عازف البيانو الفرنسي ريتشارد كليدرمان يحقق توليفة جمالية مع عازفين سوريين

الإثنين, 22 آذار 2010 الساعة 01:50 | ثقافة وفن, موسيقى

عازف البيانو الفرنسي ريتشارد كليدرمان يحقق توليفة جمالية مع عازفين سوريين
جهينة نيوز: استطاع عازف البيانو الفرنسي /ريتشارد كليدرمان/ في الأمسية التي أحياها أمس في قصر المؤتمرات بدمشق أن يوازن بين عدة أنواع من الموسيقا التي يعزفها عادة ابتداء من الأغنيات الهادئة الرومانسية التي يقوم بتوزيعات جديدة لها على آلة البيانو مرورا بتلك المقطوعات الصغيرة التي يعزفها كفواصل صغيرة تدمج بين معزوفة وأخرى وانتهاء بموسيقا بعض الأفلام العالمية التي نالت شهرة واسعة كالتايتانيك مثلا. كما سعى هذا العازف الفرنسي إلى التنويع الأدائي على مستوى بعض المقطوعات ذات الصيت العالمي الواسع كمعزوفة /ضوء القمر/ لبيتهوفن والسيمفونية الأربعين لموزارت فضلا عن إضافة بعض اللمسات الخاصة على مقطوعات مثل /قصة حب. شغف / بالاد بور اديلين/00 دع الشمس تشرق / ليت ذا سن شاين ان/00 تاريخ الحب/ وغيرها. واستطاع /كليدرمان/ أن يحقق توليفته الجمالية الخاصة بين عزفه على البيانو من جهة وبين عزف أعضاء الاوركسترا السوريين المشتركين معه في هذا الحفل بقيادة عازف الكمان /اندريه معلولي/ بحيث كان الانسجام واضحا تماما رغم فترة التدريب القصيرة وهذا ما دعا العازف الأكثر شهرة في فرنسا إلى أن يشكر جهود أعضاء هذه الأوركسترا ومستوى أدائها العالي. من جهة أخرى تمكن هذا العازف الفرنسي من تحقيق علاقة خاصة مع جمهور قصر المؤتمرات الذي زاد على /2500/ شخص عبر إشراك ذاك الجمهور موسيقيا من خلال دعوته إلى التصفيق مثلا كجزء من إيقاع بعض المعزوفات خاصة أن /كليدرمان/ يعتبر أن أجمل لحظات عمره هي تلك التي يلتقي فيها مع جمهوره مباشرة ويحاول أن يصنع مزيجا من الإيقاعات والأوزان والأساليب المختلفة لإثارة مختلف المشاعر والأحاسيس لديهم. وترافقت المعزوفات التي قدمها /أمير الرومانسية/ مع بعض المشاهد السينمائية سواء من حفلات سابقة له أو من فيديو كليب قديم أو مناظر من العاصمة الفرنسية وغيرها إضافة إلى مونتاجات لعزفه الحي في قصر المؤتمرات ما حقق مع الإضاءة بعدا جماليا آخر على الخشبة. وأظهر /كليدرمان/ فرحه بتجاوب الجمهور السوري وتصفيقه الحار بعد كل مقطوعة من خلال إهدائه بعض نوتاته الموسيقية لأشخاص من الحضور كهدية خاصة من /أمير الرومانسية/ إلى بعض محبيه السوريين. ووعد أن يقيم مئتي حفل سنويا في كافة أرجاء العالم بأنه سيبحث في التراث الموسيقى السوري من أجل التنويع عليه من خلال عزفه على آلة البيانو لتقديمه في تلك الحفلات التي يدور بها العالم وأنه سيعود لزيارة سورية مرة أخرى. يذكر أن ريتشارد كليدرمان من مواليد /1953/ ولد في باريس لأب يعمل مدرسا للبيانو أورثه حب الآلة حتى أنه تعلم قراءة النوتة الموسيقية منذ السادسة من عمره وعندما بلغ الثانية عشرة التحق بمعهد الكونسيرفيتوار للموسيقى وفاز بأول جائزة في حياته وهو في السادسة عشرة من عمره. واسمه الحقيقي فيليب باغيس وأخذ اسم جده من أمه ريتشارد كليدرمان كاسم فني لصعوبة لفظ اسمه. انضم في بداياته إلى إحدى فرق الجاز وعمل كموسيقى مرافق حتى عام /1976/ عندما نجح تسجيله لمعزوفة بالاد بور اديلين التي ألفها الموسيقى الفرنسي باول دو سينفيل ومنذ ذلك الحين سجل كليدرمان أكثر من ألف أغنية ومعزوفة وبيع من ألبوماته ما يزيد على /70/ مليون نسخة في جميع أنحاء العالم.


اقرأ المزيد...
أضف تعليق

تصنيفات الأخبار الرئيسية

  1. سياسة
  2. شؤون محلية
  3. مواقف واراء
  4. رياضة
  5. ثقافة وفن
  6. اقتصاد
  7. مجتمع
  8. منوعات
  9. تقارير خاصة
  10. كواليس
  11. اخبار الصحف
  12. منبر جهينة
  13. تكنولوجيا