بتكلفة 800 مليون ليرة.. افتتاح أمانتي السجل المدني في القريتين والقصير بحمص

الخميس, 21 تشرين الثاني 2019 الساعة 09:52 | شؤون محلية, أخبار محلية

بتكلفة 800 مليون ليرة.. افتتاح أمانتي السجل المدني في القريتين والقصير بحمص

جهينة نيوز:

بمناسبة الاحتفالات بالذكرى التاسعة والأربعين للحركة التصحيحية تم أمس افتتاح مقر أمانتي القريتين والقصير في محافظة حمص 800 مليون ليرة بعد عودة الأهالي إلى المدينتين.

وقال وزير الداخلية اللواء محمد رحمون في تصريح له افتتحنا مركزي السجل المدني في كل من القريتين والقصير بعد تحريرهما من رجس الإرهاب وعودة الحياة الطبيعية حيث افتتحت أمانة السجل المدني في القريتين للمرة الأولى بينما كانت أمانة السجل قي القصير قيد العمل قبل الأزمة ونعيد افتتاحها بعد الترميم ويأتي افتتاح الأمانتين ضمن خطة وزارة الداخلية لتقديم أفضل الخدمات وتبسيط الإجراءات للمواطنين علماً أن الوزارة مستمرة لتفعيل أمانات السجل المدني في كافة المناطق المحررة إضافة لتقديم الخدمات (الشرطية) في جميع المناطق المحررة وخاصة فيما يتعلق بالطرق والمرور.

ولفت الوزير الى تجهيزهما بالمعدات اللازمة والكادر البشري الملائم وربط الشبكة لتقديم أفضل الخدمات بأسرع وقت وأقل تكلفة للمواطنين وأوعزنا لكل العاملين بحسن استقبال المراجعين والسرعة في إنجاز معاملاتهم وتقديم التسهيلات اللازمة.

وأشار وزير الداخلية خلال زيارة لمعبر جوسية الى اتخاذ عدة قرارات لتبسيط الإجراءات على الحدود وتسهيل عودة المهجرين وخاصة أولئك الذين خرجوا من معابر غير نظامية.

رئيس مجلس مدينة القريتين محمد خالد الدراوشة قال: بعد عودة الحياة الطبيعية إلى القريتين عادت معظم الخدمات الطبيعية واستقبلت المدارس فيها قرابة الـ2000 طالب وطالبة، ومنذ قرابة العام نقوم بالتحضيرات اللازمة لتجهيز أمانة السجل المدني وهي قيد الخدمة حالياً وعلى جاهزية تامة لتقديم كل الخدمات لزهاء 14 ألف مواطن عادوا إلى القريتين ومع استمرار عودة الأهالي البالغ عددهم 40 ألفاً، وأشار إلى أن معظم الخدمات متوافرة من مياه وكهرباء وهاتف وإصلاح حوالي 65 بالمئة من البنى التحتية.

عمر الدراوشة أمين السجل المدني في القريتين قال: إن افتتاح أمانة السجل المدني هي فرحة للأهالي نظراً للخدمات الكثيرة التي تقدمها الأمانة وتوفر الوقت والجهد على المواطنين من خلال حصولهم على الأوراق الثبوتية التي يحتاجوها بسهولة ويسر.

من جهة ثانية أكد لامي كاسوحة أمين السجل المدني في القصير بأن الأمانة ستخدم خدماتها لـ150 ألف قيد ولـ 52 قرية مجاورة بعد إعادة تأهيلها وترميمها بعد تعرّضها للتدمير من قبل العصابات المسلحة خلال العام 2011 .

بدوره تحدّث عبد الكافي الخطيب رئيس مجلس مدينة القصير عن عودة 1200 عائلة إلى المدينة على دفعتين الأولى كانت في تموز الماضي حيث عاد حينها 230 عائلة وفي تشرين الأول عادت 800 عائلة، ويتم حالياً تقديم الخدمات اللازمة من ماء وكهرباء وهاتف وصرف صحي وتعبيد طرقات كما أن هناك دفعة جديدة لعودة 650 عائلة.


أخبار ذات صلة


اقرأ المزيد...
أضف تعليق

تصنيفات الأخبار الرئيسية

  1. سياسة
  2. شؤون محلية
  3. مواقف واراء
  4. رياضة
  5. ثقافة وفن
  6. اقتصاد
  7. مجتمع
  8. منوعات
  9. تقارير خاصة
  10. كواليس
  11. اخبار الصحف
  12. منبر جهينة
  13. تكنولوجيا