معلولا بعد التحرير، من يحرّر آراميتها؟!

السبت, 20 آب 2016 الساعة 19:09 | تقارير خاصة, خاص جهينة نيوز

معلولا بعد التحرير، من يحرّر آراميتها؟!

جهينة نيوز-خاص

منذ سنوات –وفي خطوة لم تكتمل- كان المعيار III أحد المعايير التي سُجلت معلولا وفقها على اللائحة التوجيهية لليونسكو عام 1999...

والمعيار المذكور هو أن تظهر قيمة التراث التقليدي الثقافي أو قيمة حضارة اندثرت أو مازالت حية...وكما نعرف فاللهجة المعلولية الآرامية تنتمي إلى اللغة الآرامية السورية الأم التي تكلّمها السوريون وكتبوا بها خلال آلافٍ من السنين، وقد تعددت خطوط الآرامية بلهجاتها فبلغت أربعة أشكال أساسية من أنماط الخط هي الحرف الآرامي السوري الأصلي الذي سُطرت به نقوش "هديسعي" و"آفس" و"زكور" و"تل حلف" و"الإله ملقرت" و"ملك دمشق" و"السْفيرة" وغيرها من النقوش العائدة إلى الألف الأولى ق.م، هذا بالإضافة إلى الخطوط السريانية "السطرنجيلية" و"النبطية" و"التدمرية"...وكل الخطوط المذكورة لها آثار في التركة السورية منها ما احتوته المتاحف السورية ومنها ما يُعرض في متاحف عالمية أشهرها متحف اللوفر.

ويجدر بالذكر أن أكثر لغة تستطيع التعبير عن الآرامية نطقاً وكتابةً ونحواً وصرفاً ومفردات –إلى جانب حروفها وقواعدها الأصلية- هي اللغة العربية، وهي اللغة الأكثر أهمية في مجال الدراسات اللغوية المقارنة الخاصة بالآرامية وأخواتها من كنعانية وأكادية وإبلائية وأوغاريتية...ولا تستطيع لغة أخرى –كالعبرية الحديثة واللاتينية- أن تعبّر عن الآرامية أو إحدى لهجاتها بالشكل الذي يحميها من الاندثار كلغة لا زالت مستمرة في سورية.

وفي الوقت الذي لجأت فيه المناهج الجامعية السورية إلى "العبرية" وحروفها لتدريس الآرامية وجل اللغات السورية القديمة نسجاً على منوال مستشرقين غربيين، استُكملت هذه الخطوة الخاطئة في معهد معلولا لتعليم اللغة الآرامية في السنوات ما بين 2005 و2009، ووُضع لهذا الغرض كتاب تعليمي –طُبع في مطابع جامعة دمشق- مستخدماً الحروف العبرية وحركاتها الحديثة لتعليم لهجة معلولا الآرامية...وقد أثار هذا الموضوع زوبعة من الجدل والنقاش العلميين وصلت أصداؤه وتفاصيله إلى وسائل الإعلام السورية، فكان العدد 53 لعام 2009 من مجلة جهينة بمقالته التي حملت عنوان "الحروف العبرية تفتك بآرامية معلولا" كان القطرة التي أفاضت الكأس في الموضوع مما كان له الفضل في صدور قرار رئاسة مجلس الوزراء السوري رقم 2815/و، تاريخ 27/10/2009 والذي نص –بعد مداولات علمية رسمية- على إزالة الكتابات العبرية كافة من معلولا وإعادة النظر في منهاج معهد تعليم اللغة الآرامية في معلولا والكادر التعليمي والوظيفي فيه، بالإضافة إلى إعادة النظر في مناهج الجامعات السورية التي تستخدم الحرف العبري في عملية تدريس اللغات السورية القديمة...إلا أن البعض أصر بعد صدور هذا القرار على الاستمرار في المشروع الخاطئ، فشهد المعهد العالي للغات بجامعة دمشق دورة عام 2014 بواسطة كادر معهد معلولا نفسه فاتّبعت الدورة نفس الأسلوب من خلال تعليم الآرامية بالعبرية، وفي الوقت الذي لم يُكتب فيه لهذه الدورة النجاح، استمرت المحاولة مجدداً في معهد معلولا بعد إجراء بعض الترميمات فيه، وانطلقت أولى الدورات في مطلع شهر آب 2016 بنفس الأسلوب الخاطئ ونفس الأستاذ مؤلف الكتاب (الجامعي) المذكور بعد طباعة مئات النسخ الجديدة منه في مخالفة علمية لقرار مجلس الوزراء سالف الذكر...

وفضلاً عن وجود حوالي خمسة عشر طالباً في دورة المعهد المنطلقة في مطلع شهر آب 2016، ثمة مساعٍ عاجلة لتدريب وتأهيل (أساتذة) جدد من أهالي البلدة ليقوموا فيما بعد بتدريس الطلبة والتلاميذ بنفس الأسلوب...!

وإنه إذ لا مجال الآن لذكر التفاصيل العلمية كافة، إلا أننا نلخّص الموضوع بأن كادر معهد معلولا لتعليم آراميتها والذي لم يُسجَّل فيه وجود أي مختص بالآرامية الأصلية أو تاريخها، والذي يخضع لإشراف محدود جداً من قبل جامعة دمشق، إنما يدّعي أن الحروف التي يقوم بتدريس الآرامية بها تحمل اسم "الآرامية المربعة"، الأمر غير الثابت علمياً وتاريخياً وغير ذي دليل أثري "إيبغرافي" على الأرض، وفضلاً عن ذلك فجامعة دمشق نفسها تسمي تلك الحروف بالعبرية، بالإضافة إلى أن كادر المعهد يستعين بالحركات العبرية الحديثة وقواعدها لتعليم نطق لهجة معلولا الآرامية، مما يعرّض تلك اللهجة لمخاطر لخّصها علماء "الفيلولوجيا" بالقول {إذا ما انتقلت قواعد لغة ما إلى لغة أخرى كان هذا الاقتباس نذيراً بفناء اللغة المقتبِسة واندماجها في اللغة المقتَبَس منها...}

وختاماً يبقى سؤال هذه المقالة مفتوحاً على جبهتين: معلولا بعد التحرير، من يحرّر آراميتها مما تتعرض له، ومن يحرّر تلك الآرامية بالخط الآرامي الصحيح؟!


أخبار ذات صلة


اقرأ المزيد...
أضف تعليق



ولأخذ العلم هذه المشاركات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع
  1. 1 ديانا بنت معلولا
    21/8/2016
    15:49
    تباًً للفاسدين
    فوجئت بالموضوع يعود من جديد إلى وسائل التواصل بعد سنوات. ما الذي دها عقول البعض ولماذا يصرون على الخطأ؟ قام الجيش العربي السوري والمقاومة بتحرير معلولا لكن بعض العقول فيها لم تتحرر بعد.نعم يسلم من قال تحرير الأرض والإنسان...الإنسان المعلولي ما ذنبه ليعاني من ثلة مستفيدين، من ثلة جامعي أموال على حساب التاريخ والتراث...من هو الذي يصر على متابعة مشروع رفضته الدولة ووضعت حداً له قبل سنوات؟ما خلفيات هذا الوضع...نرجو المراجعة الدقيقة.
  2. 2 معلولي
    21/8/2016
    15:58
    من له مصلحة؟
    في حالة وجود قرار لمجلس الوزراء يمنع المخالفة ومع ذلك هناك من تجاوز القرار...من هو ولماذا الإصرار؟؟؟وما هي مصلحته؟...أسئلة يجب أن توجه للمسؤول عن إعطاء المعهد الضوء الأخضر لتكرار المخالفة وبعدها يجب وضع حد له لأنه ....
  3. 3 معلولي
    21/8/2016
    16:03
    تعالوا تفرجوا على الفضيحة في معلولا
    يجلبون رجال لهم صفة رسمية من البلدية والحزب لتدريبهم بسرعة على الحروف العبرية لتدريس الطلاب في المعهد...هيك صارت الآرامية مسخرة؟!..وين العلم والعلماء ووين وزارة السياحة والثقافة والتربية والتعليم العالي...وين الجهات الوصائية والمعنية وين ووين...شو هالمهزلة...وين رئيس الحكومة يشوف هالمهزلة...ليش الحبل فلتان بمعلولا...معلولا طالعة من معركة من حرب ...استمرار المخالفة خطير.
  4. 4 نسمة جبل
    21/8/2016
    16:08
    مين ورا التشويش على معلولا؟
    وكيف مشروع مخالف بيصير بسرعة، على شو مستعجلين؟...تمويل؟؟؟؟ ليش في غير الأموال بيخلي الأمور الغلط تمشي...وين جامعة دمشق؟؟؟؟العريقة
  5. 5 شفيع مار تقلا
    21/8/2016
    16:24
    رئيس الحكومة يجب أن يزور معلولا
    زار عدة مشافٍ وأفران ومحطات غاز وبنزين ومسالخ ومداجن ومستودعات ومعامل والله يعطيه العافية...بقي أن يشكل وفداً (دون اصطحاب أحد من الثقافة أو التعليم) ويذهب إلى معلولا ويرى كيف تفتك العبرية بالآرامية من أجل أن يستفيد بعض الطامعين...نعرف أسرار الموضوع ولكن نريد من السيد عماد خميس اكتشافها إذا كانت لديه قوة تحري خاصة فهو رئيس حكومة وحين يكتشف الأسرار لن تكون بلا اهتمام...السيد عماد خميس معلولا تتعرض لمؤامرة.
  6. 6 معلولي
    21/8/2016
    16:37
    السيد الرئيس بشار الأسد إبن معلولا
    كان أول من اطمأن عليها بعد ساعات من تحريرها، وأول من عاين أضرارها ومسح عن جبين كهنتها غبار الحرب والحزن...لم يبخل الرئيس الأسد على يتامى المدينة بلمسات حنانه...ومعهم رتّل قدّاس المدينة التاريخية وردد ترانيمها الخالدة...وقبل أن يغزوها الإرهابيون الظلاميون الصهاينة كان الأسد على موعد مع تألّق المدينة فأعطى أوامر لتكون الأجمل بأهلها وتاريخها.
  7. 7 قارئ
    21/8/2016
    16:41
    حكم الفيلولوجيا
    {إذا ما انتقلت قواعد لغة ما إلى لغة أخرى كان هذا الاقتباس نذيراً بفناء اللغة المقتبِسة واندماجها في اللغة المقتَبَس منها...}... ماذا يريد مسؤولو معهد معلولا أكثر من هذا الكلام؟...
  8. 8 غطاس
    21/8/2016
    16:44
    السيد الرئيس هو من سيحرر آرامية معلولا مما تتعرض إليه
    وليدرك المخطئون أن لما يفعلونه نهاية ونهاية قريبة.
  9. 9 حازم
    21/8/2016
    16:51
    آن الأوان للتدقيق في أضابير المستشارين
    آن الأوان للتدقيق في أضابير المستشارين ... آن الأوان للتدقيق في أضابير المستشارين...آن الأوان للتدقيق في أضابير المستشارين...آن الأوان للتدقيق في أضابير المستشارين...آن الأوان للتدقيق في أضابير المستشارين...آن الأوان للتدقيق في أضابير المستشارين...
  10. 10 آسف
    25/8/2016
    12:58
    مع الأسف يا وطني
    لمن يريد أن يعرف...فكيف تم إطلاق مشروع (آرامية معلولا) بالطريقة الخاطئة المذكورة ومن هم الأشخاص الأجانب الذين اشتغلوا بالموضوع منذ أواخر التسعينات وحتى 2004,,,فشيء يندى له الجبين...لكن للعدالة بات هناك معايير ومواصفات يتحكم بها المخالفون.
  11. 11 ناريمان
    25/8/2016
    13:02
    إلى الهيئة العليا للبحث العلمي
    الهيئة العليا للبحث العلمي المحدثة بموجب المرسوم التشريعي رقم 68 تاريخ 17-8-2005 مطالبة الآن ببحث موضوع أخطاء معلولا...هذا عملها ولا يجب أن يبقى الحبل على الغارب.
  12. 12 زياد
    25/8/2016
    13:36
    مجرد نقد البعض بات يعرض للعقوبة
    وكأننا في مجتمع الآلهة.
  13. 13 شربل
    26/8/2016
    11:50
    الآن المقالة على موقع أبرشية دمشق للروم الملكيين الكاثوليك..
    شكراً للأبرشية.
  14. 14 ي.تجرة
    30/8/2016
    19:42
    العملية التعليمية بالأسلوب الخاطئ مستمرة في معلولا...
    في غياب حكومي واضح...لماذا يريدون إقناعنا أن الحكومة هي حكومة تقنية ولا علاقة لها بالشأن الثقافي؟؟؟لماذا تنأى الحكومة بنفسها عن أهم قضايا التراث والهوية وما يتهددهما؟
  15. 15 تجرة
    30/8/2016
    19:45
    ننصح المتورطين بالخطأ التراجع عن خطئهم
    وأياً كانت الصفة الاستشارية للبعض ممن أتاحوا عودة الحرف الخطأ إلى معلولا، نقول لن يمر مشروعكم ولن نسمح له بالمرور...مهما ازددتم في تحديكم...
  16. 16 تجرة
    30/8/2016
    19:49
    ملاحظة هامة
    لماذا يستعجل المسؤولون عن معهد معلولا إقامة الدورات بالحرف الخاطئ، ولماذا يقومون بتدريب العدد الممكن والأقصى للتدريس بهذا الحرف...سؤال نسأله للمعنيين...ما الذي استجد في الموضوع ولماذا هذه العجلة...؟كل أهالي معلولا يسألون.
  17. 17 عادل
    8/9/2016
    14:20
    كل عام ومعلولا بألف خير
    معلولا على موعد بعد العيد في أكبر كشف لما يجري فيها...لن يستمر الخطأ ولا اللعب بالمصير الثقافي.
  18. 18 جورج
    10/9/2016
    14:24
    إلى المسؤولين عن مخالفة معلولا المتجددة
    تكشّفت أوراق جديدة ضد مخالفتكم خطيرة للغاية...قولوا لمن يشجعكم إن ساعة الخطأ في آخر لحظاتها.
  19. 19 أبو جريج
    11/9/2016
    09:32
    "آرامية معلولا" تدخل مزاد المزايدة والربح
    عدة أشخاص بتشجيع من (البعض) يلتصقون بموضوع الآرامية لجني الربح عن طريق تمويلات تأتي باسم إحياء الآرامية...ما يجري مع الأسف هو قتل للآرامية لأن هذا (البعض) لم يسمح لأي مختص حقيقي بالآرامية أن يضبط عملية الإحياء والتعليم...المكاشفة العلنية باتت ضرورية وضرورية جداً رغم تهديد هذا (البعض)...وهذا (البعض) لن يطول الوقت لفضحه وإذا كان يظن نفسه مؤثراً ومدعوماً فإن الشكاوى ستهطل عليه مهما كان الثمن.

تصنيفات الأخبار الرئيسية

  1. سياسة
  2. شؤون محلية
  3. مواقف واراء
  4. رياضة
  5. ثقافة وفن
  6. اقتصاد
  7. مجتمع
  8. منوعات
  9. تقارير خاصة
  10. كواليس
  11. اخبار الصحف
  12. منبر جهينة
  13. تكنولوجيا