لا حسيب ولا رقيب بقلم : طالب قلموني

الأربعاء, 15 تشرين الثاني 2017 الساعة 21:31 | منبر جهينة, منبر المحليات

لا حسيب ولا رقيب     بقلم : طالب قلموني

جهينة نيوز:

بعض الجامعات الخاصة فوق القانون ووزارة التعليم العالي (دان من طين ودان من عجين)

لو حصلت هذه الأمور التي سنذكرها في هذا المقال مع جامعات خاصة أخرى لكان تم إغلاقها وتغريمها، إلا أن بعض الجامعات الخاصة على راسهم ريشة وكأنهم أولياء أمور الوزارة (أو أولياء نعمتهم)، والمكتب التنفيذي للاتحاد الوطني لا يتجاوب مع فرع الاتحاد في هذه الجامعات ولا يوصل صوتهم بقوة.

منذ سنوات والشكاوي والاعتراضات على أداء بعض هذه الجامعات يزداد يوماً بعد يوماً والكتب والمراسلات الموجهة من الطلاب أو ذويهم أو من فرع الاتحاد تستنجد بالوزارة، لكن الوزارة لا حياة لمن تنادي غير آبهين بما يحدث مع أبنائهم الطلبة الأعزاء (بناة المستقبل).

سنتحدث عن جامعة كانت بالماضي من أفضل الجامعات لكن نتيجة تغير الفكر الإداري تحول الهدف الأكبر ليس لدعم مستوى الجامعة أو الطلاب بل لحفظ رأس المال ولو على حساب راحة ومستوى الطلاب التعليمي والخدمي هذا ما يقوله أحد طلاب الجامعة، ويتابع بأن ما تشهده جامعة القلمون بالفترة الأخيرة من قرارات كلها تصب فقط للمصلحة المادية ولا هم لديهم إذا كان مستوى الشهادة قوي أو لا ولا يهمها مستوى الطلاب الخريجين.

ويتذمر مجموعة من الطلاب بقولهم: في سباق هستيري (بأسوء قرار) في جامعة القلمون تختتم إدارة الجامعة سنة 2016-2017 بقرارين الأسوء بعد قرارات التقنين في الكهرباء وفصل التدفئة والمياه الساخنة في أقصى أيام البرودة (علماً أننا مسددين لرسوم ما تسميه الجامعة الخدمات). هذين القرارين:

- قرار نقل طلاب الطب البشري (سنة سادسة) من السكن (المدفوع أجره مسبقاً) إلى غرف في مشفى الجامعة بمبلغ 50 ألف للشهر الواحد.

- إخلاء وحدتين سكنيتين (مدفوعتي الأجر مسبقاً) قبل الفحص النهائي بأيام قليلة وعدم توفير غرف بديلة في وحدات سكنية أخرى.

قبل هذين القرارين، كان هناك إجراء غريب من نوعه في معاملة طلاب المنح (طالب منحة وزارة التعليم العالي)، فرضوا على طلاب المنح دفع ما يسمى خدمات وكهرباء (تصل إلى 65 ألف في الشهر الواحد) ومن لا يدفع تم فك أجهزة الشوفاجات من غرفهم وفصلوا عنهم الكهرباء والمياه الساخنة، (ملاحظة سعر الكيلو واط لكهرباء السكن 100 ل. س)، يعني الطالب إذا بيشغل بس ضو واحد تطلع فاتورة الكهربا عنده أكبر من فاتورة الكهرباء لأهله يلي بيكونوا 6 أشخاص بالبيت مع براد وتلفزيون وتكييف وأجهزة كهربائة أخرى.

جميع هذه الملفات في الوزارة، ولم تتحرك ساكناً

قامت الجامعة بتقصير الدوام إلى 14 أسبوع بدلاً من 16 أسبوع في هذه السنة وهذا يتعارض مع أسلوب الدراسة في الجامعات الخاصة (حتى في الحكومي لا يمكن أن يتم هذا الأمر) وللأسف تمت الموافقة من قبل الوزارة، لكن لا نعلم هل بموجب طلب رسمي من الجامعة أم بوجب توجيه واتصال هاتفي (أو كلاهما)، مشكلة هذا القرار بيصير الطالب يدرس أكثر من 30 ساعة أسبوعيا (علماً قرار الوزارة ما بيصير يتجاوز 18 ساعة)، وشغلة تانية لما الأستاذ بغيب ما رح يقدر يعوض وهيك بتروح علينا معلومات دافعين حقا وأكثر من هيك يمكن تجي بالفحص الوطني ومنرسب.

ولكي تتهرب الجامعة من فصل الشتاء القارص أصبحت العطلة بين الفصلين (شهرين وهما كانون الثاني وشباط) منشان لا تتكلف تشغيل التدفئة في الفصل الدراسي.

وهيك منشوف أنو الجامعة جميع قراراتها هدفها الأول والثاني والثالث لعند العاشر هو الربح، طبيعي بما أنها جامعة خاصة تسعى للربح بس على الأقل تحافظ على سوية علمية مقبولة، مشكلتنا أنو الربح صار هدف وحيد وعم يؤثر على مستوانا التعليمي ومستقبلنا.

وهذا دليل ثاني يوجد أكثر 25% من الطلاب المسجلين في جامعة القلمون أوراقهم غير مكتملة منذ أكثر من ثلاث سنوات وهذا يعرض الطالب لعدم حصوله على الشهادة في حال التخرج.... لماذا قبلت الجامعة بتسجيل طالب أوراقه غير كاملة؟؟؟؟ ولا المهم نسجله مناخد منه فلوس وبعدين يدبر حاله!!!

والوزارة تعلم ولم تحرك ساكناً

يقول أحد الطلاب (لإيمت بدو يضل الوضع هيك.. لإيمت هالمهزلة رح تستمر...مشكلة دائماً يعاني منها طلاب جامعة القلمون وهي المواد الي رح تفتح بفصل معين بما لا يتناسب مع الطلاب ولا مع مصالحن.. وإجبارن على التسجيل فيها)، وهذا يعني أن هذه الإجراءات ستؤدي إلى تأخير تخرج الطالب في حال عدم استطاعته تسجيل عدد مناسب من المقررات.

أيضاً الوزارة تعلم، ولا تحرك ساكناً

يقول طالب آخر (على قد ما عم ندفع مصاري بالجامعة من مخالفات وخلافه رح يجي يوم ويصير في رسوم عالهوا يلي عم نتفسو..)

مؤخراً فرضت جامعة القلمون على الطلاب أن يدفعوا ثمن بيجامة رياضة (من إنتاج الجامعة وخاصة بالجامعة) وإلا فإنهم محرومون من التقدم للامتحان، وهذا يعني أنه على الطالب أن يقوم بدفع ثمن المادة مضافاً إليها ثمن البيجاما وهو غير متفق عليه قبل التسجيل، لذلك تعتبر تجاوز لقوانين الوزارة، ومع ذلك الجامعة مصرة.

ملاحظة: ممنوع وجود تلفزيونات بالسكن الطلابي، منوع تجيب معك سخان كهرباء حتى تتدفا (لان ما بيشغلو تدفئة)، ممنوع تجيب كتير شغلات منشان تكره حالك من السكن وتضطر تروح على الكافتيريا والمول وتدفع.

وبالأخير بتقلك الوزارة نحن نراقب؟؟ تراقب وين يا عمو، (لأول مرة منذ سنوات طويلة يحضر ممثل وزارة التعليم العالي مجلس جامعة القلمون)

ويشير أحد الطلاب إلى أن المستوى الأكاديمي في جامعة القلمون (صار بالأرض) ويقول لو أنها جامعة محترمة وبتعرف أنو الدكتور مانو كفؤ يعطي المادة ليش تخلوه بالجامعة.

والأخطر من كل ذلك عندما يشتكي طلاب طب الأسنان ويقولون (طبيب بدون كرسي، وإن وجد فهو بلا ضغط بلا ماء ودون ضوء) أي أن طلاب طب الأسنان في جامعة القلمون يدرسون نظرياً وليس عملياً

أين وزارة التعليم العالي لتراقب وتحاسب حفاظاً على السوية التعليمية؟!! أين رئيس الجامعة المعين من الوزارة؟؟ رئيس الجامعة لا دور له إلا تنفيذ رغبات أصحاب الجامعة على حساب السوية العلمية، علماً أنه يتم تعيينه من الوزارة من أجل الحفاظ على أبنائهم الطلبة الأعزاء من جور وطغيان أصحاب الجامعات.

والتعليم يا وزارة التعليم ليست فقط شهادة بل أخلاق، فعندما نجد أن هناك من يتلاعب بمستقبلنا (أبناءكم الطلبة الأعزاء) بطرق ملتوية سنتعلم منه أو ننقم على المجتمع، وفي كلا الحالتين خسارة للوطن وخسارة لسورية لأننا لن نتمكن من بنائها وإعمارها وفق رؤية سيد الوطن بالشكل الصحيح؟!!

وهذا غيظ من فيض


أخبار ذات صلة


اقرأ المزيد...
أضف تعليق



ولأخذ العلم هذه المشاركات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع
  1. 1 محمد
    16/11/2017
    19:28
    غريب
    يفضل بالمرات القادمة التأكد من اي معلومة تنشر لديكم مثلا انا اعمل في مشفى الجامعة ولا يوجد طلاب تسكن في مشفى الجامعة !!! قد يكون بعض ماكتبه الكاتب صحيح من ناحيته لكن يفضل بالمرة القادمة معرفة رأي الجامعة ...., لان هذا الطالب قد يكون طالب فاشل دراسيا ........ وبالعامية بده حجة

تصنيفات الأخبار الرئيسية

  1. سياسة
  2. شؤون محلية
  3. مواقف واراء
  4. رياضة
  5. ثقافة وفن
  6. اقتصاد
  7. مجتمع
  8. منوعات
  9. تقارير خاصة
  10. كواليس
  11. اخبار الصحف
  12. منبر جهينة
  13. تكنولوجيا