خبر وتعليق...تدمر بين التحرير الأول والاحتلال الثاني، الملابسات والحقائق

الإثنين, 12 كانون الأول 2016 الساعة 21:55 | تقارير خاصة, أضواء على الحدث

 خبر وتعليق...تدمر بين التحرير الأول والاحتلال الثاني، الملابسات والحقائق

جهينة نيوز:

الخبر:  مصدر عسكري لوكالة سانا: مطار التيفور ينفذ مهامه على الوجه الأكمل ولا صحة للأنباء التي تبثها القنوات المغرضة عن سيطرة تنظيم "داعش" الإرهابي على المطار.

التعليق: إن الأسرع من حركة تنظيم داعش هي أخبار القنوات المغرضة التي تحاول إحداث البلبلة... 

الخبر: وكالة "نوفوستي": "داعش" وسع نطاق سيطرته في المحيط الجنوبي الغربي للمدينة ودخل عدة قرى وحقول للنفط بينها حقل حيان.

التعليق: الحركة الأخيرة لداعش مسيّرة بشكل خاص من قبل الاستخبارات الأميركية، وهي تمارس -بعد انتصارات الجيش السوري في حلب- أقصى ما لديها من مجهود لقلب المعادلات الجديدة على الأرض، فما نعلمه أن جل إرهابيي داعش الذين تسرّبوا مجدداً إلى تدمر هم من القوات التي يزعم "التحالف الأميركي" أنه يحاصرها في الرقة بغية القضاء عليها، فكيف تتحرك أرتال التنظيم الإرهابي بأعداد كبيرة مع عتادها على طريق دير الزور-الرقة-تدمر لو لم تكن العملية مدبرة ومعدّة لتتفوق على قدرات المراقبة المتوفرة؟!

الخبر: الكرملين يعتبر أن استيلاء " داعش" على مدينة تدمر، جاء على خلفية انعدام التعاون العملي مع الدول الأخرى، وبالدرجة الأولى أميركا في محاربة الإرهاب، وأشار الكرملين إلى "عملية دفع مجموعات كبيرة من الإرهابيين" على الخروج من العراق باتجاه سورية، ما يتيح لهم إنشاء تشكيلات ومجموعات كبيرة نسبياً في الأراضي السورية والبدء بشن هجمات.

 التعليق: وهل يعتقد الكرملين أن تعاوناً روسياً أميركياً يمكن أن يقضي على الإرهاب الموجّه ضد سورية لأغراض لا زال الكرملين يتحاشى الحديث عن أهمها؟...

الخبر: وزارة الدفاع الروسية: الهجوم على تدمر مرتبط بتعليق القتال في الرقة.

التعليق: هل نفهم من ذلك أن تعليق القتال في الرقة كان هدفه اقتحام تنظيم داعش لتدمر مجدداً؟...ربما، فتحرير تدمر قبل ثمانية أشهر بعد احتلالها الأول من قبل تنظيم داعش، هو -على الأغلب- السبب في إعادة احتلالها.

الخبر: الخبير العسكري الروسي ألكسندر بيرينجييف: أحد أسباب سقوط تدمر مجدداً يعود إلى عجز القوات الجوية الروسية والجيش السوري حتى الآن عن مواجهة تكتيك يستخدمه "داعش" لنقل أعداد كبيرة من عناصره إلى مكان ما، وهم متنكرين كجنود من الجيش السوري، أو سكان محليين، أو بدو...

التعليق: طالما أن هذا تكتيك داعش هذا مكشوف للخبراء العسكريين، فيجب البحث عن التكتيك الأميركي غير المكشوف.

الخبر:  معهد تاريخ الثقافة المادية لدى أكاديمية العلوم الروسية: تم إجلاء فريق علماء الآثار الروس عن مدينة تدمر...وكان فريق العلماء الروس العاملين في تدمر قد أعدوا مؤخراً مجسما ثلاثي الأبعاد للمدينة ومعالمها للاستناد إليه في أعمال ترميم الآثار وإعادة إعمار ما أمكن مما دمره الإرهابيون هناك.

التعليق: لماذا لا يضيف الكرملين هذه المعلومات إلى أسباب ما حدث لتدمر مؤخراً؟ فالمراقب لأحداث المدينة منذ تحريرها قبل ثمانية أشهر يلاحظ تهافت المدارس الأثرية الغربية على موضوع ترميم آثارها، وبالتالي من المحتمل ألا يروق لتلك المدارس أن يقوم العلماء الروس المعروفون بالنزاهة بإعادة إعمار تدمر وترميم آثارها وسط حماية قوات بلادهم العسكرية في سورية.

الخبر: هولاند: فرنسا لن تتخلى عن "المعارضة السورية"...

التعليق: المعارضة التي تعترف بها فرنسا وتدعمها في أي بلاد هي مجموعة من عملائها، وهؤلاء هم دوماً سفراء فرنسا في الدول التي تقرأ فيها مصالحها جيداً.

الخبر:  مسؤول أميركي: التعديلات الروسية على اقتراح الحل في شرق حلب غير مقبولة.

 التعليق: إذاً هل يريد الأميركان قبول الروس لمقترحاتهم كما هي أو على الأقل قبول تعديلاتها الطارئة على تدمر مثلاً؟!

الخبر:  "نتنياهو": قطعت عهداً لبوتين أن لا أتدخل في سورية...

التعليق: إن لحظة ثقة لبوتين بنتنياهو تؤثر سلباً على عقود من العمل السوفييتي-الروسي لصالح المنطقة.

الخبر: الجيش التركي يُسقط منشورات على مدينة الباب السورية، التي يسيطر عليها "داعش"، يحث فيها المدنيين على اللجوء إلى مخابئ آمنة مع تقدم مسلحي "المعارضة السورية" المدعومة بدبابات ومقاتلات تركية تجاه المدينة.

التعليق: الجيش التركي ينفّذ خطته في الشمال السوري برأس حربة تدعى "معارضة".  

المصدر : جهينة نيوز


أخبار ذات صلة


اقرأ المزيد...
أضف تعليق



ولأخذ العلم هذه المشاركات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع
  1. 1 حمود
    12/12/2016
    22:18
    الجيش السوري سيستعيد تدمر
    وسيكون التحرير الثاني عبرة للأميركان وأدواتهم...فداعش المتقدم الآن في تدمر هو الإدارة الأميركية المهزومة في حلب والتي ستهزم في كل سورية إن شاء الله.
  2. 2 السّاموراي الأخير
    14/12/2016
    12:34
    الأمريكي مستمرٌّ بإشعال الحرائق!
    نعم , هو حريق آخر يشعله العدو الأمريكي في منطقة حساسة أخرى من قلب سوريا؛كانتقام منا على نصرنا في حلب الشهباء الغالية. أرجو أن يكون الرد كما يلي:1- استقدام مؤازرات لدعم قواتنا في تدمر و منطقتها. 2- أرجو إعطاء الأوامر لقواتنا في حلب أن لا تعفو عن الإرهابيين من عراعير الكلب في حيّي السكري و صلاح الدين و أن تقضي عليهم بشكل نهائي و لكي لا يخرجوا من حلب أحياء.هم لا يستحقون الحياة و نحن مللنا لعب دور : معن بن زائده. إن الحديدَ بالحديدِ يُفلح!!!!!!

تصنيفات الأخبار الرئيسية

  1. سياسة
  2. شؤون محلية
  3. مواقف واراء
  4. رياضة
  5. ثقافة وفن
  6. اقتصاد
  7. مجتمع
  8. منوعات
  9. تقارير خاصة
  10. كواليس
  11. اخبار الصحف
  12. منبر جهينة
  13. تكنولوجيا