الدفاع الروسية: تدهور الوضع الإنساني شمال سوريا على خلفية العملية العسكرية التركية

السبت, 12 تشرين الأول 2019 الساعة 23:49 | سياسة, عالمي

الدفاع الروسية: تدهور الوضع الإنساني شمال سوريا على خلفية العملية العسكرية التركية

جهينة نيوز:

قال مركز المصالحة الروسي في سوريا "حميميم"، إن الوضع الإنساني في المناطق الحدودية في محافظة الحسكة شمال شرقي سوريا يتفاقم، على خلفية العملية العسكرية التركية في هذه المنطقة.

جاء ذلك على لسان رئيس المركز الروسي للمصالحة في سوريا اللواء أليكسي باكين خلال إحاطة قدمها يوم السبت للصحافيين، قال فيها إنه تجمع أكثر من 100 ألف شخص من الذين غادروا مناطق القتال الفعلية، في مدينتي القامشلي والحسكة والبلدات القريبة منها.

وأضاف: "يتلقى الخط الساخن للمركز الروسي للمصالحة رسائل من السكان المحليين حول تعطل عمل المرافق الصحية والتجارة وخدمات المواطنين".

ودعا باكين المجتمع الدولي إلى المساعدة في عودة المناطق الشرقية من البلاد إلى سيادة الحكومة السورية سريعا، من أجل منع حدوث كارثة إنسانية وشيكة.

وأكد أن السلطات السورية وحدها هي القادرة على تنظيم إيصال المساعدات الإنسانية إلى النازحين في أسرع وقت ممكن، ومنع انهيار الخدمات الصحية والبنية التحتية الاجتماعية والاقتصادية في منطقة شرق الفرات.

وأشارت وزارة الدفاع الروسية إلى أن معظم هذه المناطق في الحسكة تخضع لسيطرة الإدارات المحلية التي تدعمها الولايات المتحدة وشركاؤها في التحالف الدولي لمكافحة تنظيم "داعش".

وأكدت الدفاع الروسية أنه "بالنظر إلى عجز الإدارات المحلية عن السيطرة على الوضع المتدهور بسرعة وسط تقاعس الولايات المتحدة وشركائها في التحالف، فإن المصير المستقبلي للسكان المحليين والنازحين الذين يواصلون التكدس في تلك المناطق يعد مصدر قلق بالغ".


أخبار ذات صلة


اقرأ المزيد...
أضف تعليق

تصنيفات الأخبار الرئيسية

  1. سياسة
  2. شؤون محلية
  3. مواقف واراء
  4. رياضة
  5. ثقافة وفن
  6. اقتصاد
  7. مجتمع
  8. منوعات
  9. تقارير خاصة
  10. كواليس
  11. اخبار الصحف
  12. منبر جهينة
  13. تكنولوجيا