واشنطن لا تريد عرقلة تحرير إدلب و لكن تريد هذا الثمن – التفاصيل

الخميس, 6 أيلول 2018 الساعة 12:40 | تقارير خاصة, خاص جهينة نيوز

واشنطن لا تريد عرقلة تحرير إدلب و لكن تريد هذا الثمن – التفاصيل

خاص جهينة نيوز

يتكرر سيناريو تحرير المحافظات السورية, لدرجة أن أحد مسلحي إدلب حين سمع نبأ دعوة واشنطن مجلس الأمن للإنعقاد لمناقشة وضع إدلب قال إقترب التخلي عن المسلحين في إدلب كما حدث في الغوطة الشرقية و غيرها, فالمشهد يتكرر و الأمريكي ليس بغبي و إن كان يحلم أحياناً.

نعم المشهد يتكرر منذ توقف سورية عن البقاء في وضع الدفاع و الإنتقال للهجوم بغطاء روسي و دعم الحلفاء منذ تحرير حلب و مرورا بتحرير تدمر و رفع الحصار عن دير الزور و تحرير الغوطة و ريف حمص و درعا و القنيطرة فقبل كل معركة لابد من شن حملة تهويل إعلامي و غارة إسرائيلية و إجتماعات لمجلس الأمن بدعوة من أعداء سورية و التلويح بتمثيلية الكيماوي, و لكن دائماً النهاية واحدة و مفادها القوات السورية تنجز المهمة.

و بحسب مصادر جهينة نيوز فإن معركة إدلب مهمة جداً و لكنها ليست بأهمية تحرير محيط دمشق و بشكل خاص الغوطة و البادية و كذلك ليست بأهمية رفع الحصار عن دير الزور و تأمين إمدادات الطاقة, و ليست مهمة كمعركة القصير التي أخرجت لبنان من دائرة الصراع أو حلب التي حجمت الموقف التركي, و لكن تكمن أهمية تحرير إدلب بأنها خاتمة الحرب مع الوكلاء و من هنا طرحنا السؤال لماذا التهويل على عملية تحرير إدلب كما حدث قبل تحرير الغوطة الشرقية رغم أن تحرير الغوطة الشرقية أهم بألف مرة من تحرير إدلب إستراتيجياً.

المصادر تفيد بأن الأمريكي يدرك تماماً بأن كل ما يفعله لن يحمي إرهابيوا إدلب و لن يغير شيء كما حدث في باقي الأراضي السورية و لكنه يريد ثمناً لرؤوس الإرهابيين, و على سورية أن تختار أن تقاتل الارهابيين بمعركة صعبة أو معركة سهلة, و من الاثمان التي تم طلبها الامريكي من سورية خلال و قبل عملية تحرير الغوطة الشرقية فتح إتصال مع النظام الاردني و بحسب المصادر إن سورية منفتحة على الشعب الأردني و الاتصالات مستمرة مع المنظمات الشعبية الاردنية كمجلس النواب و الاحزاب و النقابات و لكن سورية رفضت اي اتصال بالنظام الاردني و حاليا ازداد الموقف السوري تشدد بعد المجزرة التي إرتكبها داعش في محافظة السويداء و الإتصال مع الاردن له ثمن النظام الاردني يعرفه جيداً.

و تفيد المصادر بأن التصعيد الأمريكي وصل في الغوطة الشرقية الى العدوان الثلاثي و لكن سورية قبلت صفقة وحيدة و هي إستعادة سلاح الارهابيين مقابل نقلهم الى إدلب و السماح بخروج بعض الأموال و كانت الصفقة لصالح سورية التي إستعادت كميات هائلة من أسلحة الارهابيين و أسلحة سيطر عليها الارهابيين من الجيش, و اليوم يتكرر السيناريو و سورية لن تقبل بأي شرط تمس سيادتها أو أي شروط ليست في مصلحة القوات السورية.

و تفيد المصادر بأن معركة إدلب حتمية و أصبحت قريبة جداً و الأمريكي يفاوض على ثمن المعركة و ليس على وقفها , كما فاوض سابقاً , و مسألة عودتها الى السيادة السورية قريبة جداً و سريعه جداً و سيتكرر السيناريو السابق و هو لا صفقات الا لمصلحة الجيش و لا صفقات على سيادة سورية و أكثر من ذلك بعض المفاوضات قد تتعرقل اذا لم ينفذ الأمريكي تعهدات سابقة من ضمنها الخروج من التنف و العام القادم سيكون عام إخراج الأمريكي نفسه من سورية.


أخبار ذات صلة


اقرأ المزيد...
أضف تعليق



ولأخذ العلم هذه المشاركات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع
  1. 1 ابو العبد
    6/9/2018
    13:41
    يقل لعرصات هتش
    شاف ابو العبد ارهابي من جبهة تحرير الشام مبتور طرفه الايسر ويمشي على قدم واحدة فقال له: ياعرصة وهاي طلقة كلاشنكوف على قدمك اليمنى لانو قالت هيئة تحرير الشام رح تحاربوا حتى آخر رجل. وبعدين قيل : وتيمنوا .... فلازم نقصها وتخلص ادلب
  2. 2 مجد سليم
    6/9/2018
    16:55
    معركة ادلب حتمية وانتصار الجيش حتمي . والخاسر الاكبر أردوغان
    عادة امريكا انها تبيع عملائها بالمزاد .. واحيانا بدون ثمن .. والمزابل مليئة بمن كان يظن نفسه انه صديق لامريكا التي لا أصدقاء لها الا اسرائيل. الكل يريد تحرير ادلب التي صارت وكرا لاكثر من 100 الف من الخونة والمرتزقة والمهووسين دينيا موزعين على 12 فصيل من الارهابيين الكفرة الفجرة. هذا الزمن هو زمن العجايب الذي أظهرت ايامه من كان فيروسا أو جرثوم يحمل في عقله وبدنه زيفانات الموت. نتحديث اليوم عن اردوغان الوحيد الذي لايريد أحدا ان يقترب من ادلب. لانها الحفرة التي حفرها لدفن كل السوريين. اين سيذهب المجرمين الـ 100 الف المتواجدين فيها سيقتل بضعة الاف من الاغبياء في الهجوم الأول والباقي سيفر الى تركيا وتبدأ بها موجة الغليان واشعال النار الى ان يلقى اردوغان مصيره المحتوم بالموت وبلاده ينهار.

تصنيفات الأخبار الرئيسية

  1. سياسة
  2. شؤون محلية
  3. مواقف واراء
  4. رياضة
  5. ثقافة وفن
  6. اقتصاد
  7. مجتمع
  8. منوعات
  9. تقارير خاصة
  10. كواليس
  11. اخبار الصحف
  12. منبر جهينة
  13. تكنولوجيا