وفاة فنانة ألمانية أوصت أن تدفن في بلد الشهداء

الثلاثاء, 9 تشرين الأول 2018 الساعة 14:21 | ثقافة وفن, فن وتشكيل

وفاة فنانة ألمانية أوصت أن تدفن في بلد الشهداء

جهينة نيوز - عبادة محمد

غيب الموت الفنانة التشكيلية الألمانية أورسولا باهر اليوم الثلاثاء في دمشق بعد أن افتتحت أمس الاثنين معرضا لأعمالها التشكيلية في دار الأسد للثقافة والفنون.

ووجهت أورسولا خلال الافتتاح رسالة إلى السوريين جاء فيها: "أنتم انتصرتم أيها السوريون لأنكم على حق وأنا قدمت إليكم لأنني أحبكم.. وضعي الصحي صعب وإذا وافتني المنية هنا فوصيتي أن أدفن في تراب سوريا لأنها بلد الشهداء".

ولم تكتف التشكيلية الألمانية بالوقوف إلى جانب أبناء الجالية السورية في برلين خلال الوقفات الاحتجاجية، بل نقلت عبر لوحاتها حقيقة ما يحدث في سوريا، لتكون أمنيتها الأخيرة بعد إصابتها بمرض عضال إقامة معرض لها في قلب دمشق.

وقد افتتح معاون وزير الثقافة علي المبيض مساء أمس معرضا للرسامة الألمانية أورسولا باهر تاوبر بعنوان "النهوض من الرماد".

تضمن المعرض لوحات فنية جسدت من خلالها تاوبر حقيقة ماجرى في سورية بكافة أبعادها وإرهاب داعش المتمثل بتركيا والسعودية وأمريكا وحزنها لما تعرضت له من إجرام وتخريب.. مبينة من خلال فنها أن الحق لابد وأن ينتصر وأن سورية هي أجمل دول العالم.

واكد معاون الوزير في تصريح للصحفيين ان معرض الفنانة اوسولا هو توثيق للأزمة التي مرت فيها سورية طوال السبع سنوات الماضية وتحمل كل لوحة قصة

وبين المهندس المبيض أن الفنانة الألمانيا دحضت بفنها وألوانها الافتراءات الإعلامية والاغاليط التي صورها الغرب على أنها حرب أهلية بينما هي في الحقيقة مؤامرة كونية استهدفت تراث البلد وتاريخ سوريا المجيد

واشار المبيض نحن نقدر الموقف الوطني للفنانة اوسولا وغايتها النبيلة في إقامة مثل هذا المعرض بأدواتها الصغيرة المتمثلة بالريشة والالوان

وأوضح المتحدث باسم الفنانة ب اوسولا أن اللوحات التي رسمتها باسم حبها للصدق ورسمتها كي يراها الناس ويعرفون ما تتعرض له سوريا من هجمة إعلامية وتضليل إعلامي

وأضافت أوسولا على لسان المتحدث باسمها انها رأت الحقيقة باعينها وأرادت تجسيدها باللوحات التي رسمتها مبينا أن الحقيقة أتعبتها وخاصة ما رأته عبر الإنترنت من مذابح في مدينة معلولا ولكنها ارتاحت نفسيا عندما أتت إلى سوريا ورأت الناس هناك يعيشون بأمان.

يذكر أن الرسامة اورسولا باهر تاوبر عانت من مرض السرطان لفترة طويلة وتمنت خلال فترة مرضها ان تزور سوريا وتصل رسوماتها إلى دمشق ليراها الشعب السوري


أخبار ذات صلة


اقرأ المزيد...
أضف تعليق



ولأخذ العلم هذه المشاركات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع
  1. 1 عماد
    9/10/2018
    19:39
    سورية الوطن الثاني لكل انسان في العالم
    صدق من قال لكل انسان في هذا العالم وطنان وطنه الام وسورية. لأن سورية ابدعت اول ابجدية تفرعت عنها بقية لغات العالم.كما ابدعت اول زراعة (اول محراث زراعي) واول صناعة(صناعة الزجاج) وابدعت اول تجارة باختراع الأرقام حتى سميت chiffres أي الارقام وهي مشتقة من كلمة صفر 0. باختصار سورية مهد الحضارات وهنالك البرابرة الذين لاحضارة لهم يحاولون تخريبها وهم الوهابيون واليهود

تصنيفات الأخبار الرئيسية

  1. سياسة
  2. شؤون محلية
  3. مواقف واراء
  4. رياضة
  5. ثقافة وفن
  6. اقتصاد
  7. مجتمع
  8. منوعات
  9. تقارير خاصة
  10. كواليس
  11. اخبار الصحف
  12. منبر جهينة
  13. تكنولوجيا