جهينة نيوز
جهينة نيوز
 لافروف للمعلم: لاجنيف جديد وندعم "خطة حلب" ومكافحة الإرهاب                  رئيس الدوما: طرد امريكا من الناتو سيمهد لعودة الأمن لأوروبا                 مقتل 10 عراقيين جراء تفجيرين ارهابيين ضربا العاصمة بغداد                 أبرز العمليات العسكرية لوحدات الجيش السوري 26-11-2014                 مصر تقرر فتح معبر رفح لمدة يومين                 لافروف: رفض واشنطن التعاون مع دمشق غير ملائم                 المعلم: روسيا أكدت عزمها لدعم سورية والرئيس الأسد ضد الإرهاب                 صفقة روسية صينية لشراء منظومة "إس- 400" الروسية                 الجيش الجزائري يدفع بأسلحة ثقيلة وطائرات للحدود مع ليبيا                 لبنان.. العثور على أسلحة وذخائر في مدينة صيدا                 الحوثيون في اليمن يعزلون محافظ عمران                 إحباط محاولة تسلل إرهابيين من الوعر باتجاه جسر الخراب في حمص                 الجيش السوري يحكم سيطرته على دوار الكاستيلو ودوار الجندول في حلب                 مرسوم جمهوري.. ترفع المستنفدين لأول مرّة بشرط حمل 8 مقررات على الأكثر                 بوتين يستقبل المعلم.. العلاقات الروسية السورية على طاولة المحادثات               
آخر تحديث للصفحة الخميس, 2 حزيران 2011 الساعة 12:17

السعودية تبحث حل قضية زواح القاصرات

السعودية تبحث حل قضية زواح القاصرات  جهينة نيوز: ذكرت تقارير صحفية سعودية  أن وزارة العدل السعودية تعتزم تحديد سن الزواج بـ17 عاما. وكان مجلس الشورى السعودي، الذي يعتبر هيئة استشارية، أوصى الاثنين الماضي بتكليف وزارة العدل بوضع تنظيم للحد من زواج القاصرات. وأوضحت صحيفة " إيلاف" الإلكترونية، المحجوبة في السعودية، أن قضية "تزويج القاصرات" تعد أكثر القضايا جدلا في الأوساط السعودية التي اعتادت العديد من أقاليمها سن قوانين خاصة بتحديد سن الزواج حسب رؤيتها في ظل غياب تنظيم رسمي بذلك. وأشعلت القضية الرأي العام السعودي قبل المختصين والحقوقيين ، خصوصا مع انتشار تزويج القاصرات لرجال أكبر منهن بالعمر، ما جعل الناشطين السعوديين يطالبون بوضع ضوابط تحد من زواج القاصرات وهو ما أقره مجلس الشورى في جلسته الاثنين برئاسة رئيس المجلس الشيخ عبدالله آل الشيخ. ووافق مجلس الشورى على قيام وزارة العدل بوضع تنظيم أو ضوابط تحد من زواج القاصرات، و"إلزام مأذوني الأنكحة بتنفيذها"ونجحت التوصية بكسب تأييد سبعة وسبعين عضوا ، في مقابل خمسة وثلاثين عضوا رأوا عدم الحاجة إلى التنظيم.

تواصلوا معنا على :