مجلة أمريكية: واشنطن تجعل العالم أكثر خطورة و تغرق في مستنقع الديون

الأحد, 17 آذار 2019 الساعة 19:23 | اقتصاد, اقتصاد عالمي

 مجلة أمريكية: واشنطن تجعل العالم أكثر خطورة و تغرق في مستنقع الديون

جهينة نيوز:

أكدت مجلة “كاونتر بانش” الأمريكية أن واشنطن تجعل العالم أكثر خطورة وتغرق في مستنقع الديون أكثر فأكثر بزيادة إنفاقها العسكري وعملياتها الحربية بالخارج.

وأشارت المجلة إلى أن الولايات المتحدة أنفقت على عملياتها العسكرية في الخارج 7ر4 تريليون دولار منذ عام 2001 فيما ازدادت الديون الأمريكية بنحو 32 مليون دولار في الساعة منذ ذلك الوقت.

وقالت المجلة إن الجيش الأمريكي يقوم “كل 12 دقيقة بإلقاء قنبلة ما على نقطة معينة في العالم” وتسبب منذ العام 2001 بمقتل ” أكثر من 500 ألف شخص بسبب ممارسات واشنطن”.

وأوضحت المجلة أن “الإنفاق المتزايد على الجيش الأمريكي والتسليح يتسبب بانزلاق الولايات المتحدة نحو الإفلاس فيما تستمر الإدارة الأمريكية والمسؤولون فيها بخداع الأمريكيين وممارسة الألاعيب بهدف إقناعهم بضرورة الحصول على مزيد من التمويل للاحتياجات العسكرية وشن عمليات عسكرية جديدة في الخارج” محذرة من عدم تمكن واشنطن من تمويل إمبراطوريتها العسكرية إلى الأبد.

وقالت إن الولايات المتحدة “ستصل إلى مرحلة الانهيار في النهاية مع إسرافها في الإنفاق العسكري (مفندة حجة) حماية أمن الأمريكيين” التي تتذرع بها الإدارات الأمريكية دائما.

وشددت المجلة على كذب هذه الحجة وعدم صحتها مشيرة إلى أن نتائج العمليات العسكرية الأمريكية في الخارج كانت “كارثية” .

وانتقدت المجلة تزايد الفساد الحكومي الأمريكي وتوسع المجمع الصناعي العسكري الأمريكي إضافة إلى تدني كفاءة المسؤولين الأمريكيين.

ولفتت المجلة إلى أن الإدارة الأمريكية تنفق أكثر بكثير مما تحصله من الجبايات الضريبية ولذلك تضطر للاقتراض بشكل كبير من الدول الأخرى ويتم إنفاق هذه الأموال الطائلة على المؤسسات الحكومية الكثيرة وعلى العمليات العسكرية المستمرة التي تخوضها الولايات المتحدة في العالم تحت ذرائع مختلفة فيما تتراجع قطاعات التعليم والرعاية الصحية والبنية التحتية في الداخل على نحو مضطرد.

وكشفت دراسات استراتيجية دولية مؤخرا أنه بعد سنوات من انطلاق الحملة المزعومة لمحاربة الإرهاب التي قادتها الولايات المتحدة فإن عدد المسلحين المتطرفين زاد بنسبة 270 بالمئة منذ عام 2001 .

وفي عام 2018 كان هناك 67 منظمة إرهابية تعمل في جميع أنحاء العالم بزيادة قدرها 180 بالمئة وقد يصل عدد المسلحين إلى نحو 280 ألفا وهو أعلى رقم خلال 40 عاما والمفارقة تتمثل في أن غالبية هؤلاء المسلحين يتمركزون في العراق وأفغانستان وليبيا وهي دول إما أنها تعرضت للغزو الأمريكي أو تم قصفها من قبل القوات الأمريكية على مدى السنوات السبع عشرة الماضية.


أخبار ذات صلة


اقرأ المزيد...
أضف تعليق

تصنيفات الأخبار الرئيسية

  1. سياسة
  2. شؤون محلية
  3. مواقف واراء
  4. رياضة
  5. ثقافة وفن
  6. اقتصاد
  7. مجتمع
  8. منوعات
  9. تقارير خاصة
  10. كواليس
  11. اخبار الصحف
  12. منبر جهينة
  13. تكنولوجيا