أكشاك في دمشق تتحول إلى "ميني ماركت" ووعود بإلغاء ترخيصها!

السبت, 20 تموز 2019 الساعة 09:35 | شؤون محلية, أخبار محلية

أكشاك في دمشق تتحول إلى

جهينة نيوز

بعد حصولهم على التراخيص وتعهدهم الالتزام بشروط تموضعها ومساحتها، لجأ العديد من أصحاب «الأكشاك» في دمشق إلى استحلال مساحات إضافية وتحويل «أكشاكهم» إلى ما يشبه الـ«ميني ماركت»، وكل ذلك حدث على مرأى من أعين المعنيين بمتابعة تلك «الأكشاك»، إلا أنهم اليوم يتوعدون بمخالفتها وإلغاء تراخيص المخالفة منها، مع العلم أن بعض تلك «الأكشاك» مازالت موجودة ولم تُلغ تراخيصها كما توعد المعنيون.

وتسبب تلك «الأكشاك» الآخذة في التوسع نوعاً من الفوضى والازدحام مستغلة مساحات إضافية من الأرصفة ببضائع من المفترض أن توجد داخل «الكشك»، لدرجة أنه أصبح متعذراً على المارة بجانب تلك «الأكشاك» السير على الرصيف من كثرة البضائع التي توضع على جوانب «الكشك» من اليمين واليسار.

صحيفة «تشرين» تواصلت مع فيصل سرور- عضو المكتب التنفيذي لقطاع التخطيط في محافظة دمشق لسؤاله عن الإجراءات التي اتخذتها المحافظة بخصوص أصحاب «الأكشاك» المخالفة وقال: أقر مجلس محافظة دمشق تعديل نماذج «الأكشاك» في المدينة لتصبح أربعة أمتار طولاً ومترين عرضاً، على أن تكون جميع مواد وتجهيزات «الكشك» ضمن المساحة حصراً ومن دون أي تجاوز، وفي حال قيام مستثمر الكشك بإشغال مساحات زائدة على المساحة المحددة فإنه يتم توجيه إنذار في المرة الأولى وختم الكشك مدة 3 أيام مع استيفاء الغرامة المالية المحددة، وفي حال تكرار المخالفة للمرة الثانية، إضافة إلى توجيه الإنذار يتم دفع غرامة مضاعفة و ختم «الكشك» مدة أسبوع، أما في المخالفة للمرة الثالثة فإنها تضاعف إلى ثلاثة أضعاف و يتم ختم «الكشك» مدة 10 أيام، وفي المرة الرابعة يتم ختم «الكشك» 15 يوماً ويتم تسديد قيمة ضبط الأشغال لدى دائرة الخدمات التابع لها «الكشك».

وأكد سرور أنه في المرة الخامسة فإن صاحب الترخيص يقوم بتسديد قيمة ضبط الأشغال لدى دائرة الخدمات التابع لها «الكشك» وذلك بعد أن تنقضي فترة الإغلاق ومقدارها شهر، وفي المرة السادسة يتم ختم «الكشك» مدة 35 يوماً، وفي حال التكرار يتم تنظيم ضبط إشغال أملاك عامة وختم «الكشك» مدة 35 يوماً وبعد تسديد قيمة ضبط الأشغال من قبل صاحب الترخيص حصرياً يوقع تعهد لدى دائرة الخدمات بعدم إعادة ارتكاب مخالفة جديدة .

وأضاف سرور: في حال لم يلتزم صاحب الترخيص بتعهده بعدم ارتكاب المخالفات سيتم نقل «الكشك» إلى أطراف المدينة، وبعدها يتم إلغاء ترخيص «الكشك» نهائياً وتقوم دائرة الخدمات المعنية بنقل «الكشك» إلى مكان جديد في أطراف المدينة خلال مدة ثلاثة أشهر كحد أقصى، أما الإنذار الأخير فسوف يكون بإلغاء الترخيص حكماً.

وفي حال ارتكاب مخالفات مثل إحداث «مظلات» فوق «الكشك» أو وضع أي إضافات كـ«الشوادر» و«المظلات» على جوانب «الكشك»، أو وضع إعلانات في غير الأماكن المخصصة لذلك، مثل وضع آرمات «بارزة» عن «الكشك» أو بيع المشروبات الكحولية أو مواد بما يخالف الترخيص أو سرقة كهرباء ومياه أو تركيب أضواء عاكسة قوية بما يخالف مضمون بلاغ رئاسة الوزراء وعدم وضع الترخيص في مكان ظاهر أو عدم وضع شعار المحافظة أو تغيير مكان الكشك من قبل صاحب العلاقة عن المكان المرخص له من دون صدور قرار بذلك، يشير سرور إلى أن دوائر الخدمات تقوم بتطبيق الإجراءات المعتمدة من دون تنظيم ضبط إشغال فقط، ويمكن استبدال الختم بغرامة مالية في حالات معينة، كما يتم فتح سجل خاص بالـ«أكشاك» في كل دائرة خدمات تدون فيه المخالفات وترقم ومعه الآلية الواردة ويتم إضافة إلى ذلك إعلام مديرية شؤون الأملاك خطياً بكل إجراء يتم اتخاذه بحق أي «كشك» وتقوم مديرية شؤون الأملاك بفتح سجل لكل «الأكشاك» وتقوم بتدوين كل المعالجات وترقيم المخالفات أيضاً. وتبقى الإشارة إلى أن العديد من «الأكشاك» المتموضعة على أرصفة في دمشق مخالفة لشروط الترخيص، بل وعدد لا بأس منها يقوم ببيع المشروبات الكحولية ومشروبات الطاقة المهربة من دون أي اعتبارات لتعليمات المحافظة بهذا الشأن.


اقرأ المزيد...
أضف تعليق

تصنيفات الأخبار الرئيسية

  1. سياسة
  2. شؤون محلية
  3. مواقف واراء
  4. رياضة
  5. ثقافة وفن
  6. اقتصاد
  7. مجتمع
  8. منوعات
  9. تقارير خاصة
  10. كواليس
  11. اخبار الصحف
  12. منبر جهينة
  13. تكنولوجيا