لماذا يتم الآن اغتيال إرث مايكل جاكسون الفني

الإثنين, 18 آذار 2019 الساعة 10:09 | ثقافة وفن, أخبار الفنانيين

لماذا يتم الآن اغتيال إرث مايكل جاكسون الفني

جهينة نيوز

تربع مايكل جاكسون على عرش النجومية لاكثر من أربعين عاما صنف فيهاكأكثر فنان موسيقي شهرة وشعبية واعتبر النجم الأقوى تأثيرا في مجال الموسيقى على مر التاريخ أضف إلى ذلك كونه الأيقونة العالمية الراسخة في الثقافة الشعبية العالمية 

كما استطاع جاكسون أن يكسر الحواجز العرقية والعنصرية من خلال استغلال شخصيته البارزة في الرقص الشعبي والموسيقى الشعبية ولم يألو مايكل جاكسون جهدا في الحصول على الجوائز والعديد من الألقاب أكثر من أي فنان آخر داخلا موسوعة غينيس للأرقام القياسية 21 مرة بالإضافة ل 13 جائزة غرامي بالإضافة لجائزة غرامي الأسطورة وجائزة غرامي لإنجاز العمر، 26 جائزة الموسيقى الأمريكية بما في ذلك جائزة "فنان الثمانينات" و"فنان القرن" وخلال مشواره الفردي تصدرت 13 من أغانيه الفردية المرتبة الأولى في الولايات المتحدة محققا نسب مبيعات تخطت المليارتسجيل حول العالم.

ولكن في الفترة القليلة الماضية تعرض جاكسون لضجة عالمية حول سلوكه الجنسي الشاذ والعديد من الاتهامات التي تكاد أن تطيح بمسيرته الفنية وشعبيته الواسعة

ومن هذه الاتهامات تهمة اعتدائه جنسيا على أطفال وقد وثقت بفيلم وثائقي يعتمد على شهادات ويد روبسون وجيمس سيفتشاك اللذين تحدثا عن العنف الذي تعرضا له في طفولتهما من جانب مايكل جاكسون في مزرعة "Neverland". ورفع الرجلان دعوى إلى المحكمة ضد مايكل جاكسون عام 2013، لكن المحكمة رفضتها لأسباب فنية. وقد عرض الفيلم للمرة الأولى حول شذوذ مايكل جاكسون في شهر كانون الماضي في مهرجان "ساندنس" للسينما المستقلة في الولايات المتحدة واعيد عرضه في بث شبكة "HBO" التلفزيونية الأمريكية

ومن جهة أخرى وجه كونراد موراي، الطبيب الخاص بـ "ملك البوب" الراحل، اتهاماً خطيراً آخر حول تمتع مايكل جاكسون بصوته المميز قيام والده جو جاكسون بإخصائه كيميائيا حيث قال في فيديو حديث له، أن السر وراء حصول مايكل جاكسون على صوته المميز، الذي أبهر به العالم، هو قيام والده بإخصائه كيميائياً مشيرا إلى أن جو جاكسون، استخدم حقن هرمون لتأخير سن البلوغ لدى ابنه مايكل جاكسون، والتمديد من عمر صوته المميز والمرتفع.

ولم يثن السجن مونراي بعد إدانته بالقتل غير العمد لمايكل جاكسون عن كيل الاتهامات وكشف اسرار حياة جاكسون الخاصة فأعلن في فيديو ظهر فيه بعام ٢٠١٨ أن فقد أعلن أنه يمتلك معلومات سرية جداً تتعلق بأولاد مغني البوب الثلاثة.

وقال في ادعائه أن المغني ليس الوالد الحقيقي لأولاده برينس وباريس وبلانكيت، رافضا كشف المزيد من المعلومات حول هذا الأمر حتى يقرر الأبناء أنفسهم ذلك وقال: "احترم الأولاد وأشعر بالحذر تجاه أي معلومة قد تسيء إليهم. أعرف النسب البيولوجي لكل منهم، ورغم ذلك، اترك لهم أمر التحدث عن ذلك. فإذا قالوا لي، بعد أن يكبروا إنهم أصبحوا مستعدين لمعرفة الحقيقة يمكنني أن أتكلم عن هذه القضية".

كما كشف أدريان مكمانوس، الذي عمل لمدة 4 سنوات كخادم لمايكل جاكسون في مزرعة نيفرلاند، أن ملك البوب لم يحب زوجته الأولى ليزا ماري بريسلي، وأن زواجه منها كان بهدف الاستيلاء على نصيبها من ثروة والدها اسطورة موسيقى الروك واستغلال حقوق النشر لأكثر من 100 أغنية

وأوضح مكمانوس أن جاكسون تزوج من ليزا ماري بريسلي كي يُظهر للعالم أنه "طبيعي"، ويُبعد الشبهات عن نفسه، مشيرًا إلى أن ليزا ماري، كانت لطيفة للغاية، وأنها كانت تحب مايكل، ولكنها أدركت فيما بعد أنه يستغلها.

لم يمر فيلم نيفر لاند الذي استهدف حياة المغني الراحل على عائلة جاكسون مرور الكرام بل أمضوا اوقاتا عصيبة وفي حين فضل أبناؤه الثلاثة الصمت على الحديث فقد صرح شقيق والدهم جاكي جاكسون" أنهم لا يستطيعون تصديق ذلك لا يمكنهم تصديق مايجري الآن" مضيفا أنهم واثقين من براءة أبيهم رغم الإدعاءات المدمرة ولكن الأمر مؤلم بالنسبة لهم مشيرا إلى أنهم يمرون باوقات عصيبة منوها إلى أنهم سيتحدثون في وقت لاحق

وخرجت باريس ابنة مايكل جاكسون عن صمتها في تغريدة لها عبر حسابها على تويتر عبرت عن ثقتها بوالدها وان التقارير المكتوبة في الحادثة هي مقالات مقرفة وكتبت في تغريدتها بأنها" تعتقد أن والدها بريء من التهم الجنسية الموجهة إليه في الفيلم" وأضافت" أنا لم أقدم أي تصريحات رسمية بعد، خاصة فيما يتعلق بتأثير الفيلم على حياتي المهنية 

واردفت" على الأقل هذا مقالكم لم يكن عبارة عن مقال مقرف وهجومي"

وفي محاولة لعائلة جاكسون الدفاع عنه أصدروا بيانا ضد فيلم neverland أعربوا فيه عن غضبهم من وسائل الإعلام التي صدقت اثنين من معارف جاكسون الكاذبين ضاربين بعرض الحائط رأي مئات الأصدقاء والمعارف حول العالم الذين قضوا وقتا مع مايكل، الكثير في نيفرلاند، وجربوا وده الأسطوري وكرمه الشامل"

وذكّر أقارب المغني الأمريكي بأنه لم يتعرض قط للإدانة في أي من هذه القضايا، مضيفين أنه "لم يكن هناك أي دليل على أي شيء ورغم ذلك وسائل الإعلام مستعدة لتصديق هذه الأكاذيب".

كما أوضحوا أن "صنّاع هذا الفيلم لم يكونوا حريصين على الحقيقة، لم يلتقوا قط بروح كانت تعرف مايكل سوى باثنين من الشهود الكاذبين. وذلك ليس صحافة وليس عدلا، ولكن وسائل الإعلام تؤكد هذه الروايات".

وأدانت مؤسسة جاكسون ما ورد في الفيلم الوثائقي قائلةً: "هذا إنتاج يعتمد الإثارة والتضليل، لاستغلال مايكل جاكسون والاستفادة منه". ورفعت مؤسسة المغني "ثريلر" دعوة قضائية ضد "إتش بي أو"، قائلة إن الشريط الوثائقي يخرق اتفاقا موقعا عام 1992، وينص على ألا تهين القناة أو تقلل من قدر جاكسون.

ولم يغفل عشاق مغني البوب الامريكي من الدفاع عن نجمهم المفضل وقادوا حملة إلكترونية لمهاجمة القائمين على الفيلم الوثائقي never land واستطاعوا اختراق موقعه وتغيير اسمه إلى" الكاذبين" في إشارة منهم إلى أبطال الفيلم الراقص والموسيقي واد روبسون والممثل السابق جيمس سافشوك كما أثاروا حملة واسعة لمقاطعة مهرجان الصندانس السينمائي وشبكة" HBO" المنتجة للفيلم

لم تكن مسيرة العبقري الموسيقي الذي تمتع ببراءة الطفولة إلا مسيرة محترف أثرى معجبيه بالحب والعواطف الجشة وهو القائل" الحب ، أيها السيدات والسادة ، هو أثمن ميراث للعائلة البشرية ، وأغلى ميراثها ، وميراثها الذهبي. وهو كنز ينتقل من جيل إلى آخر. قد لا يكون لدى العصور السابقة الثروة التي نتمتع بها. قد تفتقر منازلهم إلى الكهرباء ، وقد ضغطوا على أطفالهم الكثيرة في منازل صغيرة دون تدفئة مركزية. لكن تلك المنازل لم يكن لها ظلام ، ولم تكن باردة. لقد أضاءوا بريق وهج الحب واندفئوا بحرارة من حرارة القلب البشري" وقدم الكثير من الأعمال الخيرية في افريقيا ليتربع فعلا على عرش الملوكية.

وعلى الرغم من تبرئة ساحة ملك البوب في عام ٢٠٠٥ من التهم المنسوبة إليه باغتصاب اطفال في مزرعته نيفر لاند فلماذا يعودون الآن لطرح هذه التهم بعد وفاته بتسع سنوات لماذا يحاولون اغتيال هذا الرجل العريق وهو ميت.. هل هو الطمع بتحقيق شهرة تأخرت أم هو أسلوب رخيص لجمع الأموال واستبدال تاريخ شخصية مبدعة مثل مايكل جاكسون بتاريخ اسود من خلال السيطرة على العقول والارهاب الفكري

 

 


أخبار ذات صلة


اقرأ المزيد...
أضف تعليق

تصنيفات الأخبار الرئيسية

  1. سياسة
  2. شؤون محلية
  3. مواقف واراء
  4. رياضة
  5. ثقافة وفن
  6. اقتصاد
  7. مجتمع
  8. منوعات
  9. تقارير خاصة
  10. كواليس
  11. اخبار الصحف
  12. منبر جهينة
  13. تكنولوجيا