لماذا تأخرت وزارة الإعلام في إدانة "دقيقة صمت"..؟

الإثنين, 27 أيار 2019 الساعة 03:05 | تقارير خاصة, خاص جهينة نيوز

لماذا تأخرت وزارة الإعلام في إدانة

جهينة نيوز-خاص

كانت لافتة جداً حملة الأخذ والردّ التي رافقت عرض مسلسل "دقيقة صمت"، وتزامنت مع بدء النصف الثاني من شهر رمضان، وكأن هدف هذه الحملة المضمر جرّ الناس قسراً لمتابعة المسلسل الذي لا يمكن الإنكار بأنه حقّق نسب مشاهدة عالية منذ بدء الإعلان عنه بسبب طبيعة الحكاية والشخصيات التي يعرضها، فضلاً عن كاتبه الذي أثار جدلاً مماثلاً لدى عرض أعماله السابقة كـ"لعنة الطين" و"الولادة من الخاصرة" بأجزائه الثلاثة.

نجزم أننا بتنا اليوم أمام دراما ومسلسلات بالجملة بدأت بتشكيل ذاكرة موجعة وماضٍ مؤلمٍ لدى السوريين جميعاً، وأعمال لا يمكن حصر أو التأكد من غاياتها المستترة أو المعلنة، سواء أُنتجت داخل سورية أو خارجها، لكن من غير المعقول والمنطقي أن يتخذ صنّاع هذه الدراما أعمالهم لتصبح حصان طروادة لتمرير آراء شاذة تنال من وحدة السوريين وانتمائهم، وتستهدف السلطة السياسية التي واجهت أعتى المعارك مع قوى الإرهاب والتكفير والقتل على الهوية، وفي الوقت نفسه يستغل أصحاب هذه الأعمال المحطات الفضائية ووسائل الإعلام ومنصات التواصل الاجتماعي لنفث سمومهم، وفي ظنهم أنهم قادرون على تنفيذ ما عجزت عنه قوى العدوان بتحقيق وهم إسقاط النظام في سورية، كما فعل كاتب "دقيقة صمت" في تصريحاته الأخيرة على قناة "الجديد" اللبنانية!!.

ولعلّ ما فعلته الشركتان المنتجتان للعمل (إيبلا وصبّاح إخوان) كان أبلغ ردّ على مثل هذه التخرصات والآراء والتصريحات الاستعراضية، إذ أكدتا أنهما ستقطعان علاقتهما بالكاتب بعد تصريحاته الأخيرة، واطلاعهما على موقفه ووجهة نظره الشخصية في مسلسل "دقيقة صمت"، مضيفتين بالقول: "ينأى فريقُ العمل وشركتا إيبلا وصبّاح إخوان بأنفسهم عما ورد على لسان الكاتب سامر رضوان، وتؤكد الجهتان المنتجتان أن إطار المسلسل دراميٌّ بحت وتوظيفه سياسياً لا يعبّر عن موقفهما بأي شكل من الأشكال". كما أشارتا أيضاً إلى أن المسلسل ليس عملاً وثائقياً، وقد تمّ تصويره في سورية وساهمت الجهات الرسمية مشكورة بتسهيل التصوير والدخول إلى مراكز التوقيف والسجون لإعطاء العمل بعده الدرامي الموضوعي المطلوب، وتوعدتا بأنهما ستقومان باتخاذ ما هو مناسب من إجراءات للنأي بالنفس عن التصريحات الشخصية والسياسية للكاتب بما يضمن القيمة والبعد الفنيّ للعمل ويحافظ على صورتهما وصورة نجوم العمل وطاقمه المهنية والمحترفة.

لكن الأشد إيلاماً هو بيان وزارة الإعلام في سورية الذي انتظر كل هذه المدة لتوضيح المآلات التي كان يريد "دقيقة صمت" إيصال العمل برمته إليها، وحديثها المتأخر –مع الأسف- عن خديعة حصلت في المسلسل الذي حصل على موافقة مشروطة للنص قبل البدء بالتصوير!!.

والسؤال هنا: إذا كانت الشركة المنتجة لم تلتزم بالموافقة المشروطة –حسب بيان الوزارة- بإعادة العمل المصور للهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون لعرضه على لجان المشاهدة للتأكد من الالتزام بالملاحظات التي وُضعت عندما تمّ الحصول على موافقة النص المبدئية؟.. وإذا كانت الوزارة تعلم أن الشركة قامت بتهريب المادة المنتجة من أراضي الجمهورية العربية السورية وعرضها على قنواتٍ عربية، الأمر الذي يُعتبر سرقةً واحتيالاً موصوفين وخرقاً سافراً للأنظمة النافذة والآليات المتبعة في عملية الإنتاج والتسويق الدرامي، وأن الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون قامت في وقت سابق بمراسلة الجهات المعنية لاتخاذ الإجراءات القانونية والقضائية الموجبة، علماً أن الهيئة رفعت إدعاءها للجهات القضائية بعد أيام قليلة من بدء عرض المسلسل دون الحصول على الموافقات اللازمة... إذا كانت كل هذه الأمور حصلت خلال الفترة الماضية، وقبيل عرض المسلسل، لماذا تأخر بيان الوزارة حتى هذه الأيام، وهي تعرف جيداً التوجهات السياسية للكاتب ومن يقف وراءه، ولماذا تأخرت حتى الآن في إدانة "دقيقة صمت"؟؟!!.


أخبار ذات صلة


اقرأ المزيد...
أضف تعليق



ولأخذ العلم هذه المشاركات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع
  1. 1 جعفر
    30/5/2019
    00:35
    دقيقة صمت وزارة الاعلام!
    يبدو أنها اطول من اللازم

تصنيفات الأخبار الرئيسية

  1. سياسة
  2. شؤون محلية
  3. مواقف واراء
  4. رياضة
  5. ثقافة وفن
  6. اقتصاد
  7. مجتمع
  8. منوعات
  9. تقارير خاصة
  10. كواليس
  11. اخبار الصحف
  12. منبر جهينة
  13. تكنولوجيا