رأي اليوم: ساعة الصّفر ربّما بدأت في الحسكة والمسألة مسألة وقت

الأحد, 16 شباط 2020 الساعة 17:26 | اخبار الصحف, الصحف العربية

رأي اليوم: ساعة الصّفر ربّما بدأت في الحسكة والمسألة مسألة وقت

جهينة نيوز:

رأي اليوم: ساعة الصّفر ربّما بدأت في الحسكة والمسألة مسألة وقت

"ربما تكون مُحافظة إدلب في الشّمال الغربيّ لسورية هي محور الاهتمام الأبرز هذه الأيّام بسبب تقدّم قوّات الجيش العربي السوري فيها، واستِعادة عشَرات القُرى والبلدات وأربع مُدنٍ كُبرى، وفتح الطّريق الدولي بين حلب ودِمشق، وبسبب التّعزيزات والتّهديدات العسكريّة التركيّة فيها، ووصول حالة التوتّر بين الجانبين السوري والتركي إلى حافّة المُواجهة الشّاملة، لكنّ التطوّرات التي تجري حاليًّا في مُحافظة الحسكة في الشّمال الشرقيّ لا تقل أهميّةً في نظرنا، خاصّةً بعد الصِّدامات غير المسبوقة بين عناصر تابعة للجيش العربي السوري ودوريّة أمريكيّة مُدرّعة، ما أدّى إلى إصابة جُنديين أمريكيين، واستِشهاد جندي سوري للمرّة الأولى مُنذ بَدء الأزمة قبل تِسع سنوات" بهذه العبارات بدأت صحيفة "رأي اليوم" مقالتها حول الأحداث الأخيرة التي شهدتها محافظة الحسكة.

وتابعت الصحيفة: اعتِراض القوّات السوريّة لقافلة عسكريّة أمريكيّة لا يُمكن أن يتم إلا بتعليماتٍ واضحةٍ، وصريحةٍ من قِيادتها السياسيّة والعسكريّة في دِمشق، الأمر الذي يُنبِئ باتّخاذ قرارات استراتيجيّة بتفعيل المُقاومة المسلّحة ضِد قوّات الاحتِلال الأمريكيّ وفتح جبَهة شرق الفرات، ما يُؤكِّد هذا التحوّل حُدوث اشتِباكات في الوقت نفسه بين أهالي وجماعات في القامشلي مُوالية لدِمشق مع القوّات الأمريكيّة، ما أدّى إلى استِشهاد صبيّ لا يزيد عُمره عن 14 عاماً، وتوارد تقارير إخباريّة عن تحضيراتٍ لمُقاومة مُسلّحة ضِد الدوريّات والوجود الأمريكيّ.

وتضيف الصحيفة: الوجود العسكريّ الأمريكيّ في شِمال وشرق الفرات بات يتعزّز ويتعلّق بالدّرجةِ الأولى بالخُطط الأمريكيّة وباستِمرار السّيطرة على احتِياطات النّفط والغاز السوري، ونهب إنتاجها، أو منع الجيش العربي السوري من استِعادتها لسيادة الدولة السوريّة في إطار سِياسات الحِصار والضّغط الاقتصاديّ الذي تُمارسه إدارة ترامب ضِد سورية لمنع تعافيها، وتأزيم الوضع الداخليّ فيها، وعرقلة مُخطّطات إعادة الإعمار، وهُناك أنباء عن عزم واشنطن إقامة قاعدة عسكريّة دائمة على غِرار قواعدها في العِراق.

وتوضح الصحيفة: السوريّون يملكون خبرةً هائلةً في حُروب المُقاومة الاستنزافيّة اكتسبوها من خِلال دورهم الكبير في دعم أذرع المُقاومة العِراقيّة للاحتِلال الأمريكيّ بعد غزو العِراق عام 2003، وقبلها في لبنان وفِلسطين المحتلّة عبر فصائل المُقاومة، وجدّدوا هذه الخبرة وطوّروها مُنذ اندلاع الأزَمة السوريّة عام 2011، وحربهم الشّرسة ضِد الجماعات الإرهابية وهزيمتها، واستِعادة أكثر من 80 بالمِئة من الأراضي إلى سِيادة الدولة السوريّة، الجيش العربي السوري الذي يُقاتل بضراوةٍ على جبهات عدّة في الوقتِ نفسه، سيستعيد حتماً سيادة الدولة على مدينة إدلب، وكُل الجُيوب الأُخرى في ريف حلب، مثلما سيستعيد حُقول النّفط والغاز في شرق الفرات، ويطرد كُل الأمريكيين من المِنطقة، وساعة الصّفر ربّما بدأت في الحسكة، والمسألة مسألة وقت.


أخبار ذات صلة


اقرأ المزيد...
أضف تعليق

تصنيفات الأخبار الرئيسية

  1. سياسة
  2. شؤون محلية
  3. مواقف واراء
  4. رياضة
  5. ثقافة وفن
  6. اقتصاد
  7. مجتمع
  8. منوعات
  9. تقارير خاصة
  10. كواليس
  11. اخبار الصحف
  12. منبر جهينة
  13. تكنولوجيا