مستشار الأمن القومي الأمريكي: توقيع وثيقة الإعلان الدستوري "خطوة كبيرة" للسودان

الأحد, 18 آب 2019 الساعة 11:21 | سياسة, عالمي

مستشار الأمن القومي الأمريكي: توقيع وثيقة الإعلان الدستوري

جهينة نيوز:

قال جون بولتون مستشار الأمن القومي الأمريكي إن توقيع وثيقة الإعلان الدستوري في السودان يعد خطوة كبيرة للسودانيين.

وأضاف، على "تويتر"، اليوم الأحد 18 آب: "ندعو كل الأطراف إلى الاستمرار في اتجاه تأسيس حكومة تكنوقراط تعتمد على الكفاءات وإتمام عملية التحول الديمقراطي".

ودعا بولتون إلى أن يتم إشراك المرأة في العملية السياسية، بما يتماشي مع إرادة السودانيين.

وعلق وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، في وقت سابق السبت، على توقيع المجلس العسكري الانتقالي في السودان وقوى إعلان الحرية والتغيير على وثيقة الإعلان الدستوري بصفة نهائية.

وكتب بومبيو على "تويتر": "نهنئ الشعب السوداني على توقيع الإعلان الدستوري"، مضيفا: "الولايات المتحدة سوف تواصل دعم الشعب السوداني، في سعيهم لتشكيل حكومة يمكنها حماية حقوق المواطنيين السودانيين".

وتابع: "واشنطن تدعم سعي السودانيين للوصول إلى انتخابات حرة ونزيهة".

ووقّع المجلس العسكري الانتقالي في السودان وقوى إعلان الحرية والتغيير على وثيقة الإعلان الدستوري بصفة نهائية، السبت 17 آب، في الخرطوم، وسط حضور عربي وأفريقي واسع.

ووقع عن المجلس العسكري نائب رئيس المجلس محمد حمدان دقلو "حميدتي"، ومن الشهود الموقعين على المراسم رئيس وزراء إثيوبيا آبي أحمد، ورئيس الوزراء المصري مصطفى مدبولي، رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي موسى فقي، ووزير الخارجية الفنلندي بيكا هافيستو، والأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي يوسف بن أحمد العثيمين، الأمين العام المساعد للجامعة العربية السفير خليل إبراهيم الزوادي، ومبعوث الأمين العام للأمم المتحدة للقرن الأفريقي، وممثل دول الترويكا.

ومن بين الحضور، الرئيس الكيني أوهورو كينياتا، ورئيس جنوب السودان سيلفا كير ميارديت، ورئيس تشاد إدريس ديبي، ووزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، ووزير الدولة السعودي للشؤون الخارجية عادل الجبير.

ويمثل التوقيع بداية لما يتطلع له الشعب السوداني منذ الإطاحة بنظام عمر البشير نيسان الماضي.

وتوصلت القوى الثورية بقيادة قوى الحرية والتغيير والمجلس العسكري الانتقالي في السودان في 4 آب الجاري، إلى التوقيع بالأحرف الأولى على وثيقة "الإعلان الدستوري"، بوساطة من الاتحاد الأفريقي.

واتفق الطرفان في السودان على جدول زمني لمرحلة انتقالية من 39 شهرا يتقاسمان خلالها السلطة، وتنتهي بإجراء انتخابات.

ونص الاتفاق على تشكيل المجلس السيادي من 11 عضوا، 5 عسكريين يختارهم المجلس العسكري، و5 مدنيين، تختارهم قوى التغيير، يضاف إليهم شخصية مدنية يتم اختيارها بالتوافق بين الطرفين. كما تختار قوى الحرية والتغيير شخصية رئيس الوزراء، بحسب الاتفاق، حيث توافقت قوى الحرية والتغيير على ترشيح الدكتورعبد الله حمدوك مرشحا لتولي رئاسة الوزراء.

ويشهد السودان اضطرابات متواصلة منذ أن عزلت قيادة الجيش، في 11 نيسان الماضي، عمر البشير من الرئاسة (1989 - 2019)، تحت وطأة احتجاجات شعبية منددة بتردي الأوضاع الاقتصادية.


أخبار ذات صلة


اقرأ المزيد...
أضف تعليق

تصنيفات الأخبار الرئيسية

  1. سياسة
  2. شؤون محلية
  3. مواقف واراء
  4. رياضة
  5. ثقافة وفن
  6. اقتصاد
  7. مجتمع
  8. منوعات
  9. تقارير خاصة
  10. كواليس
  11. اخبار الصحف
  12. منبر جهينة
  13. تكنولوجيا