شاهين لجهينة: أسباب سياسية وراء عدم دعوة مؤسسة السينما لمهرجان الجونة

الجمعة, 27 أيلول 2019 الساعة 10:25 | ثقافة وفن, سينما

شاهين لجهينة: أسباب سياسية وراء عدم دعوة مؤسسة السينما لمهرجان الجونة

جهينة نيوز- عبادة محمد:

كشف مدير المؤسسة العامة للسينما مراد شاهين في حديث خاص لـ"جهينة" أن أسباب عدم المشاركة السورية في مهرجان الجونة السينمائي المقام في مصر وللدورة الثالثة، تعود إلى أن إدارة المهرجان لم توجه أي دعوة للمؤسسة العامة للسينما منذ تأسيسه ولغاية اليوم، وأسباب ذلك التوجهات السياسية للقائمين على المهرجان الذين لم يتواصلوا ولا بأي طريقة مع المؤسسة.

وأكد شاهين أن العادة جرت في المهرجانات الكبرى أن تأتي الدعوة من قبل إدارة المهرجان للمؤسسات وشركات الإنتاج، وهذا ما يحصل مع مهرجان القاهرة ومهرجان الاسكندرية وباقي المهرجانات الكبرى.

وأضاف مدير المؤسسة: إن تنظيم المهرجان من حيث المسابقات جيد كونه يتبع لقطاع خاص، خاصة وأن منظم المهرجان نجيب ساويرس هو من أكبر رجال الأعمال في مصر، ويبدو أنه يغدق عليه وقادر أن يأتي بنجوم عالميين وعرب وأفلام مهمة من خلال العاملين في إدارة المهرجان، مشيراً إلى أن المهرجان دعائي لمنطقة سياحية ويركز على الوجوه الفنية التي تتمّ دعوتها.

وعن مشاركة المؤسسة في مهرجان شام السينمائي المقام في أستراليا، أشار شاهين إلى أن المهرجان قائم على السينما السورية، وهو فكرة شاب سوري مقيم في أستراليا اسمه صافي عيوش، وقد بذل جهوداً مشكورة لإنجاح المهرجان الذي وصل إلى دورته الثالثة.

كما أوضح شاهين أن عيوش بدأ مشروعه بمهرجان صغير، وهو يتطور في كل دورة، وطموحه اليوم أن يعرض بأكثر من مدينة في أستراليا، مؤكداً أن المؤسسة تدعمه بكل الأساليب ومن خلال إمداده بالأفلام وترشيح النجوم. ولفت شاهين إلى أن مهرجان شام السينمائي يؤدي رسالة مهمة، فعرض الأفلام السورية في دول كان صعباً أن تُعرض فيها ضمن الظرف السياسي الحالي ليس بالأمر السهل، فالسينما هي السفير الأسرع للوصول لقلوب الجماهير وهي الفن القادر على إيصال الرسالة المرجوة من الفيلم.

وحول ما قدمته العروض الخارجية للأفلام في الدول الغربية، بيّن شاهين أن المؤسسة استطاعت عرض أفلامها في سويسرا وبلجيكا وألمانيا وجنيف وأستراليا وإيران والصين، وقريباً في أمريكا اللاتينية. وكان لهذه العروض الدور الكبير في توضيح ما يحصل في سورية، ففي سويسرا نشرت الصحف مقالات كتبت فيها "أن الدولة السورية ما زالت قائمة بكل مهامها"، وهذا يعني أن الأفلام استطاعت إيصال الفكرة بأن الدولة السورية ومؤسساتها قائمة بكل المهام المناطة بها.

وفي سؤال لـ"جهينة" عن عدم الإضاءة في الإعلام على مثل هذه المهرجانات العالمية وأهميتها، أشار شاهين إلى أن المؤسسة تقوم بنشر نشاطاتها على موقع وزارة الثقافة وموقع المؤسسة على الانترنت وعلى صفحات التواصل الخاصة بها، مضيفاً: ربما يكون هناك ضعف في التواصل مع المواقع الإعلامية السورية، ولكن الأمر سيستدرك من خلال خطة إعلامية جديدة قادمة سيتم خلالها التواصل مع عدد أكبر من المؤسسات الإعلامية العامة والخاصة ومواقع الانترنت.

يذكر أن المؤسسة العامة للسينما تشارك بمهرجان شام السينمائي بأفلام "الاعتراف" و"دمشق حلب" و"عزف منفرد" وسُميت هذه الدورة باسم الفنان دريد لحام.


أخبار ذات صلة


اقرأ المزيد...
أضف تعليق

تصنيفات الأخبار الرئيسية

  1. سياسة
  2. شؤون محلية
  3. مواقف واراء
  4. رياضة
  5. ثقافة وفن
  6. اقتصاد
  7. مجتمع
  8. منوعات
  9. تقارير خاصة
  10. كواليس
  11. اخبار الصحف
  12. منبر جهينة
  13. تكنولوجيا