التلوث العلمي بقلم : محمد رقية

الثلاثاء, 11 أيلول 2018 الساعة 20:45 | منبر جهينة, منبر الثقافة

التلوث العلمي     بقلم : محمد رقية

جهينة نيوز

من االمعروف بأن التلوث البيئي بمصادره المتنوعة يؤثر سلبا" بشكل كبير على الطبيعة وعلى الكائنات الحية ,التي يمكن أن يقضي عليها إلى غير رجعة وهذا ماتعاني منه الحضارة الحالية , التي كثرت أعداد وأنواع مصادر تلوثها المختلفة . إلا أنه في عصر الفيس بوك أصبحنا نعاني تلوثا" من نوع آخر , إنه تلوث الدماغ والعقل البشري بالمعلومات العلمية الخاطئة , التي يمكن أن تقضي على مستقبل الأجيال الجديدة بحشو أدمغتهم بمعلومات ماأزل الله بها من سلطان .

مع تقنية الفيس بوك يوجد حاليا" العديد من المواقع والصفحات العلمية والاجتماعية, او التي تدعي العلمية, التي يكتب فيها ماهب ودب من المنشورات التي تتنطح لكل المواضيع بدون حسيب أو رقيب ودون ذكر أي مصدر من المصادر التي تؤخذ منها هذه المعلومات والتي ربما تكون مدسوسة , وبعضها يتبع اسلوب الدعاية التجارية ترويحا" لمنتج ما , أو الدعاية الشخصية للناشر أو الموقع. ومع احترامنا لبعض هذه المواقع والصفحات , التي تتعامل بموضوعية مع منشوراتها , إلا أن معظم الناشرين في العديد من المواقع أو الصفحات يعتمدون اسلوب القص واللصق , بدون دراية فعلية عن المضمون الحقيقي لما يقومون به وخاصة في المواضيع التخصصية , بحيث نحصل على مواضيع خبيصة متداخلة وغير مترابطة لا علميا" ولا موضوعيا" وبدون التطرق أو ذكر للمراجع التي نسخت منها هذه المعلومات . هنا تقع الطامة الكبرى على القراء , وخاصة طلبة الجامعات الذين يجدون هذه المعلومات جاهزة , فيأخذونها كما هي دون التدقيق في مدى صحتها ويعتمدون عليها أحيانا" في حلقات بحثهم أو مشاريعهم .

المصيبة الأكبر أن بعض هؤلاء الناشرين يتنطحون لنشر مواضيع تخصصية جدا" لايمكن الإلمام بتفاصيلها إلا من المختصين ذاتهم.

من الحوادث الطريفة والمحزنة بآن واحد , التي حصلت معي , أن طلب مني أحد الأساتذة المحترمين أن أعلق على موضوع نشر على إحدى الصفحات العلمية مرتبط بأحد مجالات عملي وأبحاثي , التي نشر العديد منها في المجلات العلمية العربية والعالمية.

عندما اطلعت على الموضوع هالني ما وجدت فيه من أخطاء علمية فاضحة سواء بالمفاهيم والمصطلحات أو بالمعطيات المعروضة وتداخل المعلومات ببعضها بما يؤدي لمعطيات مغلوطة ويعطي انطباع بأن الناشر غير متخصص اعتمد اسلوب القص واللصق بشكل شوه الموضوع المطروح ,ونظرا" لكوني لاأستطيع المجاملة في القضايا العلمية , اقترحت في تعليقي بحذف الموضوع نظرا" للأخطاء العديدة الموجودة به , تم تجاهل التعليق ولم يتم حتى الرد عليه ومن ثم تم حذفه لاحقا" , وبقي المنشور بأخطائه . بالله عليكم ماذا تسمون هكذا صفحة ؟؟؟ . إنهم بهذا الاسلوب يزرعون التلوث العلمي في عقول أجيالنا.

بالإضافة لذلك هناك اسلوب سرقة المعلومات بشكل مباشر , وهذا عمل أقبح ذنبا" (علما" أن اسلوب القص واللصق من أساليب سرقة المعلومات) وحصل عند بعض منشوراتي العلمية أكثر من مرة , من قبل بعض من ينشرون في هذه الصفحات الصفراء , وعندما تكتشف الأمر بالصدفة وتواجههم بالحقيقة يعتذرون ويقولون بأنهم لم ينتبهوا إلى اسم الناشر ( طبعا" عذر أقبح من ذنب)

لذلك فإني أنصح المشرفين على هذه المواقع أو الصفحات إن كانوا جادين في عملهم القيام بمايلي لتحسين أداء مواقعهم علميا" وموضوعيا", أو إلغائها نهائيا"

1- عدم نشر أي موضوع إذا لم يتم ذكر المرجع أو المراجع التي أخذت منها المعلومات , للتأكد من مصداقيتها ومدى دقة هذه المراجع وصحتها والعودة إليها عند الضرورة

2- تقييم المواضيع المرسلة للنشر من الناحية العلمية ومدى فائدتها ومعرفة تخصص مرسلها ومجال عمله

3- عدم الموافقة لأي ناشر غير متخصص بنشر مواضيع تخصصية بعيدة عن مجال عمله

4- الأخذ بالتعليقات التي تكتب عن الموضوع وتصحيح المنشور على أساس الصحيح منها , فالإنسان العلمي هو الذي يتقبل كل الملاحظات ويعمل على تبنيها ليصبح الموضوع أكثر تكاملا" , ويشكر مرسلي هذه الملاحظات , خاصة وأن العديد من القراء لايتابعون التعليقات التي تكتب عن الموضوع .

5- يجب على كل موقع أو صفحة وضع معايير خاصة به للنشر تضفي عليه العلمية والمصداقية ويعمل على تطبيقها.

فهل سنرى هكذا مواقع ترفع لها القبعة , أم سنبقى حائصين بين حانا ومانا ؟؟؟


أخبار ذات صلة


اقرأ المزيد...
أضف تعليق

تصنيفات الأخبار الرئيسية

  1. سياسة
  2. شؤون محلية
  3. مواقف واراء
  4. رياضة
  5. ثقافة وفن
  6. اقتصاد
  7. مجتمع
  8. منوعات
  9. تقارير خاصة
  10. كواليس
  11. اخبار الصحف
  12. منبر جهينة
  13. تكنولوجيا