وفورات وصلت إلى 10 مليارات ليرة بعد أتمتة الآليات الحكومية ومحطات الوقود.. البطاقة الذكية تؤمن 3000 فرصة عمل وتطبيقها في اللاذقية تجاوز الـ95%

الأحد, 19 آب 2018 الساعة 09:53 | اخبار الصحف, الصحف المحلية

وفورات وصلت إلى 10 مليارات ليرة بعد أتمتة الآليات الحكومية ومحطات الوقود.. البطاقة الذكية تؤمن 3000 فرصة عمل وتطبيقها في اللاذقية تجاوز الـ95%

جهينة نيوز

ركزت الصحف المحلية في عددها الصادر اليوم الاحد 19 اب 2018 على الجولة الميدانية التي قام بها وزير النفط والثروة المعدنية المهندس علي غانم على عدد من محطات الوقود في محافظتي طرطوس واللاذقية لتفقد آلية توزيع مادة البنزين للمواطنين عبر البطاقة الذكية وتتبع تطبيق المشروع والوقوف على أي مشاكل قد تعترضه.

واكد الووير غانم حسبما نقلت عنه صحيفة الثورة أن في المرحلة الأولى تم أتمتة 49800 آلية حكومية عبر 128 محطة وقود نتج عنها وفورات وصلت إلى ما يقارب 10 مليارات ليرة سورية واليوم يتم تطبيق المرحلة الثانية عبر أتمتة الآليات الخاصة التي بدأت في محافظة السويداء عام 2016 واليوم في اللاذقية وطرطوس.‏

وأضاف أنه تم تزويد 65000 آلية بالبطاقة الذكية كما تم إصدار «بطاقة الماستر» للمواطنين خارج المحافظة أو للذين لم يحصلوا على بطاقة حتى الآن، مشيراً إلى أنه تم البدء بالمشروع بطرطوس منذ عام وفى اللاذقية منذ نحو خمسة أشهر، لافتاً إلى أن تطبيق مشروع أتمتة الدعم الحكومي سيمنع سوء التوزيع والاحتكار وتهريب المادة، مشدداً على أنه بعد إنجاز المشروع ستتمكن الحكومة من تطبيق سياسة الدعم بشكل كامل.‏

وقال إنه وقبل تطبيق مشروع البطاقة الذكية في طرطوس كانت هناك 26 محطة تحوي مادة البنزين أما الآن فالمادة متوافرة في 84 محطة وهذا دليل توافر المادة حيث أصبح لدينا انتشار أفقي إضافة إلى زيادة الرقابة والضبط، مؤكداً أن سياسة الدعم مستمرة ولن تتخلى عنها الحكومة شرط أن تصل إلى مستحقيها.‏

غانم وخلال اجتماعه مع المعنيين في اللاذقية أوضح أن أتمتة العمل بالبطاقة الذكية هو مشروع حيوي واقتصادي، وحالياً تتم متابعة مسألة الكميات الممنوحة للمركبات حسب حاجة كل مركبة وخصوصيتها ونوعها.‏

وكشف أن مشروع البطاقة الذكية يستهدف تأمين 3000 فرصة عمل في محطات الوقود حيث تم حتى الآن توظيف 350 جريح حرب في اللاذقية وطرطوس.‏

هذا وقام غانم بجولة على عدة محطات للوقود تفقد خلالها العمل بالبطاقة موجها بتسهيل العمل والإسراع باستكمال إصدار البطاقة الذكية.

بدورها بينت صحيفة تشرين ان وزير النفط وبعد جولته التفقدية في اللاذقية على بعض محطات الوقود للتأكد من الالتزام بالبطاقة الذكية تلافياً للازدحام اكد إن الكميات كافية للسيارة الخاصة 240 ليتراً شهرياً وللإجرة 50 ليتراً يومياً ومع ذلك تدرس الكميات حسب بعض الحالات الخاصة بالتعاون مع مجلس المحافظة ومؤسسة محروقات وهي على طاولة الدراسة وبإمكان أي سيارة تستهلك كميات أكبر من المحدد شراء الكميات بشكل حر لاحقاً مع سياسة الدعم بعد إنجاز المشروع بشكل كامل وتوجيه الدعم لمستحقيه ومع ذلك فالدعم يستهدف المستهلك الأكبر بحيث تكون وافية.

من جهته أوضح محافظ اللاذقية إبراهيم خضر السالم أنه تم إصدار حوالي 61 ألف بطاقة ذكية من أصل 77 ألف بطاقة والمراكز مستمرة بمنحها وستقوم لجان البطاقات بالقدوم إلى منازل المواطنين الذين يتعذر عليهم المجيء إلى المراكز من الجرحى أو ذوي الاحتياجات الخاصة لمنحهم البطاقات كما تم الطلب لمديرية النقل لمنح البطاقات للدراجات النارية المرخصة وعددها 36 ألف دراجة، أما الدراجات المخالفه فيمكن من خلال الجهات المعنية معالجة وضعها.


أخبار ذات صلة


اقرأ المزيد...
أضف تعليق

تصنيفات الأخبار الرئيسية

  1. سياسة
  2. شؤون محلية
  3. مواقف واراء
  4. رياضة
  5. ثقافة وفن
  6. اقتصاد
  7. مجتمع
  8. منوعات
  9. تقارير خاصة
  10. كواليس
  11. اخبار الصحف
  12. منبر جهينة
  13. تكنولوجيا