طباعة 5 ملايين كتاب مدرسي للعام الحالي .. والتوزيع 100%

الخميس, 7 تشرين الثاني 2019 الساعة 10:35 | شؤون محلية, تعليم

طباعة 5 ملايين كتاب مدرسي للعام الحالي .. والتوزيع 100%

جهينة نيوز:

بين المدير العام للمؤسسة العامة للطباعة- زهير سليمان أن الخطة الطباعية للعام الحالي بلغت نحو خمسة ملايين كتاب مدرسي, إضافة إلى البدائل المدرسية التي يستفيد منها الجهاز التدريسي والطلاب وهي بحدود السبعين عنواناً.

وأشار سليمان حسبما نقلت صحيفة تشرين إلى أن وزارة التربية بدأت بتأليف المناهج المطورة منذ سنتين, وكل مرحلة أربعة صفوف هذا العام الثالث والمرحلة الأخيرة من تأليف المناهج المطورة وتشمل الصف الثالث والسادس والثالث الإعدادي مرحله التعليم الأساسي والثالث الثانوي للفرعين العلمي والأدبي.

مع التنويه بأن تأليف هذه المناهج بمراحلها الثلاث حلقة أولى وثانية ومرحلة التعليم الثانوي هو تغير جذري ويلغي الطباعات السابقة والهدف من التغيير هو مواكبة التطورات العالمية المشاركة في كل العلوم ولتكون مناهجنا مواكبة لهذه التطورات ومناهج الدول المتقدمة.

بداية تبدأ المؤسسة العامة للمطبوعات بعد تحديد الخطة الطباعية من قبل مديريات التربية والموزع المؤسسة بالمحافظات وإقرارها من قبل وزارة التربية من أجل تحري الدقة بالأعداد المطلوبة بعد مراعاة نسب النمو, وتالياً نبدأ منذ الشهر العاشر من كل عام لطباعة العام الدراسي القادم بعد دفع الكتب من وزارة التربية المركز الوطني لتطوير المناهج وبعد الإخراج واستكمال كل الاجراءات الفنيه يتم دفع الكتاب الى المطابع العامة ومن ثم شحنه واستلامه إلى المستودعات المركزية التي تقوم وفق الخطة بتوزيعه على فروع المؤسسة في المحافظات ثم نبدأ بخطة الكتب الثابتة وخاصة هذا العام للكتب المطورة كتب الشهادات العامة وتالياً تم الإسراع في طباعتها وكانت جاهزة في فروع المؤسسة بداية العام الدراسي بشهرين في بداية حزيران من أجل الدورات الصيفية لطلاب الشهادات.

وبالنسبة لخطة التوزيع بين سليمان أنه تمت بدءاً من الصف الأول إلى الصف الثالث. كتب جديدة لإيعاد توزيع أي كتاب قديم لكونه يتضمن تدريبات محلولة من العام السابق لأن الطالب في مرحلة التعليم وتالياً يحتاج تربوياً تدريباً وجهداً من أجل الحفاظ على كتاب مدرسة, بالنسبة للصف الرابع إلى التاسع فيوجد ثلاثة أنواع:

النوع الأول كتب التدريبات والنشطة لا يعاد توزيعها أبداً وإنما توزع جديدة في كل عام.

والنوع الثاني كتب أخرى لا يعاد توزيعها تشمل تمارين ضمن الكتاب والعام الماضي تم إضافة تسعة عشر كتاباً لا يعاد توزيعها وبقية الكتب التي لا توجد فيها تمارين يعاد توزيعها لعام آخر,

وفق تعليمات وزارة التربية يجب تسليم الكتاب الصالح والجيد وعدم تسليم أي كتاب تالف لطباعة نسبة من الكتب التالفة لكن للأسف, بعض المدارس لم تتقيد بتعاميم وزارة التربية للحفاظ على الكتب المدرسية من قبل الأسرة في المدرسة المعلم والموجه والإدارة بالتنسيق من الأهل لأن عملنا هو عمل تشاركي.

فيما يتعلق بالصعوبات التي تواجه عمل المؤسسة فقد أوجزها سليمان بصعوبة تأمين المواد الأولية بسبب الحظر والعقوبات الاقتصادية وتقلبات الأسعار, إضافة إلى صعوبة تأمين القطع التبديلية نتيجة ارتفاع أجور النقل لكن يتم تدارك أي صعوبات بالتعاون مع فروع المؤسسة في المحافظات

ورداً على وجود شكاوى حول عدم استلام بعض الطلاب الكتب بيّن سليمان أن الكتاب المدرسي كان على مقاعد الدراسة في اليوم الأول للدراسة.

ونفى وجود أي صعوبة في إيصال الكتاب للمدارس لتوافر مستودعات في كل تجمع مدرسي سواء كان في النواحي أو القرى أو البلدات, وتالياً المستودعات قريبة من المدارس وتقوم المدارس بمراجعتها واستلام خطتها من الكتب المدرسية, وتالياً هذا الأمر يقع على عاتق إدارات المدارس هذا ليس بجديد وإنما متعارف عليه من عشرات السنين.

وأضاف: تم توزيع الكتب ووصلت نسبة التوزيع إلى100% وهناك طلبات بيع إفرادية للطلاب الأحرار أولمن أضاع كتابه ويتم تأمين الكتب لجميع الطلاب لمختلف المراحل وتوجد لائحة في كل مستودع لأي زيادة في الطلب.


أخبار ذات صلة


اقرأ المزيد...
أضف تعليق

تصنيفات الأخبار الرئيسية

  1. سياسة
  2. شؤون محلية
  3. مواقف واراء
  4. رياضة
  5. ثقافة وفن
  6. اقتصاد
  7. مجتمع
  8. منوعات
  9. تقارير خاصة
  10. كواليس
  11. اخبار الصحف
  12. منبر جهينة
  13. تكنولوجيا