تحويل البطاقة الذكية إلى بطاقة خدمات وطنية تضم وزارات النفط والداخلية والاتصالات

الإثنين, 8 تموز 2019 الساعة 09:12 | شؤون محلية, أخبار محلية

تحويل البطاقة الذكية إلى بطاقة خدمات وطنية تضم وزارات النفط والداخلية والاتصالات

جهينة نيوز

حدّدت رئاسة مجلس الوزراء الهيئة الوطنية لخدمات الشبكة كجهة مسؤولة عن الإجراءات المتعلقة بالموافقة على إدخال واستيراد وتصنيع واعتماد التجهيزات الخاصة بالتصديق الإلكتروني والبطاقة الذكية.

وفي تصريح لـ«الوطن» حول الموضوع بينت مديرة الهيئة الوطنية لخدمات الشبكة فاديا سليمان أن مشروع التوقيع الرقمي قيد الإنجاز حالياً من الهيئة، ويتضمن وضع السياسات العامة لمنظومة التوقيع الرقمي وفقاً للمعايير الفنية والتقنية الناظمة لسلطة التوقيع الرقمي الحكومية والوطنية.

ويهدف التعميم بحسب سليمان إلى ضمان أن تكون جميع التجهيزات التقنية والمعلوماتية الموجودة في سورية من جهة القطاع العام والخاص متوافقة مع المعايير الخاصة بمنظومة التوقيع الرقمي التي وضعتها الهيئة، وذلك وفقاً لأحكام القانون رقم 4 لعام 2009 الخاص بالتوقيع الإلكتروني وخدمات الشبكة، منوهةً بأن التأكيد على الجهات العامة بالتنسيق مع الهيئة يضمن أن تكون جميع مشاريع التصديق الإلكتروني والبطاقة الذكية متناغمة مع المعايير العامة التي وضعتها الهيئة للمشروع.

ونوّهت بأهمية دور الإدارة العامة للجمارك في ضبط المنافذ الحدودية لمنع وصول أي تجهيزات غير متوافقة مع المعايير الوطنية، والسماح بإدخال التجهيزات التي يمكن استخدامها في السوق المحلية، لتكون البرمجيات المتعاملة مع البطاقة الذكية قابلة للعمل بشكل متناغم مع المنظومات الأخرى، بالمستوى نفسه.

وبينت أن البطاقات الإلكترونية الذكية أكثر أماناً حالياً، حيث تم العمل مسبقاً على رفع درجة الأمان لضمان توافقها مع المعايير المرتبطة بالهيئة لضمان عملها مع كل البرمجيات لتكون قابلة للتخاطب مع بعضها.

وفيما يتعلق بالبنية التقنية والمعلوماتية الخاصة بمشروع البطاقة الذكية لدى «محروقات»، أكدت سليمان أنه لم يكن للهيئة أي تدخل سابق بالموضوع، ولكن من خلال مذكرة التفاهم التي تم توقيعها مع وزارات الداخلية والنفط والثروة المعدنية والاتصالات، وبعد دراسة واقع المنظومة مبدئياً، تبين أنها متوافقة مع معايير الهيئة، والعمل مستمر حالياً للاستفادة من البيانات الموجودة في وزارة النفط، والتي سيتم تحويل الإشراف عليها للهيئة، حتى تكون نقطة تقاطع بين جميع الجهات التي تقدم خدمات البطاقة الذكية، علماً بأنّه سيتم تغيير اسم البطاقة إلى البطاقة الوطنية للخدمات الإلكترونية (بطاقة خدمات وطنية).

وأشارت سليمان إلى أن الخدمات المبدئية في البطاقة الجديدة ستكون لثلاث وزارات وهي الاتصالات والنفط والثروة المعدنية والداخلية، مشيرة إلى أنه يمكن لأي جهة عامة إضافة أي خدمة لها كي لا تتكرر الاستثمارات والبطاقات في أيدي المواطنين.

وفيما يتعلق ببطاقات القطاع المصرفي، أوضحت سليمان أن القطاع المالي والمصرفي حالياً لا يستخدم البطاقات الإلكترونية، حيث يقتصر عمله في استخدام البطاقات المغناطيسية وهي أقل أماناً من البطاقات الإلكترونية، مؤكّدة أنه عندما يتم الانتقال بالعمل من البطاقات المغناطيسية إلى البطاقات ذات الشرائح الإلكترونية في القطاع المصرفي؛ سوف يشترط أن يكون متوافقاً مع المعايير التي وضعتها الهيئة وفقاً لتعليمات مصرف سورية المركزي.

وأشارت إلى أنه ليست لدى المصرف المركزي خطة للانتقال إلى بطاقات فيها شريحة إلكترونية، منوهةً بوجود مباحثات حالياً مع المصرف للتعاون في مجال سلطة التوقيع الرقمي الخاصة بالعمل المالي والمصرفي، مؤكّدة أن الموضوع ما زال تباحثاً فقط، وذلك بما يتناسب مع المعايير الوطنية لسلطة التوقيع.


أخبار ذات صلة


اقرأ المزيد...
أضف تعليق

تصنيفات الأخبار الرئيسية

  1. سياسة
  2. شؤون محلية
  3. مواقف واراء
  4. رياضة
  5. ثقافة وفن
  6. اقتصاد
  7. مجتمع
  8. منوعات
  9. تقارير خاصة
  10. كواليس
  11. اخبار الصحف
  12. منبر جهينة
  13. تكنولوجيا