هيئة التميز والإبداع مشروع وطني عينه على العالمية

الثلاثاء, 30 أيار 2017 الساعة 16:33 | شؤون محلية, أخبار محلية

هيئة التميز والإبداع  مشروع وطني عينه على العالمية

جهينة نيوز:

أوجدت هيئة التميز والإبداع لها مكانا لا يستهان به على مستوى دولي رغم الظروف والأوضاع التي تمر بها البلد ومازالت تواصل نجاحاتها المحلية وانجازاتها الدولية متابعة مشروعها الوطني باكتشاف مواهب التميز العلمي التخصصي

الانجازات الدولية تقليدنا السنوي

وعن انجازات المبدعين السوريين يقول رئيس هيئة التميز والإبداع الأستاذ عماد عزب

إن الإنجازات الدولية باتت جزءا من تقاليدنا السنوية وإن أبناءنا يعتلون منصات التتويج الدولية متوجين بالميداليات البراقة وشهادات التقدير وآخرها الميدالية البرونزية وشهادات التقدير الخمس التي حققتها مواهب العلم السورية في الأولمبياد الأسيوي للرياضيات الذي نظمته المكسيك لدول آسيا والمحيط الهادي لتضاف إلى باقة الإنجازات الكبرى التي حققها الأولمبياد العلمي السوري في مشاركاته القارية والعالمية خلال فترة وجيزة من الزمن.. علما أن تحقيق إنجاز في الأولمبياد القاري ليس بالأمر السهل فهو لا يقل قوة عن الأولمبياد العالمي إن لم يوازيه بالمستوى والمحتوى العلمي.

وعن جديد الهيئة مع بدء العطلة الصيفية يقول( العزب)

العمل قائم وفق المسارات المحددة والإستراتيجية الموضوعة رغم الصعوبات التي تعترض عملها في بعض الأحيان بسبب التأسيس الجديد والظروف الاستثنائية فنحن نتأهب لإطلاق الملتقى العلمي الذي يعتبر المحطة التحضيرية الأخيرة لمواهب الأولمبياد العلمي السوري قبل المشاركة في الأولمبيادات العالمية وهو تقليد سنوي أشبه بالمعسكر العلمي المغلق يقام مع نهاية العام الدراسي من كل عام في دمشق في أهم وأكبر الصروح العلمية في سورية

ويشارك فيه (123) شاب وشابة من أعضاء الفرق العلمية الوطنية للأولمبياد العلمي السوري بكل من علوم (الرياضيات – الفيزياء – الكيمياء – المعلوماتية – علم الأحياء) وذلك مابين 3 – 25/ 6/ 2017 وتقدم للمشاركين فيه الإقامة الكاملة

وعن التحضير للعالمية يقول العزب

بدأنا التحضير للعالمية خلال العام الدراسي في المحافظات ولكن هنا في الملتقى تبلغ ذروة التحضير من خلال كم من المعارف يتلقاها الطلاب بشكل نظري وعملي من خلال برنامج علمي يتضمن محاضرات نظرية وتجارب عملية مابين (6 – 7) ساعات يوميا بإشراف لجان علمية مركزية في الأولمبياد العلمي السوري و تضم نخبة من أهم الكفاءات التدريسية والبحثية في التعليم العالي والمراكز العلمية الكبرى..

ونحن حريصون على أن لا يقتصر برنامج الملتقى على الجانب العلمي البحت أخذين بعين الاعتبار الجانب الترفيهي ( الثقافي– الرياضي– الاجتماعي– الشبابي)

ويعتبر الملتقى محطة علمية وطنية بامتياز وذلك لأثره الكبير في نفوس المشاركين وقدرته على جمع أبناء الوطن من مختلف المحافظات وتنمية روح العمل الجماعي والتعامل ضمن مفهوم الفريق الواحد وتبادل وتكامل المعلومات بين أبناء سورية

ويتابع (رئيس هيئة التميز والإبداع):

عمل الهيئة مستمر على مختلف محاورها (الأولمبياد العلمي السوري – المركز الوطني للمتميزين – إدارة البرامج الأكاديمية)

وقد قمنا مؤخرا بوضع أسئلة امتحانات شهادة البكالوريا لطلاب وطالبات المركز الوطني للمتميزين من قبل لجنة جديدة حرصنا أن تستفيد من الخبرات العلمية في الأولمبياد العلمي السوري إضافة للخبرات العلمية في وزارة التربية

ويتم الآن إعداد منهاج علمي جديد للمركز الوطني للمتميزين من قبل لجان علمية جديدة تستفيد من أهم الخبرات العلمية في الأولمبياد العلمي السوري وإدارة البرامج الأكاديمية ووزارة التربية.

وبذات الوقت فالعمل في إدارة البرامج الأكاديمية قائم لتأمين الإيفادات العلمية الخارجية لـ (57) شاب وشابة من ثمار المركز الوطني للمتميزين الذين سيتخرجون بعد أسابيع من البرامج الأكاديمية الجامعية ضمن اختصاصات (العلوم الطبية الحيوية- علوم تقانة الليزر- المعلوماتية- الميكاترونيكس- هندسة مواد-معلوماتية- نظم إلكترونية- اتصالات- هندسة طيران).

وهذه هي الدفعة الثانية من خريجي البرامج الأكاديمية التي سيتم إيفادها لمتابعة دراساتها العليا في الخارج بعد الدفعة الأولى التي تم إيفادها العام الماضي إلى روسيا والبالغ عددها (33) شاب وشابة.

ونقوم الآن بالتنسيق مع وزارة التربية لإقامة الأولمبياد العلمي للمدرسين بنسخته الثالثة ونعمل على أن يقام هذا الموسم مع بداية العام الدراسي وبالتوازي مع الأولمبياد العلمي الخاص بالطلاب. من أجل أن نحقق التكامل في معادلة التميز فالطالب المتميز بحاجة لمدرس متميز.

وبالنهاية فالسعي للكشف عن التميز وتفعيله وتطويره هو هدفنا ونأمل أن يكون حضورنا مميزا دائما في الأولمبيادات العالمية القادمة التي تقام خلال شهر تموز القادم حيث يقام أولمبياد الرياضيات في (البرازيل) والفيزياء (إندونيسيا) والكيمياء (تايلند) والمعلوماتية (إيران) وعلم الأحياء (إنكلترا) ونحن متفائلون بأبناء سورية وقدرتهم على تحقيق نتائج باهرة تضاف لما تحقق في السنوات الأخيرة..

يذكر أن هيئة التميز والإبداع أحدثت بالمرسوم التشريعي رقم(11) لعام 2016 وتهدف إلى توفير بيئة الموهبة والتميز للمبدعين والمتميزين تشجيع ودعم القدرات الوطنية في مجال إنتاج الأفكار والإبداع بما يخدم الازدهار والتنمية المستدامة على جميع المستويات في الجمهورية العربية السورية


أخبار ذات صلة


اقرأ المزيد...
أضف تعليق

تصنيفات الأخبار الرئيسية

  1. سياسة
  2. شؤون محلية
  3. مواقف واراء
  4. رياضة
  5. ثقافة وفن
  6. اقتصاد
  7. مجتمع
  8. منوعات
  9. تقارير خاصة
  10. كواليس
  11. اخبار الصحف
  12. منبر جهينة
  13. تكنولوجيا