اتحاد غرب آسيا بكرة السلة يسرق اللقب من الجلاء السوري بمؤامرة دنيئة

الجمعة, 29 نيسان 2011 الساعة 12:26 | رياضة, كرة السلة

اتحاد غرب آسيا بكرة السلة يسرق اللقب من الجلاء السوري بمؤامرة دنيئة
جهينة نيوز –مالك صقر: على ما يبدو ان استهداف وطننا الغالي لم يقتصر على الحياة السياسية والاجتماعية والثقافية بل تعداه الى الألعاب الرياضية الأخلاقية وما فعله اتحاد غرب آسيا بكرة السلة بحق نادي الجلاء السوري وانحيازه بشكل فاضح للرياضي اللبناني والشركة الراعية”اللبنانية” الناقلة لمنافسات البطولة .اكبر دليل على ذلك . وإلا فما معنى أن يدعم اتحاد غرب آسيا ويتبنى قرار نقل المباراة النهائية إلى العاصمة الأردنية عمان بدلاً من حلب تحت تأثير وضغوطات الفريق اللبناني والشركة الراعية بذرائع وحجج لا يمكن فهمها وتبريرها وقبولها أصلاً لأنها مخالفة لنظام ولوائح البطولة والتي فقدت هيبتها ومكانتها وجماهيريتها لحظة أن قرر اتحاد غرب آسيا أن يكون طرفاً في لعبة المصالح التي فرضت نفسها كبديل عن نهائي وفّر له نادي الجلاء شروط ومعايير إقامته ونجاحه في حلب. وما قام به رئيس اتحاد غرب آسيا يوم امس بتتويج النادي الرياضي اللبناني بلقب بطولة غرب آسيا لكرة السلة وذلك إثر تخلف منافسه الجلاء السوري عن المباراة الخامسة الحاسمة في الدور النهائي التي كان من المقرر إقامتها يوم الخميس 28 أبريل/نيسان في الأردن. اكبر دليل على التواطؤ والمؤامرة من قبل القائمين على هذا الاتحاد . وقد يلجأ اتحاد غرب آسيا الى حرمان الجلاء من المشاركة في بطولة الأندية الآسيوية التي ستنطلق أواخر الشهر المقبل في العاصمة الفلبينية مانيلا، والى تعرضه لعقوبات بالإيقاف آسيوياً لعام واحد أو عامين، وهي العقوبات ذاتها التي كان توعد بها اتحاد غربي آسيا للنادي الرياضي عندما صرح بعدم الذهاب الى حلب لخوض المباراة الأخيرة، قبل أن يذهب ويتم تأجيلها بسبب عدم النقل التلفزيوني المباشر. السؤال برسم القيادة الرياضية من يعيد للجلاء حقه المسلوب وما هي الخطوات  الممكن إتباعها بحق هذا الاتحاد الذي يكيل الكيل بمكيلين وبعيداً عن أسباب ودوافع هذا القرار نعتقد أن الموضوع برمّته مبيّت مسبقاً وهناك إصرار على سرقة اللقب من نادي الجلاء والذي أبدى تعاوناً واستجابة تليق بسمعته ومكانته على خلاف منافسه الرياضي اللبناني الذي استخفّ بالبطولة ومشاعر الجميع عندما أدار ظهره ولم يحضر إلى صالة الأسد الرياضية بل غادر قبل /12/ ساعة من موعد المباراة النهائية، وهذا بحدّ ذاته شكّل تعدياً صارخاً على الروح الرياضية والمنافسة الشريفة والتي هي أساس وقوام التعاطي الرياضي، إلا أن ذلك كان بعيداً عن اتحاد غرب آسيا الذي فضّل الرضوخ على إخراج بطولته بالصورة غير للائقة وغير مثالية وغير أخلاقية.  


اقرأ المزيد...
أضف تعليق

تصنيفات الأخبار الرئيسية

  1. سياسة
  2. شؤون محلية
  3. مواقف واراء
  4. رياضة
  5. ثقافة وفن
  6. اقتصاد
  7. مجتمع
  8. منوعات
  9. تقارير خاصة
  10. كواليس
  11. اخبار الصحف
  12. منبر جهينة
  13. تكنولوجيا