قائد الحرس الثوري الإيراني الجديد: لن تبقى أي نقطة آمنة في العالم

الأربعاء, 24 نيسان 2019 الساعة 23:11 | سياسة, عالمي

قائد الحرس الثوري الإيراني الجديد: لن تبقى أي نقطة آمنة في العالم

جهينة نيوز

أعلن القائد العام الجديد للحرس الثوري الإيراني، اللواء حسين سلامي، نية إيران توسيع نطاق نفوذها من المنطقة إلى العالم برمته "لكي لا تبقى نقطة آمنة للعدو".

و قال سلامي ، في كلمة ألقاها اليوم الأربعاء خلال مراسم توليه منصبه الجديد وتوديع القائد العام السابق للحرس الثوري، اللواء محمد علي جعفري أن " بيان الخطوة الثانية للثورة الصادرعن قائدها، آية الله علي الخميني، أن نوسع نطاق نفوذنا من المنطقة إلى العالم، لكي لا تبقى أي نقطة آمنة للعدو في أنحاء العالم".

و لفت سلامي: "إن فيلق القدس بقائده اللواء قاسم سليماني عبر الكثير من الجبال والسهول، لينهي هيمنة أمريكا في شرق المتوسط ووصل إلى البحر الأحمر وحول البلاد الإسلامية إلى أرض للجهاد".

وأضاف سلامي: "إن حدودنا تم تأمينها ببطولات القوة البرية، حيث تسلق مقاتلوها الصخور العظيمة وأقاموا الحصون المنيعة على الحدود".

وأشاد سلامي بالقوة الجوفضائية التابعة للحرس الثوري الإسلامي وخاصة إنجازها المدن الصاروخية تحت الأرض، كما ثمن إطلاقها الصواريخ "على أعداء الإسلام"، فيما أثنى كذلك على القوة البحرية التي "قطعت أيدي المعتدين الأمريكيين"، حسب تعبيره.

وأعفى المرشد الأعلى للثورة الإيرانية، آية الله علي خامنئي، يوم 21 أبريل، جعفري من منصب القائد العام للحرس الثوري الإيراني، وعين نائبه سلامي، المعروف بمواقفه المتشددة والتصعيدية، خلفا له.


أخبار ذات صلة


اقرأ المزيد...
أضف تعليق

تصنيفات الأخبار الرئيسية

  1. سياسة
  2. شؤون محلية
  3. مواقف واراء
  4. رياضة
  5. ثقافة وفن
  6. اقتصاد
  7. مجتمع
  8. منوعات
  9. تقارير خاصة
  10. كواليس
  11. اخبار الصحف
  12. منبر جهينة
  13. تكنولوجيا