واتساب يُمكِّنُك من قراءة رسائلك دون أن يعرف الآخرون

الأربعاء, 5 أيلول 2018 الساعة 17:24 | تكنولوجيا, إنترنت

 واتساب يُمكِّنُك من قراءة رسائلك دون أن يعرف الآخرون

جهينة نيوز

يعاني كثيرون في التطبيق الأشهر للتراسل الاجتماعي واتس آب، من إزعاج بالغ في الإشعارات التي تردهم من أفراد ومجموعات لا يرغبون فيها، ما أفقدهم الاستمتاع بالتطبيق الذي لا غنى عنه.

ورغم وجود الخصائص المساعدة في ذلك، إلا أن كثيراً من مستخدمي التطبيق يجهلون وضع الإعدادات اللازمة لذلك.

وينصح خبراء التقنية، بمراجعة كافة إعدادات التطبيق، خاصة إعدادات الخصوصية، وإعدادات الإشعارات، قبل الشروع في استخدام التطبيق، أو حين الشعور بأنه أصبح مزعجاً، خاصة لمن اضطروا لدخول مجموعات لا يرغبون في تلقي إشعاراتها، أو ممن يتلقون رسائل إعلانية من جهات مجهولة.

وأهم هذه الميزات، التي تساعدك في التخفي، وعدم شعور الآخرين بوجودك، واطلاعك على كل شيء في نفس الوقت، يكون بالدخول في الإعدادات، ثم بالدخول في الحساب، واختيار الخصوصية، ثم اختيار عبارة "لا أحد" حين يطلب منك من يمكنه رؤية آخر ظهور لك.

وينصح الخبراء، بوضع علامة "صامت"، بالنسبة للإشعارات في المجموعات المزعجة، وإلغاء ميزة إظهار الإشعارات على الشاشة الرئيسية، ووضع علامة حظر للأفراد والمجموعات التي لا ترغب فيها.

وأضافت شركة "واتساب" ميزة جديدة تتيح لمستخدم التطبيق، تصنيف الإشعارات التي يستقبلها حسب قائمة أولوياته الخاصة.

والميزة الجديدة التي يطلق عليها اسم "قناة الإشعارات"، من شأنها تمكين المستخدم من التركيز على الرسائل المهمة وتجاهل المحادثات المزعجة.

وتعطي هذه الخاصية المستخدم 10 تصنيفات للإشعارات، بحيث يمكنه التحكم في ظهور أو عدم ظهور الإشعارات لكل منها، أو إعطائها درجات متفاوتة من الأهمية.

وعلى سبيل المثال، فإن الرسائل من الأشخاص "الأكثر أهمية" ستظهر على الشاشة وبإشعار صوتي، أما الأقل أهمية فسوف يكتفي فيها بالصوت فقط، والأقل ستكون بلا أي إشعار، وهكذا.

وسيكون بإمكان المستخدمين تحديد صوت الإشعار المرغوب فيه، وإن كان التنبيه سوف يصلهم على الشاشة إن كانت مغلقة، أم لن يصل.


أخبار ذات صلة


اقرأ المزيد...
أضف تعليق

تصنيفات الأخبار الرئيسية

  1. سياسة
  2. شؤون محلية
  3. مواقف واراء
  4. رياضة
  5. ثقافة وفن
  6. اقتصاد
  7. مجتمع
  8. منوعات
  9. تقارير خاصة
  10. كواليس
  11. اخبار الصحف
  12. منبر جهينة
  13. تكنولوجيا