رسائل مدن الأنفاق.. بقلم: الدكتور محمد رقية

الثلاثاء, 27 آذار 2018 الساعة 12:33 | منبر جهينة, منبر السياسة

رسائل مدن الأنفاق.. بقلم: الدكتور محمد رقية

جهينة نيوز:

إن شبكات الأنفاق التي تم اكتشافها حتى الآن في الغوطة الشرقية , والتي تشكل مدن متكاملة تحت الأرض لم يحصل مثلها في التاريخ تعطي في تقديري أربعة رسائل أساسية :

الرسالة الأولى :

لايمكن تخطيط وحفر وبناء مثل هذه الأنفاق , إلا من قبل جهات لها خبرة كبيرة في تنفيذ مثل هذه الأعمال واستخدم فيها تجهيزات ومعدات عالية التقنية , والطبغرافيون يعلمون بأن تحديد الاتجاهات والأعماق تحت الأرض , من أصعب الأعمال التي يقومون بها , وهذا إن دل على شيء فإنما يدل على أنه قدم لهؤلاء الإرهابيين أعظم الخبرات في هذا المجال , وأكثر المعدات وتجهيزات الحفر تطورا" , وأكثر الخبراء خبرة من الدول الغربية المتقدمة في هذا المجال .

الرسالة الثانية :

إن التخطيط لبناء هذه الأنفاق بهذا الشكل يوكد بما لايدع مجالا" للشك بأن قوى ودول العدوان بنت هذه الأنفاق لتستمر من خلالها مقاومة الدولة الوطنية السورية ومهاجمة العاصمة دمشق لسنوات عديدة على أمل إسقاطها , ويؤكد ذلك أيضا" الهجمة الإعلامية الشرسة بكل الوسائل الإعلامية المتاحة لقوى ودول العدوان في أمريكا وأوروبا الغربية وممالك الخليج والإجتماعات العديدة التي ورطوا بها مجلس الأمن , بالإضافة إلى فبركة العديد من تمثيليات الكيماوي والتهديد بضرب دمشق لثني الجيش العربي السوري عن مهاجمة هؤلاء الإرهابيين في الغوطة , التي استأثروا بها منذ بداية الحرب العدوانية على سورية

الرسالة الثالثة:

إن السرعة الكبيرة التي أنجز بها حيشنا العظيم عملية تحرير الغوطة من هؤلاء الإرهابيين , رغم الإمكانيات التسليحية الجبارة لديهم , لم يفاجئ الإرهابيين والدول المعتدية الداعمة لهم فقط بل أذهلتهم وأفقدتهم الوعي لهول ما أصابهم , وهذا جعلهم يستسلمون لأبطال الجيش بشكل سريع وجماعي لم يتوقعه أحد من قوى العدوان وحتى الأصدقاء.

يؤكد هذا أن الجندي العربي السوري أشجع وأقوى جندي في العالم والجيش العربي السوري مع قواه الرديفة أقوى جيش في العالم في محاربة الإرهاب , وهذه رسالة قوية إلى العدو الصهيوني بأن مصيره لن يكون أفضل من مصير هؤلاء الجبناء .

الرسالة الرابعة:

إن تحرير الغوطة من الإرهاب يشكل بداية النهاية لهؤلاء الإرهابيين في كل سوريا ويرسم معادلات سياسية جديدة على مستوى العالم ستنعكس نتائجها الإيجابية على بلدنا قريبا"


أخبار ذات صلة


اقرأ المزيد...
أضف تعليق



ولأخذ العلم هذه المشاركات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع
  1. 1 عدنان احسان- امريكا
    1/4/2018
    05:18
    نسيت مساله اخرى وهي الاهــــــم .. واذكرك بها ..
    فلسفه الارهاب انتهت من كل ساحات العالم الي غير رجعه وليس في سوريه فقط والصمود السوري دق اخر بسمار في نعش من اعتقدوا بالارهاب والفوضي الخلاقه يستطيعون تحقيق مشاريعهم ومخطاطاتهم ومؤامراتهم سواء بسوريه او بغير سوريه خلاص انتهت هذه الفلسفه وانتهى من كل انحاء العالم وهزمت نظريه الارهاب ولن تجد منظمه ارهابيه بعد اليوم في اي مكان في العالم وهذه حقيقه لقد دفنت في سوريه / وصناع الفوضى الخلاقه سيحتاجون لحقبه كامله ليخترعوا البديل ولا ابالغ ان الارهاب اصبح من الماضي ومن بقي منهم يبحث عن الخروج من مازقه ، والعالم في المستقبل سيعيش صراعات اخرى اكثر تطورا والبقاء للافضل وليس للاقوى وهذا ما اكده الصراع في سوريه وسيسجله التاريخ كا نجاز للحضاره السوريه يضاف الى تاريخها كام الحضارات وموطن المدنيه.

تصنيفات الأخبار الرئيسية

  1. سياسة
  2. شؤون محلية
  3. مواقف واراء
  4. رياضة
  5. ثقافة وفن
  6. اقتصاد
  7. مجتمع
  8. منوعات
  9. تقارير خاصة
  10. كواليس
  11. اخبار الصحف
  12. منبر جهينة
  13. تكنولوجيا