اﻹدارة المحلية: 2.5 مليار ليرة لتمويل 44 منطقة صناعية وحرفية

الإثنين, 17 حزيران 2019 الساعة 09:46 | شؤون محلية, أخبار محلية

اﻹدارة المحلية: 2.5 مليار ليرة لتمويل 44 منطقة صناعية وحرفية

جهينة نيوز

بعد دراسة احتياجاتها بغية إعادة تأهيل بناها التحتية المتضررة ووضعها في الإنتاج، لاحظت وزارة الإدارة المحلية والبيئة ضمن خطتها لهذا العام مبلغ 2.5 مليار ليرة لتمويل 44 منطقة صناعية وحرفية في مختلف المحافظات، وذلك للمباشرة ببعضها واستكمال انجاز البنى التحتية في بعضها الآخر من أجل وضعها بالاستثمار.

وبين مدير المدن والمناطق الصناعية علي بلال أن الوزارة خصصت إعانات مالية من لجنة إعادة الاعمار لإعادة تأهيل البنى التحتية في المناطق الصناعية والحرفية المتضررة، إذ خصصت كلا من مدينة فضلون الصناعية في مدينة داريا بـ 35 مليون ليرة، والقابون والزبلطاني والقدم بـ 909.467 ملايين ليرة، أما مدينة الليرمون في حلب فتم تخصيصها بـ 400 مليون ليرة بهدف تأهيل شبكة الإنارة والطرقات المتضررة والبنية التحتية، باﻹضاقة إلى 226.953 مليوناً لتأهيل شبكة الكهرباء والهاتف، كذلك خصصت الوزارة لمحافظة حمص مبلغ 100 مليون ليرة للمدينة الصناعية القديمة.

وأوضح أنه تم تخصيص بعض المناطق الصناعية والحرفية في المحافظات بإعانات مالية من عائدات المرسوم التشريعي رقم 37 لعام 2015 المتضمن: تخصص ثلاثة بالألف من قيمة جميع المستوردات لإعادة تأهيل وحماية المدن والمناطق الصناعية والحرفية المتضررة.

ولفت إلى أن الوزارة سعت إلى تطوير جملة من الإجراءات الخاصة بالمناطق الصناعية والحرفية خلال العام الماضي، منوها بأنه تم تعديل نظام إحداث وتنفيذ واستثمار المناطق الصناعية والحرفية بالقرار رقم 66 الصادر عن رئاسة مجلس الوزراء، الهادف إلى مواكبة التشريعات والأنظمة الصادرة حديثاً، وتأمين أكبر عدد ممكن من المقاسم، وتم تمديد العمل بالبلاغ رقم 15/4/ب الذي تضمن ضوابط وتعليمات ترخيص المنشآت الصناعية الخاضعة لأحكام المرسوم التنظيمي لعام 1977 والمنشآت الخدمية وتسوية أوضاع القائم منها لمدة عام واحد فقط، ويتم العمل على تفعيل دور مديريات المناطق الصناعية والحرفية في محافظات ريف دمشق وحلب وحمص و السويداء واللاذقية، حماة، طرطوس، القنيطرة، درعا بهدف الإسراع في إحداث وتنفيذ واستثمار المناطق الصناعية والحرفية بالتنسيق مع الجهات المعنية.

وأشار بلال إلى أنه تم إحداث مناطق صناعية وحرفية في (أشرفية صحنايا وخربة الشياب وحران العواميد) في محافظة ريف دمشق لاستيعاب الصناعيين والحرفيين المتضررين في منطقة القدم والمناطق المتضررة بدمشق وريفه.


أخبار ذات صلة


اقرأ المزيد...
أضف تعليق

تصنيفات الأخبار الرئيسية

  1. سياسة
  2. شؤون محلية
  3. مواقف واراء
  4. رياضة
  5. ثقافة وفن
  6. اقتصاد
  7. مجتمع
  8. منوعات
  9. تقارير خاصة
  10. كواليس
  11. اخبار الصحف
  12. منبر جهينة
  13. تكنولوجيا