9200 متر مربع إضافي في معرض دمشق الدولي.. ربط دمشق بمدينة المعارض سككياً يخفف ضغط الزوار بالباصات ٤٠%!

الإثنين, 13 آب 2018 الساعة 09:45 | اخبار الصحف, الصحف المحلية

 9200 متر مربع إضافي في معرض دمشق الدولي.. ربط دمشق بمدينة المعارض سككياً يخفف ضغط الزوار بالباصات ٤٠%!

جهينة نيوز

تولي الصحف المحلية التحضيرات والتجهيزات للدورة 60 لمعرض دمشق الدولي اهتماما واسعا حيث نقلت صحيفة الثورة في عددها الصادر اليوم الاثنين 13 اب 2018 عن مدير عام مؤسسة المعارض والمؤتمرات الدولية فارس كرتللي الذي كشف عن إضافة 9200 متر مربع إضافي إلى المساحة الإجمالية المخصصة لإقامة الدورة 60 لمعرض دمشق الدولي الذي سيقام على أرض مدينة المعارض والمؤتمرات الدولية في الفترة الممتدة ما بين 6 ولغاية 15 من شهر أيلول القادم.‏

وأشار كرتللي إلى أن زيادة المساحة جاء بناءً على موافقة مجلس إدارة المؤسسة في اجتماعها الأخير مساء أمس، وذلك التي سبق لوزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية تخصيصها، مؤكداً أن المساحة الجديدة ستوزع ضمن ثلاث صالات مسبقة الصنع، ستتم المباشرة بتنفيذها قريباً جداً (1200 متر مربع + 1200 متر مربع + 5000 متر مربع)‏

وأكد أن عدد الأجنحة الخاصة بالنسخة 60 من معرض دمشق الدولي وصل إلى 43 جناحاً قائماً ومجهزاً بشكل كامل يضاف إليهم الأجنحة الثلاثة التي تمت الموافقة عليهم مؤخراً (قيد الإنشاء قريباً) ليصل بالتالي مجموع الأجنحة إلى 46 جناحاً.‏

كرتلي أوضح أن التوقعات الأولية أشارت إلى أن حجم المشاركة في دورة هذا العام ( من حيث العدد والمساحات) ستكون أكبر من العام الماضي بعد النجاح الكبير الذي تم تسجيله في النسخة السابقة من المعرض والإقبال الكبير الذي حظي به بعد الانتصارات التي حققها بواسل الجيش العربي السوري واتساع مظلة الأمن والاستقرار في العاصمة دمشق ومحيطها بعد تطهيرها بالكامل من الإرهاب، وهذا ما حدث بالفعل، منوهاً أن معرض دمشق الدولي أثبت وبفاعلية وقوة أنه نافذة حقيقية للاقتصاد السوري ويتيح للمشاركين من الداخل والخارج الاطلاع على الفرص الاستثمارية التي تعرض وفرصة لتصدير المنتج السوري إلى الخارج.

بدورها قالت صحيفة البعث ان الإقبال الجماهيري الكبير الذي شهدته الدورة 59 لمعرض دمشق الدولي وما شكله من رسالة انتصار سياسية واقتصادية واجتماعية دفع وزارة النقل للبحث عن حلول للازدحام الكبير الذي حصل في الدورة الماضية، حيث قدمت دراسة متكاملة لإيصال القطار من دمشق /محطة القدم/ حتى مدينة المعارض.

وأكد وزير النقل المهندس علي حمود أن الوزارة كثفت من جهودها عبر مؤسسة الخطوط الحديدية السورية لوضع المشروع والمحور السككي الذي سيسلكه القطار والمحطات التبادلية والخدمية للمحور ومناقشة كافة الإجراءات التي تعتمد على أفضل الحلول الفنية بما يحقق الانسيابية والأمان في خدمة المواطنين الزائرين وتخفيف الأعباء عنهم لمدينة المعارض، وكذلك في مجال نقل البضائع لأصحاب الفعاليات الاقتصادية والتجارية المشاركة في المعارض التي ستقام على أرض المدينة.

وتناول حمود أهم الأعمال التي تنفذ في محطة مدينة المعارض التي ستكون نقطة تجمع الزوار القادمين من دمشق حيث تم تنفيذ خط حديدي بطول 650م لوقوف قطار الركاب في المحطة، وتنفيذ رصيف لنزول الركاب بطول 275م طولي، وهو مزود بمظلة معدنية.

كما تم تنفيذ رصيف تحميل وتنزيل للبضائع بطول 75م. بالإضافة إلى تنفيذ ساحة معبدة لتحميل وتفريغ البضائع بمساحة ( 75 * 50) متر مربع. وشملت الأعمال إنشاء طريق تخديمي معبد بالإسفلت بطول 500م. يصل المحطة بمدينة المعارض، وزود الطريق بأرصفة مشاة وإنارة باستخدام الطاقة الشمسية. وقامت الورشات أيضاً بتنفيذ طريق تخديمي موازٍ للرصيف مع ساحة لوقوف باصات نقل الركاب.

وأشار الوزير حمود إلى أن ورشات الخطوط الحديدية السورية أنجزت تأهيل الخط الحديدي بين محطتي القدم والمعارض بطول 18 كم. مضيفاً أن الورشات تتابع صيانة وإعادة تأهيل محطة القدم (الخطوط والمنشآت والمباني والمرافق العامة) وأن الأعمال في مراحلها النهائية بما فيها صيانة وتأهيل /45/ عربة ركاب لاستخدامها في نقل الركاب القادمين لزيارة المعرض خلال الدورة الحالية، وكل ذلك تم في مراكز الصيانة ورحبات القطارات في محطة السبينة بريف دمشق، كما تم نقل خمس قاطرات من حلب إلى دمشق والقاطرة السادسة في طريقها خلال أيام وذلك لاستخدامهم في تسيير القطارات. وأن هذا سيخفف الضغط عن نقل الزوار بالباصات بنسبة تصل ل٤٠٪ إضافة لشحن المواد والبضائع وما يرغب رجال الأعمال والفعاليات التجارية والاقتصادية بنقله من وإلى المعرض. وعلى مدار العام ولكل فعاليات ومعارض المدينة مستقبلاً.


أخبار ذات صلة


اقرأ المزيد...
أضف تعليق

تصنيفات الأخبار الرئيسية

  1. سياسة
  2. شؤون محلية
  3. مواقف واراء
  4. رياضة
  5. ثقافة وفن
  6. اقتصاد
  7. مجتمع
  8. منوعات
  9. تقارير خاصة
  10. كواليس
  11. اخبار الصحف
  12. منبر جهينة
  13. تكنولوجيا