ديانة توم كروز (السيانتولوجية) تمنع نيكول كيدمان من حضور حفل زفاف ابنهما!  

الخميس, 28 آذار 2019 الساعة 20:48 | ثقافة وفن, أخبار الفنانيين

ديانة توم كروز (السيانتولوجية) تمنع نيكول كيدمان من حضور حفل زفاف ابنهما!   

جهينة نيوز

أفادت تقارير بأن الممثل الأمريكي، توم كروز، منع زوجته السابقة، نيكول كيدمان، من حضور زواج ابنهما البالغ من العمر 24 عاما.

ومن المقرر أن يتزوج، كونور كروز، من صديقته الإيطالية سيلفيا على الطريقة السيانتولوجية، وهي الديانة التي يتبعها نجم هوليوود، والتي يطلق عليها أيضا اسم "العِلمولوجيا"، والتي تتلخص فكرتها في "مكننة" الإنسان والعلاقات الإنسانية على جميع المستويات و من أبرز معتنقيها جون ترافولتا و توم كروز (إقرأ أدناه عن الديانة).

وقال مصدر مطلع لموقع "رادار أونلاين"، إن توم كروز، تمسك بموقفه من حرمان كيدمان من حضور زفاف ابنهما، ووافق كونور على ذلك دون أن يبدي أي اعتراض، لأن كيدمان قررت التخلي عن السيانتولوجية بعد انفصالها عن نجم هوليوود، البالغ من العمر 56 عاما.

وتزوج توم كروز ونيكول كيدمان عام 1990، وتبنيا كونور وطفلة أخرى تدعى إيزابيلا، تبلغ من العمر الآن 26 عاما.

وعند انفصالهما في عام 2001، احتفظ توم بحضانة الأطفال، حيث أعلن حينها أن الطفلين ينتميان إلى الديانة السيانتولوجية، وقد اختارا البقاء مع والدهما.

وبحسب المصدر، فإن كروز لن يفكر في دعوة كيدمان لحضور حفل زفاف كونور لأنها تعد "شخصا قمعيا" (شخصية معادية للمجتمع) وفقا للكنيسة السيانتولوجية، وثانيا، لأنه "لا يريد لها أن تتواجد في الزفاف".

ويقال إن كيدمان تلوم هذه الديانة في تدمير زواجها وعلاقتها مع طفليها، حيث أنها لم تحضر في السابق حفل زواج إيزابيلا من ماكس باركر، في عام 2015.

ديانة السيانتولوجية:

تتمثل هذه الفلسفة رسميا عن طريق كنيسة السينتولوجيا، التي تصف نفسها بأنها منظمة غير نفعية تسعى لإصلاح وإعادة تأهيل الروح الإنسانية، وهي تطرح نفسها كبديل عن مدرسة التحليل النفسي فهي تعدّ هذه المدرسة سلوك بربري متخلف. توصل هوبارد إلي أن الإنسان:

    كائن حي خالد

    تتجاوز خبرته حدود حياته الفردية

    يتمتع بقدرات غير محدودة حتى لو لم يدركها في حينها

و يذكر أن معتنقي الديانة يؤمنون بأن كل كائن مكون من:

    جسم (body)

    عقل (mind)

    طاقة روحية مسيطرة ومحركة (thetan)

و أما مؤسس الديانة، رون هوبارد هو كاتب أفلام خيال علمي، قام بتأسيسها اثر نقاش مع صديق له على حافة حمام سباحة في الخمسينات حول أقصر الطرق للحصول على مليون دولار. هوبارد قال أنه يمكنه بناء ثروة شخصية قدرها مليون دولار عن طريق إنشاء دين جديد خاص به. النقاش تطور إلى رهان. ثم ما لبث هوبارد أن أنشأ الدين الجديد. هوبارد نفسه صرح بنفس الفكرة في حديث لمجلة ريدرز دايجست عام 1980, و ذلك بحسب ما يشاع.

 

 


أخبار ذات صلة


اقرأ المزيد...
أضف تعليق

تصنيفات الأخبار الرئيسية

  1. سياسة
  2. شؤون محلية
  3. مواقف واراء
  4. رياضة
  5. ثقافة وفن
  6. اقتصاد
  7. مجتمع
  8. منوعات
  9. تقارير خاصة
  10. كواليس
  11. اخبار الصحف
  12. منبر جهينة
  13. تكنولوجيا