"ناسا" تكشف حقيقة رفرفة العلم الأمريكي على سطح القمر

الخميس, 11 تموز 2019 الساعة 20:31 | تكنولوجيا, علوم أخرى

جهينة نيوز

تشكيك كبير بالرواية الامريكية حول الصعود الى القمر و يطرح النشطاء اسئلة كثيرة مثل كيف صعد الامريكي عام 1961 الى القمر بارتفاع 400 الف كلم و عام 2019 عاجز عن الصعود الى المحطة الفضائية الدولية على ارتفاع 400 كلم بدون محركات روسية فضلاً عن الكثير من التساؤولات المطروحة و من بين هذه الاسئلة كيف رفرف العلم الامريكي على القمر حيث لا غلاف جوي ولا رياح..؟ فضلاً عن السؤال الاشهر كيف تمكنت ناسا من نقل الصور في ضروف درجة حرارة و اشعاع عالية على سطح القمر.

وتظهر الصورة المشهورة في جميع أنحاء العالم، لرائد الفضاء الأمريكي بز ألدرن، وهو يحيي العلم الأمريكي، في مشهد أثار حيرة وتساؤلات أصحاب نظريات المؤامرة منذ سنوات عديدة.

ويبدو العلم في الصورة كأنه يرفرف في النسيم، على الرغم من حقيقة أن القمر لا يملك غلافا جويا، أي أنه لا توجد رياح أو هواء على سطحه.

ويعتمد أصحاب نظرية المؤامرة هذه الصورة باستمرار كدليل على أن هبوط رواد "ناسا" على القمر لا يمت للحقيقة بصلة.

و بعد سنوات من طرح هذا السؤال قالت ناسا أن هناك تفسير بسيط يشرح رفرفة العلم في ظل غياب الرياح على سطح القمر، حيث قالت "ناسا": "لا تحتاج جميع الأعلام إلى النسيم، على الأقل ليس في الفضاء، فعندما كان رواد الفضاء يزرعون سارية العلم على السطح، قاموا بتدويرها ذهابا وإيابا لاختراق التربة القمرية بشكل أفضل، وأي شخص يقوم بالتخييم يعرف كيف يعمل هذا الأمر، وبالطبع رفرف العلم نتيجة لذلك" دون أن توضح لماذا بقي يرفرف حتى بعد تثبيته.

وأضافت الوكالة أن قوة الدفع التي صاحبت وضع العلم ستؤدي بشكل طبيعي إلى تشكل تموجات في قطعة القماش، بشكل لا يحتاج إلى النسيم ليتحرك العلم.

جدير بالذكر أن الاحتفالات بالذكرى السنوية لمهمة "أبولو 11" ستنطلق بدءا من يوم الثلاثاء المقبل، تزامنا مع مرور 50 عاما على إطلاق نيل أرمسترونغ وبوز ألدرين ومايكل كولينز في مهمتهم التاريخية إلى القمر.

 

 

 

 


أخبار ذات صلة

أضف تعليق

تصنيفات الأخبار الرئيسية

  1. سياسة
  2. شؤون محلية
  3. مواقف واراء
  4. رياضة
  5. ثقافة وفن
  6. اقتصاد
  7. مجتمع
  8. منوعات
  9. تقارير خاصة
  10. كواليس
  11. اخبار الصحف
  12. منبر جهينة
  13. تكنولوجيا