إقرار مشروع قانون حماية المهاجرين

الإثنين, 27 آب 2018 الساعة 18:15 | شؤون محلية, أخبار محلية

إقرار مشروع قانون حماية المهاجرين

جهينة نيوز

أقر "مجلس الوزراء" مشروع قانون منع تهريب الأشخاص وحماية المهاجرين، ووافق على رفعه إلى الجهات المعنية لاستكمال إجراءات صدوره، بخطوة وصفها بعض السوريين بأنها متأخرة جداً، وجاءت بعد انتهاء موجات الهجرة غير الشرعية الضخمة.

ونقلت صحيفة "الوطن" عن وزير العدل هشام الشعار قوله إن القانون يهدف إلى حماية الشخص الذي تقوم منظمات معينة باستغلال حاجته ونقله من بلد إلى آخر بصورة غير شرعية.

وأضاف الشعار، أن ظاهرة تهريب الأشخاص لم تعد مقتصرة على بلد معين، وإنما أصبحت ظاهرة عالمية عانت منها سورية كثيراً في ظل الحرب.

وفي مطلع 2017، أعدّت "وزارة العدل" مشروع قانون "الهجرة غير الشرعية"، متضمناً عقوبات مختلفة تنوعت بين الغرامة المالية والسجن عدة أعوام، لكل من يثبت تورطه في تهريب الأشخاص أو تشكيل جماعات متخصصة بتهريبهم بين الدول.

ونص مشروع القانون على معاقبة كل من هرّب أشخاصاً بطرق غير مشروعة، بالسجن من 3 أعوام حتى 15 عاماً، وبغرامة تعادل ضعف ما يعود عليه من نفع على ألا تقل عن مليوني ليرة سورية.

وبيّن المشروع حينها، أنه يعاقب بنفس العقوبة من أنشأ أو نظم أو أدار جماعة لأغراض تهريب الأشخاص، أو تولى دوراً فيها أو دعا إلى الانضمام إليها، مؤكداً أن العقوبة تفرض على من هيأ أو أدار مكاناً لإيواء الأشخاص المهربين أو جمعهم أو نقلهم.

ونص المشروع على محاكمة المهرب بالسجن المؤبد وغرامة مالية لا تقل عن 5 ملايين ليرة، إذا تسبب بوفاة الشخص الذي تم تهريبه أو إصابته بعاهة دائمة.

ودفعت الأزمة السورية العديد من العائلات إلى الهجرة بطرق غير شرعية، أي عن طريق التهريب بحراً أو براً أو بوثائق مزورة جواً، رغم أن المهربين يستغلون حاجة الناس ويطلبون مبالغ مادية كبيرة لقاء تأمين وصولهم إلى إحدى الدول الأوروبية.

وتجاوز عدد السوريين الذين خرجوا من البلاد منذ بداية الأزمة الـ6 ملايين شخص، توزعوا على دول مختلفة، منهم قرابة المليون سوري توجهوا إلى أوروبا الغربية، وفقاً لإحصاءات غير رسمية.

وانخفض عدد المهاجرين غير الشرعيين الذين عبروا إلى دول الاتحاد الأوروبي 68% في النصف الأول من 2017، مقارنة مع الفترة نفسها من 2016 ليصل عددهم إلى 116 ألف مهاجر، وفق ما أعلنته الوكالة الأوروبية لمراقبة الحدود "فرونتكس" سابقاً.

ولم يشهد 2018 موجات هجرة تذكر من سورية باتجاه أوروبا كالتي شهدتها السنوات السابقة من الأزمة، حيث اعتبر بعض السوريين، أن القانون تأخر كثيراً حتى أنه لم يعد مجدياً، كون وتيرة الهجرة خفّت جداً، وهناك من يفكر بالعودة إلى سورية.

وتتفاوت تكاليف الهجرة غير الشرعية من سورية إلى أوروبا بحسب المهرب وموسم التهريب (صيفاً أو شتاءً)، حيث تتراوح بين 4,500 – 7,500 يورو عبر الأراضي التركية إلى ألمانيا براً.

الوطن


أخبار ذات صلة


اقرأ المزيد...
أضف تعليق

تصنيفات الأخبار الرئيسية

  1. سياسة
  2. شؤون محلية
  3. مواقف واراء
  4. رياضة
  5. ثقافة وفن
  6. اقتصاد
  7. مجتمع
  8. منوعات
  9. تقارير خاصة
  10. كواليس
  11. اخبار الصحف
  12. منبر جهينة
  13. تكنولوجيا