كيف حلَّت بريطانيا بدل أمريكا في المساعدة لتحديث مفاعل "أراك" النووي الإيراني؟

الأحد, 12 آب 2018 الساعة 20:13 | سياسة, عالمي

كيف حلَّت بريطانيا بدل أمريكا في المساعدة لتحديث مفاعل

جهينة نيوز

نقلت وكالة أنباء فارس عن المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية بهروز كمالوندي أن عملية تحديث مفاعل أراك لم تتوقف بعد خروج أمريكا من الاتفاق النووي، مع التأكيد أن العملية جارية حالياً في ظل التعاون من قبل الصين وبريطانيا.

وقال كمالوندي اليوم الأحد: لحسن الحظ أن عملية تحديث مفاعل أراك جارية في الوقت الحاضر من قبل الصينيين وبتعاون بريطانيا كشريك تجاري للصين ورغم خروج أمريكا من الاتفاق النووي فإن عملية التحديث لم تتوقف.

وعن التعليمات الصادرة عن القائد علي خامنئي بشأن زيادة التخصيب، والتقدم الحاصل في هذا المجال قال: إن قائد الثورة الإسلامية أكد على توفير الأرضية اللازمة لرفع الإمكانية النووية إلى 190 ألف "سو" وإن برنامج إيران كان من قبل الوصول إلى 270 ألف "سو" في غضون 15 عاماً، مؤكداً قدرة إيران على الوصول إلى هذه الإمكانية النووية (190 ألف سو) في غضون 10 أشهر باستخدام أجهزة (طرد مركزي) لم تكتمل عملية تطويرها بعد.

وقال كمالوندي إنه وفي إطار الاتفاق النووي تولت الصين وأمريكا مسؤولية إعادة هيكلة مفاعل أراك إلا أن العمل توقف بعد خروج أمريكا.

وختم قائلاً: بعد خروج أمريكا من الاتفاق النووي، استمرت عملية إعادة هيكلة المفاعل بإصرار الصين وحلول بريطانيا بدلاً عن أمريكا وبالطبع لم يكن اختيار بريطانيا من جانبنا.

وكالات


أخبار ذات صلة


اقرأ المزيد...
أضف تعليق

تصنيفات الأخبار الرئيسية

  1. سياسة
  2. شؤون محلية
  3. مواقف واراء
  4. رياضة
  5. ثقافة وفن
  6. اقتصاد
  7. مجتمع
  8. منوعات
  9. تقارير خاصة
  10. كواليس
  11. اخبار الصحف
  12. منبر جهينة
  13. تكنولوجيا