أكدت حركة الجهاد الفلسطينية أن جرائم الاحتلال الإرهابية هي عدوان وإعلان حرب على الشعب الفلسطيني.

الثلاثاء, 12 تشرين الثاني 2019 الساعة 15:07 | سياسة, عربي

أكدت حركة الجهاد الفلسطينية أن جرائم الاحتلال الإرهابية هي عدوان وإعلان حرب على الشعب الفلسطيني.

جهينة نيوز:

أكدت حركة الجهاد الفلسطينية أن جرائم الاحتلال الإرهابية هي عدوان وإعلان حرب على الشعب الفلسطيني.

وقالت الحركة في بيان إن العدو يتحمل كامل المسؤولية عنها واضافت : إن سرايا القدس والمقاومة الباسلة التي أعلنت استنفارها وبدأت بالتصدي لهذا العدوان والرد على الإرهاب ستواصل بكل قوة وبسالة دفاعها عن كرامة الشعب الفلسطيني التزاما بواجبها وقياما بحقها الشرعي والوطني والقانوني والأخلاقي.

وأضافت أن العدو تجاوز بجريمته الغادرة كل الحدود، وشكل انتهاكا خطيرا لكل القواعد والجهود، وأراد أن يصدر أزمته وأزمة حكومته باتجاه إعلان حرب على شعبنا ومقاومته.

واكد القيادي في حركة الجهاد أحمد المدلل للميادين: ان الرد سيكون بحجم جريمة اغتيال الشهيد أبو العطا ولدى المقاومة الخبرات الكافية لإيلام العدو الصهيوني لافتا الى ان العدو لن يستطيع تغيير قواعد الاشتباك التي وضعها الشهيد أبو العطا وللمقاومة الحق الكامل في الرد على جريمة الاغتيال .

وفي تصعيد خطير لعدوانها، اقترفت قوات الاحتلال الصهيوني، فجر الثلاثاء، جريمتي اغتيال بين غزة ودمشق، استهدفت قائدين كبيرين في حركة الجهاد الفلسطينية ما أدى لارتقاء عدد من الشهداء أبرزهم بهاء أبو العطا عضو المجلس العسكري للسرايا.

ففي قطاع غزة استشهد بهاء أبو العطا، القيادي في سرايا القدس، الجناح العسكري لحركة الجهاد وزوجته في جريمة اغتيال -فجر الثلاثاء- نفذتها قوات الاحتلال الصهيوني عبر طائراتها الحربية.

وأكدت وزارة الصحة بغزة استشهاد مواطنين (مواطن ومواطنة) وإصابة اثنين آخرين، في جريمة قصف نفذتها طائرات الاحتلال لأحد المنازل شرق غزة.

وأعلنت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد في فلسطين استشهاد "بهاء سليم أبو العطا" (42 عاما) أحد أبرز قادتها في قطاع غزة.

وفي العاصمة السورية دمشق، شن الطيران الحربي الصهيوني، غارة استهدفت منزلا ما أدى لارتقاء شهيدين على الأقل.

وأكدت حركة الجهاد استهداف الاحتلال منزل عضو المكتب السياسي للحركة أكرم العجوري في دمشق واستشهاد أحد أبنائه.

وذكرت وكالة سانا أن شهيدين ارتقيا فيما أصيب 10 آخرون في حصيلة أولية جراء استهداف معاد لبناء مدني في المزة غربية بالقرب من السفارة اللبنانية بدمشق.

وأعلنت الحركة رفع حالة الجهوزية والنفير العام في صفوف مقاتليها ووحداتها، مؤكدة أن: "الرد على هذه الجريمة لن يكون له حدود، وسيكون بحجم الجريمة التي ارتكبها العدو المجرم، وليتحمل الاحتلال نتائج هذا العدوان، وليعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون" .

وهذه أول جريمة اغتيال مباشرة تنفذها قوات الاحتلال الصهيوني منذ حرب 2014.

وتوعدت السرايا أن "ردّنا حتمًا قادم يزلزل الكيان الصهيوني".


أخبار ذات صلة


اقرأ المزيد...
أضف تعليق

تصنيفات الأخبار الرئيسية

  1. سياسة
  2. شؤون محلية
  3. مواقف واراء
  4. رياضة
  5. ثقافة وفن
  6. اقتصاد
  7. مجتمع
  8. منوعات
  9. تقارير خاصة
  10. كواليس
  11. اخبار الصحف
  12. منبر جهينة
  13. تكنولوجيا