عمال "آبل" يستمعون بانتظام "للعلاقات الحميمية" بواسطة "سيري"!

الإثنين, 29 تموز 2019 الساعة 22:57 | تكنولوجيا, آخر أخبار التكنلوجيا

 عمال

جهينة نيوز:

تعد المساعدات الصوتية جزءا من حياة الكثير من المستخدمين اليومية، لكن تقريرا جديدا قد يجعلك أكثر حذرا مما تقوله أو تفعله أمام هذه المساعدات الذكية.

ويزعم تقرير نشرته صحيفة "غارديان" أن عمال شركة "آبل" "يستمعون بانتظام لتفاصيل سرية" بواسطة تسجيلات المساعد الذكي "سيري".

وما يثير القلق أن هذه التسجيلات تشمل معلومات عن العلاقات الحميمية بين الأزواج والمعلومات الطبية السرية، وحتى الصفقات المشبوهة مثل صفقات المخدرات.

وأوضح التقرير: "على الرغم من أن آبل لا تكشف عن هذا صراحة في وثائق الخصوصية التي يواجهها المستهلك، إلا أن نسبة صغيرة من تسجيلات سيري يتم تمريرها إلى المتعاقدين العاملين مع الشركة في جميع أنحاء العالم".

وأضاف: "يكلف هؤلاء العاملون بتقييم الإجابات على مجموعة متنوعة من العوامل، بما في ذلك إذا كان تنشيط المساعد الصوتي متعمدا أو عرضيا، وما إذا كانت استجابة "سيري" مناسبة.

وتدعي "أبل" أن هذه البيانات تستخدم لجعل "سيري" أفضل في فهم المستخدمين والرد عليهم، وأوضحت الشركة، في تصريح لصحيفة "غارديان": "يتم تحليل جزء صغير من طلبات سيري لتحسين استجابة المساعد ونطقه".

وتابعت الشركة: "يقع تحليل استجابات سيري في منشآت آمنة وجميع المراجعين ملزمون بمتطلبات السرية الصارمة لشركة أبل".

وبحسب "أبل"، فإن العمال يستمعون إلى 1% من تسجيلات "سيري" اليومية، والتي تستخدم لمراقبة الجودة، وعادة ما تكون تلك التسجيلات بضع ثوان.

ومع ذلك، أعرب عامل في الشركة، لم يكشف عن هويته، عن مخاوف بشأن النظام، لا سيما حقيقة أن العديد من التسجيلات بدأت من دون كلمة التشغيل "Hey Siri".

وأضاف العامل: "كانت هناك حالات لا حصر لها من التسجيلات التي تبرز نقاشات خاصة بين الأطباء والمرضى، والصفقات التجارية، والمعاملات التي تبدو إجرامية، مثل صفقات المخدرات، والعلاقة الحميمة وغيرها، وهذه التسجيلات مصحوبة ببيانات المستخدم التي تعرض الموقع وتفاصيل الاتصال وبيانات التطبيق".

مير.رو


أخبار ذات صلة


اقرأ المزيد...
أضف تعليق

تصنيفات الأخبار الرئيسية

  1. سياسة
  2. شؤون محلية
  3. مواقف واراء
  4. رياضة
  5. ثقافة وفن
  6. اقتصاد
  7. مجتمع
  8. منوعات
  9. تقارير خاصة
  10. كواليس
  11. اخبار الصحف
  12. منبر جهينة
  13. تكنولوجيا