" حكومة يارايح كتر .. ملايح "  بقلم : أكرم اسماعيل نيوف

الجمعة, 17 حزيران 2016 الساعة 15:20 | منبر جهينة, منبر المحليات

جهينة نيوز:

.. أعتقد أن هذا المثل الكثير يعرفونه وفي كل اللهجات .. قائل هذا المثل نشهد له أنه يقرأ المسقبل .. لأن المثل ينطبق على حكومتنا العتيدة .. كلنا نعرف أننا بحالة حرب وأننا نعيش بأزمة وأن هذه الأزمة لم تمر إلا على الفقير المعتر .. حتى وإن سلبتنا أحبة وسرقت منا دماء .. لكنها لم تؤثر بعد فترة وجيزة إلا في طبقة الفقراء وهم كثر .. أما القلة الآخرين فلم تعد تلحظ التأثر عليهم حتى وهم يشيعون أحبتهم . لأن فكرهم وقلبهم في مكان آخر .. المال .. الثراء .. حكومتنا ذاهبة منذ فترة لتصريف الأعمال .. السؤال هل قهر صمود الناس وزيادة أعبائهم وتحويلهم إلى متسولين هو من الأعمال التي تسعى حكومتنا لتصريفها في الرمق الأخير .

أنا للأمانة أحتار من التوقيت والإختيار لدى بعض أصحاب القرار . على ماذا يعتمدون في دراستهم للناس والواقع إذا كانت نفس الآليات التي جميعنا نعرفها ولانجرؤ على البوح بها .. فعلى الدنيا السلام .

.. سيخرج علينا بعد قليل الكثير من المحللين الإقتصاديين الذين نعرفهم قبل الأزمة كانوا ولازالوا عبئاً علينا وعلى كراسيهم لأنهم لم يفعلوا سوى الترقيع والشكوى منذ سنوات ماقبل الأزمة . كلنا نعلم أن رفع سعر المحروقات وخصوصاً المازوت .. سيرفع قيمة كل شيء .. وسيضع أمام الحكومة القادمة أعباء لن تتحملها مع ثقتنا أن المئات من المسؤولين يتقاتلون لنيل مقعد وزاري لن يقدموا من خلاله شيء سوى لأنفسهم أو حباً بالمنصب .. وبالمحصلة كلهم وكلنا نهلك الآخرين بوطنيتنا .. فسبب الأزمة مخلوقات فضائية غزتنا ونحن لا ناقة لنا فيها ولا جمل .

. أمام هذا الواقع الدراماتيكي المتكرر . والذي تعودنا عليه . وأمام عجز شبه مطلق على ضبط السوق والأسعار والسماسرة والتجار نقول كان الله بعون المواطن . وكفى


اقرأ المزيد...
أضف تعليق



ولأخذ العلم هذه المشاركات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع
  1. 1 فؤاد
    22/6/2016
    12:59
    وأحياناً "يا رايح كتّر فضايح"!
    طالما المسؤول بيطلع متل ما بيفوت معزز مكرّم وانتقادو محرّم.
  2. 2 مقهور رسمي
    23/6/2016
    14:06
    سيارات الوزير ومصروفها
    خمس سيارات رسمية تحت سقف القانون وتحت سقف قرميد الوزارة...!...نسأل ونعرف أنه لا مجيب: لماذا؟...هل يركب الوزير السويدي أو النرويجي أو الألماني خمس سيارات؟ أم أن أداء وزرائنا يفوق أداء المذكورين نزاهة وإنتاجاً وغيرة على مصالح الدولة والشعب!...والأنكى من ذلك أن القانون حدد لوزيرنا مبلغ 425ألف ليرة سورية كمصروف بنزين شهري لسياراته الخمس...هل بعد ذلك من أمل لوميض إصلاح وتقنين يعود بالخير على الشعب واهالي الشهداء...نؤكد أن هيبة الدولة ليست بهذه المظاهر الباذخة بل بكلمة رجل صادقة وجريئة يقولها في وزارته إذا كان وزيراً يعرف الله والوطن والشعب.
  3. 3 مقهور
    23/6/2016
    14:13
    مظاهر البذخ الحكومي مستمدة من الاحتلال العثماني
    ويعتقدون أن هيبة الدولة لا تأتي إلا بالمظاهر...وهذه عقدة ناجمة عن تصرفات الولاة العثمانيين الذين احتلوا بلادنا 400 سنة، فقد كانوا ملوكاً قسريين لهذه البلاد يتحكمون بثرواتها وأهلها أبشع تحكم بقوة السلطة والفرمانات والسلاح، فكانوا يبذخون لكي يبقى المواطن مرتعداً منهم حالماً حتى بأن يكون ماسح أحذيتهم...ولكن الآن ماذا نحن؟ لماذا البذخ الحكومي في الوقت الذي تحتاج فيه العائلات المتوسطة لسلل غذائية رغم وجود أكثر من راتبين في العائلة الواحدة؟لماذا البذخ والمظاهر الفتاكة بمشاعر الشعب؟لماذا البذخ وهناك من يبذل دمه رخيصاً من أجل الوطن؟لماذا البذخ ومعظم الشعب بات يحلم بطبخة؟
  4. 4 مقهور
    23/6/2016
    14:18
    أدولف هتلر وما أدراكم!
    من لا يعرف هتلر قائد الرايخ، بل وقائد العالم يوماً ما؟؟؟كان يركب سيارة عسكرية في الجبهات وسيارة فولكس فاكن (سلحفاة)...لكن الأهم أن جبروته وإخلاصه هو ما أعطاه الهيبة بل وأعطى ألمانيا هيبتها إلى أبد الآبدين...تخيلوا وزير ثقافة عندنا مثلاً يدوس على قيم التاريخ ورموزه بنهجه المتأخر ولا مبالاته، ثم يحتار اي سيارة يركب...والله عيب وقهر.
  5. 5 م.ر
    23/6/2016
    14:21
    المذيعة الحنونة على الوزراء الباذخين
    أمس على فضائيتنا أرخت ربا الحجلي جفونها بحنان وكأنها الأميرة النائمة في الاستديو وأدلت بدلوها بخصوص سيارات الوزراء...وقالت خمسة كتير...بيكفّي تلاتة!!!!...روحي نامي ببيتك يا كريمة أبيك وأمك...يضرب هيك إعلام بيحن على وزراء لا جدوى من أدائهم.
  6. 6 م.ر
    23/6/2016
    14:24
    لماذا يقاتل البعض ليصبح وزيراً؟
    من أجل الامتيازات ومظاهر البذخ ومراكمة الثروة الفجائية...ولكن حين تنتهي هذه الامتيازات سيهرب هؤلاء من هذه المناصب ولن يبقى فيها إلا من يغار على الوطن.
  7. 7 لايك
    23/6/2016
    14:42
    لايك للكاتب وديسلايكات لأعداء المواطن الشريف
    من وين ولا من وين بدنا لائيا كلو كوم والكهربا والمكهربين وتجار المولدات والليدات كوم مناطق مليئة داعش تنعم بالنور والهدوء بينما شوارع وبيوت المخلصين لله والوطن العزيز تنعم بغضب المسؤولين والموظفين العاطلين عن العمل ماعدا قبض الرواتب أواخر كل شهر وبالعتمة والإهمال من جميع النواحي
  8. 8 شهابي
    25/6/2016
    16:57
    عودة إشاعات الحكومة الجديدة إلى الواجهة
    مثلاً يتحدثون عن محمد العمر وزيرا للإعلام وعمار مرهج للنقل و مأمون عبد الكريم للثقافة وإذا تم تعيين هذا الأخير فعلاً فهو طعنة غادرة ولن يبقى خط أحمر أو محظور في البلد...
  9. 9 مشارك
    26/6/2016
    14:13
    حكومة آخر زمن
    نرجو ألا تكون هذه الحكومة حكومة قطيعة مع الشعب.
  10. 10 شاكر
    26/6/2016
    14:17
    قال خميس يبدأ مشارواته!!
    خبر بالعربي في جريدة محلية تقرأه وتظن أنه مترجم عن السويسرية...قال شو؟ خميس يبدأ مشاروراته لتشكيل حكومة واضعاً نصب عينيه موضوع الكفاءات...!...أي مشاورات؟؟؟شو تشكيلة خميس؟ وشو كفاءات؟...الكفاءات أصبحوا في عداد الموتى...الكفؤ الحالي هو الفاسد الذي يجلب ما يريد من القرارات.
  11. 11 رسمي
    26/6/2016
    14:26
    كل معايير التقييم مضروبة
    من يقيّم من في البلد؟...الفاسد يقيّم العاقل والنظيف، البلطجي يقيّم إبن العالم والناس، الفاشل يقيّم الناجح، اللص يقيّم الشريف، السفيه يقيّم المنتج، المعقّد يقيّم المستقيم...من وضع معايير التقييم هذه؟ وكيف لشخص مرتشٍ أن يقيّم الآخرين حسب الرشوة، ومن يقبل التقييم غير المستند إلى وقائع ووثائق...كيف تُسلَّم قيم البلاد لمساعدين أولين مدفوعين؟ من يزيل سكين التحكّم المأجورة عن الرقاب؟
  12. 12 م
    26/6/2016
    14:28
    ما يُخشى من الحكومة القادمة
    ان يكون بعضها غطاء على مفسدين ومتورطين بمشاريع ممنوعة.
  13. 13 عادل
    28/6/2016
    14:35
    اقتراج بتسمية مرج السلطان "مرج الأسد"
    وإلغاء التسمية العثمانية للقرية.
  14. 14 غصون
    30/6/2016
    13:48
    إذا استمر الفاسدون فلتكن فرصة لكشفهم ومن معهم
    لأن كل فاسد يستمر وراءه فاسدون دعموا استمراره...الآلية معروفة وكشف المصالح الكبرى بات سهلاً.
  15. 15 معاذ
    4/7/2016
    12:01
    ذهب من يجب أن يذهب من أعضاء الحكومة
    شكرا للصحافة التي أبرزت أهم جوانب وضرورات التغيير وإن شاء الله من حكومة أقوال سيئة إلى حكومة أفعال جيدة...

تصنيفات الأخبار الرئيسية

  1. سياسة
  2. شؤون محلية
  3. مواقف واراء
  4. رياضة
  5. ثقافة وفن
  6. اقتصاد
  7. مجتمع
  8. منوعات
  9. تقارير خاصة
  10. كواليس
  11. اخبار الصحف
  12. منبر جهينة
  13. تكنولوجيا