مفاجأة .. الانتحاريين في سيريلانكا ابناء اثريا و خريجي جامعات الغرب

الأربعاء, 24 نيسان 2019 الساعة 22:29 | سياسة, عالمي

مفاجأة .. الانتحاريين في سيريلانكا ابناء اثريا و خريجي جامعات الغرب

جهينة نيوز

حدث لم يدبر بليل، بل دبر قبل سنوات، بتلك الكلمات، نشرت تقارير صحفية سريلانكية تفاصيل وصفت بالصادمة والمثيرة، التي تكشف لأول مرة حول هجمات "عيد الفصح" الدامية في كولومبو.

شارت صحيفة "كولومبو بيدج" السريلانكية إلى أن تفاصيل غير متوقعة، بدأت تظهر، خاصة بعدما تبنى تنظيم "داعش" الإرهابي الهجمات الدامية، التي استهدفت كنائس وفنادق في مناطق عدة في البلاد.

وأشارت الصحيفة السريلانكية إلى أن الشرطة اكتشفت أن 9 انتحاريين بينهم امرأة ينتمون إلى عائلات ثرية من داخل سريلانكا.

وقال وزير الدولة السريلانكي لشؤون الدفاع روان ويجيواردين إن تسعة انتحاريين شاركوا في الهجمات وإنه تم تحديد هوية ثمانية مهاجمين بينهم امرأة.

وأضاف خلال مؤتمر صحفي "معظم الانتحاريين من أصحاب التعليم العالي وينتمون لعائلات ثرية. بعضهم سافر للخارج للدراسة".

ومضى "نعلم أن أحدهم ذهب إلى بريطانيا ثم إلى أستراليا للحصول على شهادة في القانون. يساعدنا شركاء أجانب بينهم بريطانيا في هذه التحقيقات".

ونقلت وكالة "رويترز" عن مصادر مقربة من تلك العائلات الثرية، مشيرة إلى أن اثنين من الانتحاريين شقيقان، وابنا أحد أكبر تجار التوابل في سريلانكا.

ونقلت الوكالة عن مسؤولين استخباراتيين، أنه يعتقد أن الداعية السريلانكي، محمد زهران، المعروف بآرائه المتشددة، هو العقل المدبر لتلك الهجمات.

وأفاد زعماء مسلمون وتقرير للمخابرات السريلانكية صدر في وقت سابق واطلعت عليه "رويترز"، بأن زهران معروف بآرائه المتشددة ونشره لتدوينات تحث على العنف عبر فيسبوك.

عملاء مزدوجين

وأقر رئيس وزراء سريلانكا، بما أطلق عليه "فشل استخباراتي كبير"، مشيرا إلى أن تقارير عديد وردت بشأن نية بعض الجماعات شن هجمات، ولكن لم يتم التعامل معها بصورة جدية، بسبب خلافات في أعلى المستويات في الحكومة.

وقال رئيس الورزاء: "إنه خطأ كبير في تبادل المعلومات المخابراتية… علينا أن نتحمل المسؤولية".

من جانبه، قال رئيس البرلمان لاكشمان كيريلا إن مسؤولين كبارا تعمدوا حجب معلومات استخباراتية تفيد باحتمال تعرض البلاد لهجمات، ويبدو أن البعض منهم كانوا عملاء مزدوجين لمصلحة تلك العائلات الثرية، التي يبدو أن البعض منها متورط في تلك الهجمات بجانب تلك الجماعات المتطرفة.

وتابع قائلا "المخابرات الهندية قدمت معلومات في 4 أبريل/نيسان، بشأن احتمال وقوع هجمات انتحارية، ومجلس الأمن الوطني عقد اجتماعا برئاسة مايثريبالا سيريسينا رئيس سريلانكا، بعد ذلك بثلاثة أيام، إلا أنه لم يتم تبادل المعلومات على نطاق أوسع".

وقال متحدث باسم الشرطة إن الشرطة شنت حملة مداهمات واسعة النطاق، شملت مناطق بالقرب من كنيسة سانت سيباستيان المبنية على الطراز القوطي في نيجومبو، شمالي العاصمة، حيث قتل العشرات يوم الأحد.

وتم اعتقال عدد لم يُحدد في غرب سريلانكا الذي شهد أعمال شغب قام بها مسلمون في عام 2014.

وقال مصدر أمني "تجرى عمليات البحث في كل مكان وهناك تدقيق شديد بالمناطق المسلمة".

قبل 8 سنوات

وقال ساراث فونيسكا القائد السابق لجيش سريلانكا ووزير التنمية الإقليمية أمام البرلمان اليوم الأربعاء، إنه يعتقد أن تفجيرات عيد القيامة التي راح ضحيتها ما لا يقل عن 359 شخصا "لا بد وأنه جرى التخطيط لها طوال سبع أو ثماني سنوات على الأقل".

من ناحية أخرى قال لاكشمان كيريلا العضو بالبرلمان إن مسؤولين كبارا تعمدوا حجب معلومات استخباراتية تفيد باحتمال تعرض البلاد لهجمات.

وتابع "هناك من يسيطر على مسؤولي الاستخبارات الكبار هؤلاء، مجلس الأمن يمارس لعبة السياسة. نحن بحاجة للتحقيق في هذا".

وكان رئيس سريلانكا، مايثريبالا سيريسينا، قد طلب من رئيس الشرطة ووزير الدفاع الاستقالة، عقب سلسلة هجمات عيد الفصح الإرهابية، التي استهدفت كنائس وفنادق فخمة، وأودت بحياة 359 شخصا، بحسب وكالة "رويترز".

وأوضحت الوكالة أن مصدرين مقربين من الرئيس رفضا الكشف عن اسمهما، بسبب حساسية الأمر، ذكرا أن الرئيس طلب من رئيس الشرطة ووزير الدفاع الاستقالة، وسط اتهامات داخل الحكومة بفشل استخباراتي قبل الهجمات.

وكان سيريسينا، قد قال في خطاب متلفز موجه إلى الشعب: "سأقوم بإعادة هيكلة الشرطة والقوات الأمنية بشكل كامل خلال الأسابيع القادمة. وأتوقع تغيير قيادات الأجهزة الأمنية خلال الـ 24 الساعة القادمة".

وأضاف رئيس سريلانكا أن "المسؤولين الأمنيين الذين تلقوا تقريرا استخباراتيا من دولة أجنبية لم يقدموه إلي"، مشيرا إلى أنه لو اطلع على هذا التقرير لاتخذ الإجراءات اللازمة.

وكانت موجة تفجيرات عنيفة استهدفت كنائس وفنادق في سريلانكا، يوم الأحد، بالتزامن مع الاحتفال بعيد الفصح، وأدت إلى مقتل أكثر من 359 شخصا على الأقل، وإصابة نحو 500 آخرين.

وأفادت شرطة سريلانكا، أن ستة تفجيرات استهدفت ثلاثة فنادق فخمة وكنيسة في كولومبو وكنيستين أخريين قريبتين من العاصمة، إحداها إلى شمال كولومبو والثانية في شرق الجزيرة.

وأعلنت سريلانكا، أمس الثلاثاء، أن التحقيقات الأولية أظهرت أن الأخيرة جاءت ردا على الهجوم على المسجدين في نيوزيلندا.

ونقلت وكالة "فرانس برس" عن نائب وزير الدفاع في البلاد، قوله إن التحقيقات الأولية في الهجمات الانتحارية التي أسفرت عن مقتل أكثر من 300 شخص أظهرت أنه "رد انتقامي على هجوم كرايست تشيرش".

وقال وزير الدفاع روان فيجواردين للبرلمان: "التحقيقات الأولية كشفت أن ما حدث في سريلانكا (يوم الأحد) كان ردا على الهجوم على المسلمين في كرايست تشيرش".

وذكر الوزير أن تنظيمين إسلاميين محليين أحدهما جماعة "التوحيد الوطنية" مسؤولان عن الهجمات.

سبوتنك- وكالات


اقرأ المزيد...
أضف تعليق



ولأخذ العلم هذه المشاركات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع
  1. 1 عمار
    25/4/2019
    20:14
    لن ينتهي الإرهاب مادام آل سعود يحكمون أرض الحجاز
    للأسف هؤلاء و غيرهم تم غسل أدمغتهم نهائيا بأفكار الوهابية التي تنشرها المساجد التي بنتها السعودية حول العالم و يشرف عليها شيوخ الوهابية السلفية التي تعتبر تهنئة المسيحي بعيده كفر لا بل مفتي السعودية كان قد أفتى قبل فترة وجيزة بضرورة هدم الكنائس في شبه الجزيرة و في كل مكان و رأينا ماذا فعل دواعش المملكة الوهابية بحرق كنائس في سوريا في حلب و إدلب و دير الزور و الرقة و كذلك كنائس الموصل بسبب فتوى مفتي السعودية من آل الشيخ,,,الإرهاب و قتل المسيحيين و تدمير كنائسهم سيستمر طالما أسرة آل سعود تتقاسم السلطة مع أسرة آل الشيخ و هم أحفاد ابن عبد الوهاب ذلك البدوي الغبي ذي العقل المتصحرالذي فهم الإسلام بطريقة البهائم و الأنعام بل أضل سبيلا و لن ينتهي الإرهاب إلا بسقوط حكم آل سعود و آل الشيخ المجرمين

تصنيفات الأخبار الرئيسية

  1. سياسة
  2. شؤون محلية
  3. مواقف واراء
  4. رياضة
  5. ثقافة وفن
  6. اقتصاد
  7. مجتمع
  8. منوعات
  9. تقارير خاصة
  10. كواليس
  11. اخبار الصحف
  12. منبر جهينة
  13. تكنولوجيا