيواني في سورية ولانجافي الحقيقة إذا قلنا بأن المعرض الزراعي السنوي الذي تقيمه وزارة الزراعة سنوياً في نهاية كل عام لا تخصص فيه جناحاً للماعز الشامي.   يقول رجل الأعمال القبرصي نيقولاس والذي يعد صاحب أكبر مزرعة للماعز الشامي بالعالم: تأسست مزرعة انتوينادس عام 1929م على بعد 35 كم من مدينة ليماسول ووصل عدد رؤوس الماعز الشامي الحلوب إلى 2000 رأس في عام 2004م يتم حلبها مرتين يومياً ونظام الإدارة لدينا لا يعتمد على المميزات الموسمية للسلالة وحسب، وإنما على التحفيز الاصطناعي للشبق خارج دورة الشبق والهدف الأساسي من هذا الإجراء هو تزويد مصنع الألبان بكمية حليب ثابتة لتصنيع جبنة الحلوم ويفتخر صاحب المزرعة القبرصية بأنه صدّر عدداً كبيراً من رؤوس الماعز السوري إلى مزارع تجارية ومراكز تربية حكومية في أكثر من 15 دولة، ولم يكتفِ القبارصة بالتسويق للماعز الشامي بل إن آخر معرض زراعي أُقيم قبل أيام في عمان شاهدناهم يسوّقون غنم العواس السوري في جناح مشترك مع الماعز السوري. ما نريد قوله في النهاية: إن وزارة الزراعة والبحوث العلمية الزراعية مقصرة جداً في الدعاية والتسويق وتكاثر الماعز الشامي ولا نخالف الحقيقة إذا قلنا كل الناس مهمته بالماعز الشامي أكثر منا. "صحيفة البعث الرسمية"    

تواصلوا معنا على :