الغارديان: مؤشرات متزايدة على توسع الخلاف بين الملك السعودي وولي عهده!

الأربعاء, 6 آذار 2019 الساعة 12:23 | اخبار الصحف, الصحف العالمية

الغارديان: مؤشرات متزايدة على توسع الخلاف بين الملك السعودي وولي عهده!

جهينة نيوز

قالت صحيفة الغارديان البريطانية إن ثمة مؤشرات متزايدة تدل على توسع الصدع ووقوع خلاف كبير بين الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز وابنه ولي العهد محمد بن سلمان بخصوص عدد من المسائل السياسية في الأسابيع الأخيرة.

وأشارت الصحيفة في مقال أعدته الكاتبة ستيفاني كيرشغاسنر من واشنطن إلى أنه “وبحسب مصادر فإن من بين هذه المسائل التي لا يتفق عليها سلمان مع ابنه هي الحرب على اليمن”.

وأوضحت المصادر أن “الخلاف بدأ في التوسع بشكل مقلق منذ مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده في تركيا في تشرين الأول الماضي والذي خلصت وكالة الاستخبارات الأمريكية إلى أن ابن سلمان هو من أصدر الأمر بقتله”.

وتابعت المصادر إن “التوتر زاد بشكل دراماتيكي في نهاية شباط الماضي عندما زار سلمان البالغ من العمر 83 عاما مصر حيث حذره مستشاروه من عملية انقلاب محتملة ضده من ابنه… كما أن حاشية الملك خشيت من تهديد محتمل على سلطته وأمنه لدرجة أنه جرى تغيير الفريق الأمني وجلب 30 عنصرا من الموالين له في وزارة الداخلية السعودية وتم نقلهم إلى مصر واستبدلوا بالفريق الذي رافقه”.

ولفتت المصادر إلى أن “الصدع بين سلمان وابنه ظهر جليا عندما غاب الابن عن استقبال والده لدى عودته إلى البلاد من زيارة مصر حيث سبق وأصدر قرارين في غياب الملك هما تعيين أول امرأة سفيرة للسعودية في واشنطن وهي الأميرة ريما بنت بندر بن سلطان وتعيين شقيقه الأمير خالد وزيرا للدفاع وقد عزز هذان التعيينان سلطة فرع واحد من العائلة وهو ما تم دون علم الملك الأمر الذي أثار غضبه على وجه خاص بسبب ما اعتقد أنه خطوة متعجلة وتحرك سابق لأوانه ولا سيما أنه من المعروف أن جميع التعيينات تتم باسم الملك ولكن التعيينين الأخيرين جريا باسم نائب الملك”.

يذكر أن العديد من التقارير تحدثت عن أن تهور ولي العهد السعودي وسياساته الفاشلة على الصعيدين الداخلي والخارجي تقود السعودية نحو انحدار اقتصادي وسياسي خطير وأن ابن سلمان يتورط في مغامرات خارج بلاده تقود إلى عواقب وخيمة مثل دعمه التنظيمات الإرهابية في سورية إضافة إلى دفعه باتجاه تدخل عسكري في اليمن ما أدى إلى مقتل عشرات آلاف اليمنيين ودخول هذا البلد في كارثة إنسانية.


أخبار ذات صلة


اقرأ المزيد...
أضف تعليق



ولأخذ العلم هذه المشاركات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع
  1. 1 عدنان احسان- امريكا
    7/3/2019
    15:54
    ربما خلافات تتعلق بالوضع الداخلي ووضع الاسره الحاكمه
    الملك سلمان لازال ينظر للامور من منظالر الجيل الاول من العائله للمحافظه علي مكانه المملكه في الوسط العربي - واالاسلامي - والامير- يريد ان يقفز بالسعوديه الي مصافي الدول صاحبه القرار واللاعب في السياسات الاقليميه والدوليه - وهذا الطريقه قد تستفز الكثيرين من ابناء العائله الحاكمه - لانها تؤدي الي النظام الاتوقراطي ومشكله الامير محمد بن سلمان - انه يتصرف ويعتقد ان كل مل يفعله صحيح - ويخدم عمليه التحول في السعوديه التي يجد انها تاخرت في المنطقه -لذلك حمل كل الملفات بجعبته ولم يشارك او يوزع تلك المهام مع الاخرين كما كان معمل بها في الماضي وعلي الاقل اعطاء الحريه بحكم الولايات او الاستشاره في المسائل المتعلقه في الوضع الداخلي - وهذه مشكله الامير بن سلمان -مع الملك لامير - لاقل والاكثر.
  2. 2 مجمود
    9/3/2019
    14:39
    الى الجهبز عدنان احسان الواوي
    كثير فهمك ضاربة فيوزاتو . تتنطح بالمعرفة للفت الانظار وانت لاتعلم مايجر بالدار.

تصنيفات الأخبار الرئيسية

  1. سياسة
  2. شؤون محلية
  3. مواقف واراء
  4. رياضة
  5. ثقافة وفن
  6. اقتصاد
  7. مجتمع
  8. منوعات
  9. تقارير خاصة
  10. كواليس
  11. اخبار الصحف
  12. منبر جهينة
  13. تكنولوجيا