850 مليون ليرة أضرار المنشآت الثقافية في درعا.. والحاجة ماسة لتأهيلها!

الثلاثاء, 2 تموز 2019 الساعة 10:36 | شؤون محلية, أخبار محلية

850 مليون ليرة أضرار المنشآت الثقافية في درعا.. والحاجة ماسة لتأهيلها!

جهينة نيوز

تعرضت المنشآت والمراكز الثقافية بدرعا خلال سنوات الأزمة لأضرار وتخريب أدى لخروج العديد من المراكز الثقافية من الخدمة حيث بلغت قيمة الأضرار حسب تقديرات مديرية ثقافة درعا أكثر من 850 مليون ليرة.

ونظراً لأهمية بناء الفكر بعد الأزمة والتحرير من خلال المراكز الثقافية ينبغي الإسراع بإعادة تأهيل وصيانة المراكز الثقافية التي تضررت خلال السنوات السبع الماضية وتفعيل دورها في صقل الفكر ونشر الثقافة ودحض الفكر الإرهابي.

ففي محافظة درعا كما أكد مدير الثقافة عدنان الفلاح يوجد 20 مركزاً ثقافياً خرجت من الخدمة من أصل 26 حيث تعرضت تلك المراكز للتعديات والأضرار بنسب متفاوتة وكانت الأضرار كبيرة في ثلاثة مراكز وهي مدن نوى وطفس وجاسم وبحاجة لمئات الملايين لترميمها أما فيما يخص المراكز والمحطات الثقافية الفرعية البالغ عددها نحو 17 فهي بحاجة ملحة لترميمها وتأهيلها إسعافياً وتزويدها بالأثاث والتجهيزات ولو بالحد الأدنى من أجل بدء تفعيل دورها في دحض الفكر الضال والإرهاب وتعزيز ثقافة المواطنة والانتماء.. وأشار الفلاح إلى أنه تمت مراسلة وزارة الثقافة والمحافظة لإدراج مشاريع تلك المص ص راكز والمحطات ضمن الخطة الإسعافية للوزارة.

وأكد مدير الثقافة أن قيمة الأضرار التي لحقت بالمنشآت الثقافية بدرعا بلغت أكثر من 850 مليون ليرة مؤكداً ضرورة إعادة تأهيل المراكز الثقافية الرئيسة في مدن جاسم ونوى وطفس بالإضاقة لتأهيل المراكز الفرعية في بصرى الشام والجيزة وغزالة وداعل والشيخ مسكين والشجرة وغيرها من مراكز ومحطات ثقافية فرعية.. وأوضح الفلاح أن النشاطات والفعاليات الثقافية لم تنقطع خلال الظروف الصعبة وسنوات الحرب التي مرت على المحافظة حيث تم تنفيذ مئات النشاطات والفعاليات من محاضرات وندوات ومعارض فنية ومعرض الكتاب العربي ودورات متنوعة بالتعاون مع جميع الجهات المعنية حيث وضعت المديرية بعد التحرير خطة طموحة لتنشيط المراكز وتفعيل دورها في التوعية والتثقيف وتعزيز دور المؤسسة الثقافية في بناء الفكر وهذا الأمر كان جلياً في إقامة مهرجان أبي تمام الشعري الذي تم مؤخراً بعد توقف لعدة سنوات بالإضافة لإقامة الملتقيات الأدبية والثقافية والمحاضرات السياسية والعلمية والأكاديمية والملتقى الوطني العلمي بالتعاون مع فرع جامعة دمشق بدرعا واتحاد الطلبة وتنظيم مهرجان حوران للأغنية التراثية والفنون الشعبية والملتقى الأول للقصة القصيرة بالتعاون مع اتحاد الكتاب العرب ومهرجان الربيع للفنون التشكيلية ومهرجان براعم حوران للثقافة والفنون بالتعاون مع الطلائع ومهرجان درعا الأول للفنون المسرحية وأسابيع ثقافية للسينما للصغار والكبار وغيرها من نشاطات متنوعة في المناسبات الوطنية.

وامام ذلك النشاط الكبير لثقافة درعا فالمديرية بحاجة ماسة للآليات الخدمية لمتابعة النشاطات في مختلف مناطق المحافظة حيث أشار مدير الثقافة إلى أن هناك أملاً كبيراً بالاهتمام بمطالب المديرية وخاصة أن اجتماع وزير الثقافة مؤخراً مع مديري الثقافة كان هاماً ومثمراً لناحية تفعيل دور المراكز الثقافية وإطلاق العمل الثقافي ضمن خطة عمل الوزارة ورؤيتها والتي تركز على زيادة وتفعيل العمل النوعي الثقافي المجتمعي.


اقرأ المزيد...
أضف تعليق

تصنيفات الأخبار الرئيسية

  1. سياسة
  2. شؤون محلية
  3. مواقف واراء
  4. رياضة
  5. ثقافة وفن
  6. اقتصاد
  7. مجتمع
  8. منوعات
  9. تقارير خاصة
  10. كواليس
  11. اخبار الصحف
  12. منبر جهينة
  13. تكنولوجيا