أكراد سورية بين نزعة الانفصال وحقائق التاريخ الحلقة الثالثة: مشروع الدويلة بين 1916 و2016م

الجمعة, 15 نيسان 2016 الساعة 16:49 | تقارير خاصة, الأكراد في سورية

أكراد سورية بين نزعة الانفصال وحقائق التاريخ الحلقة الثالثة: مشروع الدويلة بين 1916 و2016م

جهينة نيوز-خاص

وُصِفَ بعض مؤرخي الأكراد بخصوبة الخيال لدى قيامهم بتحريف أسماء بعض شعوب الشرق القديم من أجل إيجاد صلة نسب بينها وبين الأكراد، ومن هؤلاء المؤرخين محمد أمين زكي مؤلف كتاب "خلاصة تاريخ الكرد وكردستان من أقدم العصور وحتى الآن" عام 1931م، والذي تعمّمت طروحاته بين بعض مؤرخي الأكراد ومثقّفيهم، علماً أنه يعترف بصعوبة إيجاد جذر تاريخي قديم للأكراد، وحسب قوله "فإن منابع التاريخ القديم للأكراد لا تزال تخيّم عليها حُجُبٌ كثيفةٌ من الظلام الدامس"...وبالتالي فانفصال الأكراد في دولة خاصة بهم يواجه أولاً مشكلة الجذر التاريخي.

وبالفعل فقد أخفق الأكراد خلال تاريخهم الحديث في الانفصال بدولة، فبعد توقيع اتفاقية "سايكس بيكو" الشهيرة (1916م) وبسط السيادة الأجنبية –البريطانية والفرنسية- على سورية الطبيعية، شعر الأكراد بفشلهم في استغلال الحرب العالمية الأولى وخاب أملهم في الوعود الدولية لإعطائهم كياناً منفصلاً ... ولما كان الروس يستثمرون الأكراد ضد الفرس والعثمانيين بتشجع القياصرة لهم على التمرد على هاتين الإمبراطوريتين، أَمِلَ الأكراد في الحصول على دويلة في المنطقة بمساعدة روسية، ولكن العلاقات الروسية الكردية دخلت إلى مستوى جديد بعد تقسيم سورية الطبيعية ونهاية الحرب العالمية الأولى، فاتجه حلم أول كيان سياسي كردي بعد تلك الحرب إلى منطقة القوقاز، فتم ذلك بدعم

من روسيا البلشفية، وعُرف هذا الكيان باسم دولة كردستان الحمراء كجمهورية ذاتية الحكم تابعة لدولة أذربيجان، تأسست في عهد "لينين" عام 1923 وانتهت في عهد "ستالين" عام 1927م حيث سرعان ما غضب "ستالين" على الأكراد بسبب مساندتهم للنازيين، فقام بتهجيرهم، ثم عاد واستخدمهم مرة أخرى في الصراع ضد الإيرانيين، ففي عام 1946م قام بسحب القوات الروسية من شمال إيران لتتأسس دويلة كردية هناك تحت اسم جمهورية "مهاباد" التي كان من أبرز القائمين عليها "مصطفى البرزاني" والد "مسعود البرزاني"، ولكن لم تصمد هذه الدويلة سوى أحد عشر شهراً حيث سحقها شاه إيران "محمد رضا بهلوي" بضوء أخضر من الرئيس الأميركي "هاري ترومان"... وعند تأسيس حزب العمال الكردستاني عام 1978، قدّم الاتحاد السوفييتي له كل الدعم، ولم يقطع الروس علاقتهم مع الحزب حين تفكك الاتحاد عام 1991م.

ومؤخراً –في زمن الحرب المفتوحة على سورية- استغل بعض الانفصاليين من أكراد سورية الفوضى في المنطقة بالتنسيق مع قوى دولية، فأعلنوا بتاريخ 17/3/2016 "فدرالية" خاصة بهم شملت الشريط السوري الممتد من عفرين إلى القامشلي مروراً بعين العرب وتل أبيض وأطلقوا عليها اسماً كردياً هو "روج آفا" الذي تردد صداه حتى في بعض وسائل الإعلام المحلية...ومنذ أواخر عام 2014 فإن المتابع للإعلام الغربي والعربي -المرتبط به- يلاحظ كيف تم تسريع الموضوع باتجاه إعلان "الفدرالية" المذكورة، فأظهروا على سبيل المثال مدينة "عين العرب" على أنها مقاطعة لها استقلاليتها عن الجمهورية العربية السورية، فاستضاف بعض تلك القنوات ما أطلقوا عليه اسم "رئيس مقاطعة" المدينة باسمها المشوّه "كوباني"، كما استضافوا شخصاً على أساس أنه "نائب وزير خارجية عين العرب"!!!

وفي شهر كانون الأول 2014 قام وزير الخارجية الفرنسي الأسبق "برنار كوشنير" بزيارة (المناطق ذات الغالبية الكردية في شمال سورية) –حسب تعبير إذاعة "شام إف إم" في 1/12/2014- وذلك للاستعلام عن "الإدارة الذاتية" في تلك المناطق، حسب الإذاعة المذكورة.

وبتاريخ 7/12/2015 قدّمت قناة الميادين تقريراً إخبارياً عن الأوضاع في مدينة عفرين السورية...وما لاحظناه –مع الأسف- أن القناة أجرت لقاءً مع شخص من عفرين معرّفةً إياه بأنه "مدير تموين مقاطعة عفرين"!!!

وقد أوغلت القناة المذكورة بعيداً في "تكريد" بعض المناطق السورية في الشمال، حين وصفت مدينة عفرين بـ"الكردية" والقرى القريبة منها بــ "العربية"...وهكذا...!...ثم رسمت القناة الخريطة السورية ملوِّنةً فيها الشريط الشمالي السوري باللون الأحمر على أنه "كردي" يضم عفرين وعين العرب وتل أبيض والقامشلي...!...كما وجلبت خبيراً من خبرائها "الجيوسياسيين" ليتحدث عن أن الخلاف هناك هو خلاف بين "الأكراد" والأتراك والتنظيمات الإرهابية، وكأن الأمر خرج من الواقع السوري الأصلي...وهنا لا بد من الإشارة إلى أن حيادية وسائل الإعلام تتضمّن فعلاً نقل "الواقع كما هو"، ولكن بشرط أن يكون هذا الواقع مستمراً "كما هو" نوعاً ما منذ الماضي في حالة أكراد سورية، وبشرط ألا تُظهر وسيلة الإعلام هذا الواقع كيف سيكون في المستقبل كما وضعت تصوراته دراسات المراكز الغربية المنحازة ووسائل الإعلام غير الحيادية.

وفيما أثنى الإسرائيليون على محاولات انفصال الأكراد في دويلة خاصة بهم معتبرين ذلك "نضالاً كردياً من أجل الاستقلال" –ولو انطلاقاً من البوّابة العراقية-، فهل يقع الأكراد في فخ عقيدة "بن غوريون" القائلة "إن كل عدو للعرب يشكّل حليفاً محتملاً للإسرائيليين"؟!

وأخيراً فإن هجرة الأكراد إلى بلادنا والتي تمّت ما بين سنتي 1508 و 1623 ميلادية بعد الحروب الصفوية العثمانية، وبعدها بموجب فرمانات عثمانيّة وتغييرات ديموغرافيّة سكّانيّة جغرافيّة،

ثم الهجرة إلى دمشق بعد سنة 1818م، ونشوء حيّ الأكراد على أراضٍ من أملاك الدولة شمال نهر يزيد، هي كلها أحداث لا تشكّل مبرراً للحديث عن انفصالٍ واستقلالٍ في أهم المناطق السورية التي تشكّل الخزّان الاقتصادي الوحيد في البلاد من حيث الثروة النفطية والزراعية، بالإضافة إلى غنى تلك المناطق بالشواهد الأثرية التي تعزّز روابط التاريخ السوري منذ أقدم العصور، وتؤكد وحدة عناصر الهوية السورية عبرها، فكيف سيغدو مستقبلاً حال التاريخ السوري وواقع آثار المنطقة التي يود انفصاليو الأكراد الاستئثار بها في سورية بناءً على مزاعم لا أسس لها في التاريخ؟ ألا تتمرأى مسألة الانفصال بدويلة كردية في سورية في بعض المشاريع الأجنبية التي عبثت بالتسلسل الزمني للعصور التاريخية السورية وبعثرت بعض معطياتها وشوّشت عليها واختلقت واقعاً تاريخياً وإثنياً وعرقياً مرفوضاً ومخالفاً للواقع الأصلي في المنطقة؟...ويضاف إلى ذلك أن ما أُشيع لفترة طويلة من ارتباط أسماء عائلاتٍ عربية سورية –ومنها شخصيات تاريخية- بأصول عرقية كردية، إنما دحضته الدراسات الحديثة المستندة إلى كتب التاريخ العربي وأمهات مصادره الموثوقة، وكذلك الأمر فيما يتعلق بمناطق معينة في سورية مثل ما يسمى بــ "حصن الأكراد" في قضاء تلكلخ والذي ثبت أنه حصن عربي كان يسمى "حصن الصفح"، ومثل "جبل الأكراد" في محافظة اللاذقية والذي يتألف من حوالي عشرين قرية يسكنها كلها عربٌ سوريون ينفون انتماءهم للأكراد، علماً أن جل المهاجرين من الأكراد اندمج مع أهل البلاد وتمتّع بالخصوصية السورية التي من أهم صفاتها ذلك الفسيفساء الحضاري المنسجمة عناصره في كل العصور ضمن البيئة السورية، ولئن قيل إن ثمة مشكلة في عدم الحصول على هويةٍ شخصيةٍ عانى منها بعض أخوتنا الأكراد في بعض المناطق السورية التي وفدوا إليها، فهي تعود إلى الستينات من القرن الماضي حين رفض الآلاف منهم تسجيل أنفسهم خوفاً من الخدمة العسكرية، علماً أن التعليم في المدارس والجامعات السورية قد أُتيح لمن لا يحملون الهوية بموجب بطاقات تعريف رسمية.

وختاماً، فإن ما عرضناه في الحلقات الثلاث عن "أكراد سورية بين نزعة الانفصال وحقائق التاريخ" لا يجدّد الدعوة إلى القومية العربية، كما لا ينسف الفكرة القومية لأي شعب حين يلتزم الدُّعاة إلى القوميات المختلفة بالقواعد الأساسية لها وأهمها انسجام التاريخ والعرق واللغة والتقاليد مع الجغرافيا في الأرض الوطنية والارتباط الحقيقي المعزّز بالأدلّة لأصحابها بها، ثم ثقة القوم بأنفسهم والاعتماد على النفس وضمان السيادة...فمسيرة المئة عام من "سايكس بيكو" إلى جمهورية "كردستان الحمراء" في القوقاز التي لم تكمل سنواتها الأربع، إلى جمهورية "مهاباد" في إيران والتي لم تكمل أيضاً عامها الأول، إلى فدرالية "الرميلان" على الأراضي السورية، مسيرةٌ مخالفةٌ للتاريخ والجغرافيا والمنطق حوّلت الأكراد إلى فرس رهان لطموحات بعض القوى الدولية وجعلت منهم أوراقاً سياسيةً تتحكّم بها الأحداث.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

مراجع الحلقة الثالثة:

-محمد أمين زكي، خلاصة تاريخ الكرد وكردستان من أقدم العصور وحتى الآن،(باللغة الكردية) 1931، نقله إلى العربية وعلق عليه محمد علي عوني- 1936.

-زبير سلطان قدوري: "القضية الكردية من الضحاك إلى الملاذ" ط1، دمشق 2005

--محمد بهجت قبيسي: "الأكراد والنبي"،ط1، دمشق 2014

-قبيسي محمد بهجت، "ملامح في فقه اللهجات العربيات من الأكادية والكنعانية وحتى السبئية والعدنانية"، دمشق، دار شمأل، 1999.

-تقارير إعلامية وسياسية وأثرية.


أخبار ذات صلة

أضف تعليق



ولأخذ العلم هذه المشاركات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع
  1. 1 أسامة
    15/4/2016
    18:05
    سوري للعظم
    بارك الله فيك . هناك شيء أود أن أضيفه ،منذ بدايات القرن العشرين إلى اليوم وخاصة بعد 1970 لم تحاول الدولة السورية طمس هوية الأكراد.وظل الأكراد يتمتعون بحرية مطلقة داخل كنف الدولة السورية. حتى أسماء العائلات بين الأكراد لها سمة كردية وسأذكر بعضها وهي أكثر من أن تحصى: مارديني، وانلي، قره شولى، آزادي، أورفه لي، كعكرلي، إيزولي، بري، ظاظا، ديركي، كيكي، شيخاني، آلوسي، توقتلي، كردان، حسّو، بابا كرد، ميقري، أيوبي، مللاطلي ووووووو. التوثيق في خانات النفوس على أنهم أكراد أم عرب يأتي ضمن قوانين إحصاء تعتمدها أكثر الدول تقدماً مثل أمريكا. فأمريكا خلال إحصاء النفوس كل عشرة سنوات تسجل في القائمة الإحصائية إن كان الشخص،هندي أصلي، أبيض، أسود، لاتيني إسباني، عربي (مؤخراً)، آسيوي،أوربي... إلخ.
  2. 2 دييمة
    15/4/2016
    23:38
    هام ومفيد
    مقال جريء ومليء بالمعلومات المفيدة..نرجو المزيد لتعميق معرفتنا بالاحداث
  3. 3 ديمة
    16/4/2016
    00:03
    الامور واضحة من الصورة
    فعلا الاكراد لوين رايحين وبأيا اتجاه؟
  4. 4 ديمة
    16/4/2016
    00:03
    الامور واضحة من الصورة
    فعلا الاكراد لوين رايحين وبأيا اتجاه؟
  5. 5 لامر
    16/4/2016
    00:08
    بين التاريخ والجغرافيا
    كردستان الحمرا ومهاباد والرميلان وبعدا لوين...لازم يستفيدوا من دروس التاريخ لأنن ما عم يفهموا دروس الجغرافيا!
  6. 6 لامار
    16/4/2016
    00:09
    بين التاريخ والجغرافيا
    كردستان الحمرا ومهاباد والرميلان وبعدا لوين...لازم يستفيدوا من دروس التاريخ لأنن ما عم يفهموا دروس الجغرافيا!
  7. 7 بسمة جبري
    16/4/2016
    00:18
    قناة الميادين
    أصلا الميادين ايمتا ظهرت عالساحة؟ مو مع اللي سموه الربيع العربي...وسموها الميادين عأساس يصير بالبلاد العربية ميادين متل ميدان القاهرة... القناة مو كتير معنا.
  8. 8 بسمة
    16/4/2016
    00:23
    مين الوزير
    عرفنا مين نائب وزير خارجية عين العرب...بس مين الوزير يا ترى؟!
  9. 9 رامز خليل
    16/4/2016
    11:18
    يُخشى من أن تكون الدويلة نموذج احتلال جديد في المنطقة
    حيث إن المراقب لخلفيات النشأة والتأسيس والقوى الداعمة والمبارِكة لهذه الخطوة اللاقانونية، يلاحظ أن الدويلة الكردية إن قامت فستكون نموذج احتلال جديد وستقوم على القتل والتهجير والتشريد وطمس الهوية الأصللية في المنطقة تماماً كالنموذج الإسرائيلي، وهذا يخدم النموذج الأخير...الصحوة مطلوبة.
  10. 10 سهل عبود
    16/4/2016
    11:34
    مقاربات غير صحيحة
    كلما حوصر أحد مثقفي الأكراد وممثليهم النيابيين في مقابلاته مع وسائل الإعلام السورية بخصوص توجّه بعض انفصاليي الأكراد إلى إقامة علاقات مع الكيان الإسرائيلي، يدافع عن ذلك بتذكير المستمعين والمشاهدين باتفاقية "كامب ديفيد" وعلاقات بعض دول الخليج العربي بالكيان الإسرائيلي!!...وفي تعليقه ذات يوم على سؤال إحدى المذيعات بخصوص نفط أربيل الذي تم شحنه إلى الكيان الإسرائيلي قال هلأ نسيتوا كل علاقات العرب مع إسرائيل وبلّشتوا تحكوا بشحنة هالنفط؟!... على كل حال النائب المذكور ينسف الخصوصية السورية البعيدة عن تصرفات العرب، فما علاقتنا باتفاقية كامب ديفيد؟ ألم يكن الرئيس الراحل حافظ الأسد أول من رفضها وحاربها؟
  11. 11 شامي
    16/4/2016
    11:39
    شام إف إم و"روج آفا" !
    استمعنا ذات يوم من شهر آذار 2016 عبر أثير شام إف إم إلى مصطلح "روج آفا" على أنه اسم المناطق التي أعلنها الأكراد فدرالية لهم في سورية، ربما لا يفقه مسؤولو الإذاعة ما معنى ترويج المصطلح على مسامع الناس!!! فالمذيع وقتها لم تذكر أن المصطلح أُطلق زورا وبهتانا بل عرّفت الفدرالية بهذا الاسم.
  12. 12 نور الدين
    16/4/2016
    11:48
    من القوقاز إلى إيران إلى سورية!!!
    مسيرة البحث عن جغرافيا وتاريخ!! هل هذا معقول؟
  13. 13 حدد
    16/4/2016
    11:52
    لا يجب إهمال الموضوع
    قد تملي الظروف السياسية والعسكرية في الشمال السوري ترك الأكراد يتصرفون على هواهم لفترة محددة ولكن هناك من يقف وراءهم فتصرفهم ليس تصرفاً داخلياً ويضاف إلى ذلك الإجراءات التي يأخذونها هناك... يجب أن تُعامل القامشلي والرميلان وعين العرب وعفرين وتل أبيض كما تم التعامل مع تدمر.
  14. 14 لارا حسن
    16/4/2016
    11:56
    إعلامنا الرسمي شبه مشلول بخصوص "فدرالية الرميلان"
    فالندوات الإعلامية التي عُقدت بدعم من شبكة مراسلين في المحافظات حول انتخابات مجلس الشعب كان يمكن النسج على منوالها لتوضيح موضوع الانفصاليين والتصدي له.
  15. 15 خيرو
    16/4/2016
    11:59
    لا يجب أن ننسى
    في عام 2012 كان للمدعو ميشيل كيلو والأب الإيطالي (المنشق) باولو دالوليو مقر "عمل" في مدينة رأس العين في محافظة الحسكة...ماذا كانا يفعلان هناك...؟؟
  16. 16 سمير النجّار
    16/4/2016
    12:03
    شركة اسبانية تطور سريراً ذكياً لكشف الخيانة الزوجية
    كان يجب تزويد الانفصاليين في سورية بهذا النوع من الأسرّة منذ فترة.
  17. 17 شاهد عيان
    16/4/2016
    12:12
    برود ثقافي غير مبرر تجاه أخطر ما يجري
    لم نسمع خلال الحرب المفروضة على سورية أية كلمة من وزارة الثقافة خاصةً في موضوع محاولات انفصال أهم منطقة حضارية سورية عن الجسد السوري... هذه سابقة خطيرة وخطيرة للغاية فمسؤولو وزارة الثقافة يذكّروننا بعناصر مسرحية "الزعيم" لعادل إمام وخاصة المشهد الذي يعرض هؤلاء ككتل لحمية لا تفقه شيئاً.. معاون وزير الثقافة الرقّاوي الذي أهدى الوزيرة لبانة قطعة ذهبية ثمينة كان يفتخر منذ عامين بصداقته لعالم آثار أجنبي فتك بتاريخ الرقة وتل أبيض وكل الشمال السوري...وكان المذكور -أي معاون وزير الثقافة- مديراً للمركز الثقافي في الرقة قبل الأحداث الأليمة. مهزلة تفتك بسمعة وزارة الثقافة في هذا الوطن المتألم.
  18. 18 سعيد أبو الشوك
    16/4/2016
    12:16
    مهزلة الثقافة بيد سائق عمومي
    أين تاريخ وزارة الثقافة الذي تسجل أوراقه عدم الحياد عن قضايا البلد؟ وكيف يكون مدير آثار أهم بلد في المنطقة ذا خلفية انفصالية. لا بد من هزة توقظ الجسد السوري وتُخرج هذا المارد من قمقمه.
  19. 19 وائل
    16/4/2016
    12:19
    إلى مستشاري السيد الرئيس المعنيين بالثقافة والآثار
    الواحد منكم يغلق شارعاً حين يتحرك، وبتلفون واحد ترعبون عدة وزراء، هل أنتم راضون عن الأداء الثقافي الأصم والأبكش، أم أنكم فقط مختصون بكمّ الأفواه؟!
  20. 20 شكيب
    16/4/2016
    12:23
    صمت وزارة الثقافة، ماذا يعني؟
    هل يعني أنها -بعهدها الجديد ذي المستوى المنحدر- تود أن تقول إنه لا عودة إلى ما كانت عليه سورية من وحدة جغرافية وتاريخية وديموغرافية؟ فحتى الآن لم يصدر بيان من هذه الوزارة يرفض عمليات حذف التاريخ والتلاعب بالجغرافيا الوطنية... هذا الوزير ماذا يفعل وما هو مستواه؟
  21. 21 جورج نعمة
    16/4/2016
    12:27
    الشمال السوري خزان القمح والنفط والآثار
    ولا يمكن السماح لمجموعة من الانفصاليين الإعلان عن استئثارهم بالمنطقة.
  22. 22 أبو فراس الحمداني
    16/4/2016
    19:56
    من يهن يسهل الهوان عليه
    خلال قرن من الزمان استخدمت روسيا القيصرية الأكراد ضد الإيرانيين والأتراك، واستخدم لينين وستالين الأكراد في صراعهم مع الإيرانيين، كما استخدم الانكليز والفرنسيين الأكراد ضد الأتراك، ثم استخدمهم الأميركان ضد أبناء بلدهم فيما يخص الانفصال، وكله من أجل أن تصبح لهم دولة كوووووووووردية.. يا أخوتنا الأكراد : من يهن يسهل الهوان عليه....ألم تترجموا بيت المتنبي إلى الكووووووووووووووردية بعد؟
  23. 23 محمد ضرغام
    16/4/2016
    20:03
    كتاب لأحد مسّاحي الجوخ
    وقع بيدي كتاب لأحد مسّاحي الجوخ من أخوتنا الأكراد طبعه عام 2005 في دمشق، وفيه يحاول الاصطياد بالماء العكر وإظهار أنه مندمج في الدولة السورية...لكن إذا أحصينا افتعاله وتعمّده كتابة كلمة "كرد" على شكل "كورد" فنراها وردت آلاف المرات في كتابه إلا ما سقط سهواً....ولكن ما بالنا بما يسقط سهواً في مديرية رقابة الكتب في وزارة الإعلام؟!؟؟؟ والله حتى في الولايات المتحدة لا يعطون تراخيص نشر وطباعة مثل وزارة إعلامنا، والباقي في حافظة كرتونية تحمل الهدايا والنقود وتوضع عندي قدميّ المدير ولسان حاله مثل لسان حال غوار الطوشة في "غربة": ولك مين رح يقرا !!!!!!
  24. 24 منير سالم الأحمد
    16/4/2016
    20:12
    علاقة واضحة بين مدير عام وما يجري ويجر علينا الويلات
    طالما أن بعض الأكراد لم يسمّوا الأشياء بمسمياتها في البلد كتحريفهم لأسماء المدن السورية في الشمال والشمال الشرقي، فإننا سنسمي الأشياء بمسمياتها..فمدير الآثار الكردي يرتبط ويربط مديرية الآثار بعلماء أجانب لهم يد في فصل الشمال السوري عن جسد سورية التاريخي بموجب أبحاث عدوانية خطيرة ومسيسة ومزوّرة... وهناك علاقة بين آثار الرقة المهربة وهذا الموضوع...بعض الخائفين في مديرية الآثار يؤكدون ذهاب آثار الرقة إلى أربيل بمعرفة مدير الآثار ومن وراءه... يالله يا جنائية فرجينا ذكائك بدلاً من ملاحقة أجهزة كمبيوترات المواطنين لإرضاء وزير الثقافة.
  25. 25 عميد متقاعد
    16/4/2016
    20:15
    حسب معلوماتنا
    المقالات الخاصة بالأكراد في جهينة نيوز قيد متابعة كبيرة من المختصين والمهتمين وسمعنا أنها تُرسل كإيميلات وهذا يعني تعطش الشارع للحقيقة من وسائل الإعلام المحسوبة على وزارة الإعلام رغم أن وزارة الإعلام "ما عاد حدا يحسبها على حدا"!
  26. 26 وافي
    16/4/2016
    20:23
    إلى السيد مدير تموين مقاطعة عفرين !!!!!!!!!!!!!!
    لوحظ في الآونة الأخيرة اكتظاظ السوق المحلية في مقاطعة باب سريجة بعبوات وصفائح زيت الزيتون العفريني على أساس أنه عصرة أولى وخالي من الأوكسيد والإضافات الربحية، يرجى التكرّم بإرسال لجنة من خبراء زيت الزيتون لديكم لمعاينة الصفائح المذكورة، ونعدكم باستصدار ترخيص لها من جمعية مكافحة المستهلك للوقوف على حالة الزيت والحيلولة دون زحلقة المستهلكين راجين لكم وافر الصحة والسرور والانفصال السعيد، وكل كردستان وأنتم بألف خير.
  27. 27 صبري بك
    16/4/2016
    20:28
    السيد نائب وزير خارجية عين العرب
    نتمنى لك الدوام في منصبك وأن تُزال العين لتصبح وزير خارجية العرب كلهم...وحسب صلاحياتك الممنوحة لك بإمكانك تبديل مصطلح العرب بالكرد فالعرب لديهم الكثير من وزراء الخارجية، وكل واحد بوزن كردستان...والله ليمحولك ياها من الخريطة إذا لسّا بتخالف الأعراف االدبلوماسية.
  28. 28 ديمة
    16/4/2016
    22:09
    الاعلام الحقيقي
    ما لا نراه في الاعلام هو الاعلام الحقيقي... شكرا للجهود المبذولة
  29. 29 خالد
    17/4/2016
    16:03
    بمناسبة عيد الجلاء
    كم جلاء نتمناه في العيد السبعين لجلاء المحتل الفرنسي؟!...نتمنى جلاء المستعمرين الجدد وجلاء الإرهابيين وجلاء الفاسدين والمفسدين من دوائر الدولة...
  30. 30 علي برو
    17/4/2016
    16:25
    دور وزارة الثقافة
    لا يمكننا وضع وزارة الثقافة جانباً في أي حدث سياسي على الأرض.
  31. 31 علي برو
    17/4/2016
    16:28
    تنقيبات "بوتشيلاتي" ودويلة الأكراد...
    هل هناك في وزارة الثقافة ومديرية الآثار من يستعرض لنا الآن ماذا كان جورجيو بوتشيلاتي يفعل في الحسكة سنوات قبل إعلان الانفصاليين فدراليتهم؟ ألا إن تلميع صورة بوتشيلاتي في وسائل الإعلام السورية من قبل مدير الآثار تؤشر إلى شيء ما...؟
  32. 32 نور الدين
    17/4/2016
    17:00
    سؤال رسمي
    بعد انتهاء المعارك في عين العرب لماذا لم يقم وفد من علماء مديرية الآثار بزيارة المدينة للاطلاع على حجم الأضرار التي حلّت بالآثار هناك على غرار تدمر؟
  33. 33 نور الدين
    17/4/2016
    17:06
    سؤال رسمي لمديرية الآثار2
    ما وضع آثار عفرين وعين العرب وتل أبيض والقامشلي وعامودا ...وغيرها الكثير في محافظة الحسكة...؟
  34. 34 ميساء
    17/4/2016
    17:17
    نتمنى من مجلس الشعب الجديد
    نتمنى من مجلس الشعب الجديد الفائز بالانتخابات أن يضع ضمن برنامج جلسته الأولى موضوع الفدرالية الانفصالية ليصدر بها قراراً برلمانياً...هناك مختصون بالتاريخ الحديث ضمن البرلمان الجديد.
  35. 35 ميساء
    17/4/2016
    17:19
    على مجلس الشعب الجديد أن يضع حداً للانفصال
    ويصدر مشارريع قرارات تجرّم كل من تسول له نفسه الانفصال عن وطنه بموجب دعم أجنبي.
  36. 36 ميساء
    17/4/2016
    17:21
    وعلى مجلس الشعب الجديد...
    أن يراجع كل القرارات البرلمانية الخاصة بالأكراد السوريين للاستفادة منها في وضع حد للانفصاليين.
  37. 37 ميساء
    17/4/2016
    17:23
    معلومة قانونية
    أي مجلس شعب منتخب تعتبر قراراته جائزة قانونياً ويُعمل بها في إطار القانون الدولي مهما علت أصوات الاعداء.
  38. 38 ميساء
    17/4/2016
    17:26
    ضروري
    على النواب الأكراد الجدد في مجلس الشعب أن يقولوا كلمتهم الواضحة ضد الانفصال.
  39. 39 ضد الفدرالية
    17/4/2016
    20:09
    أخبار الانفصاليين متوقفة حالياً
    يشعر المتابع للأخبار وكأن هناك من يوجه الأخبار كلها في العالم، فمنذ مدة لم نعد نسمع شيئاً عن أخبار ما يجري في الجزء الذي أعلنوه فدرالية.
  40. 40 سعاد حميميم
    17/4/2016
    20:13
    هل يكفي
    اكتفت وزارة الخارجية بالقول إن خطوة الفدرالية غير قانونية، وهذا لا يكفي لأنه لا قانون يحكم الوضع في المنطقة. ومن يرتكب هذه الخطوة في بلد مستقل وله سيادة لا يسأل عن القانون بل شريعة الغاب التي تحميها الولايات المتحدة الأميركية.
  41. 41 مصان الخطيب
    17/4/2016
    20:34
    موغيريني: الاتحاد الأوروبي يدعم الحوار السوري في جنيف
    لكن هذا الاتحاد يدعم أيضاً الاقتتال والجماعات الإرهابية ويمدها بالمال والسلاح والعناصر اللابشرية...الاتحاد الأوروبي يدعم انفصال الأكراد...
  42. 42 مصان الخطيب
    17/4/2016
    20:38
    إستحقاق سياسي جديد
    إستحقاق سياسي جديد على كاهل بشار الجعفري يتمثل في الرد على حكومة العدو الإسرائيلي في مفاوضات جنيف بعد ورقة نتنياهو التي لعبها في الجولان المحتل...
  43. 43 مصان
    17/4/2016
    20:44
    أوراق ضرورية
    تصرف حكومة العدو في الجولان المحتل تم من أجل دعم وفد الرياض في جنيف...لذا يجب أن يكون الجولان حاضراً في أوراق الوفد الحكومي وكذلك موضوع الانفصاليين...ونعتقد أن الرد على حكومة العدو يمكن أن يكون على جبهتين معاً...في الشمال وفي الجنوب.
  44. 44 فضل مسعود
    18/4/2016
    12:22
    المجلس الأعلى للعشائر والقبائل في سورية
    اعتبر المجلس الأعلى للعشائر والقبائل في سورية أن إحداث "كانتون" انفصالي بالمنطقة الشمالية الشرقية يمس سيادة الدولة السورية ووحدة أراضيها ويؤجج النزاعات القومية والطائفية بين أبناء الشعب السوري.
  45. 45 كنان
    18/4/2016
    20:32
    جنيف3 قد يصبح من الماضي فماذا عسانا فاعلون؟
    وهناك من يتحدث عن أن هدنة شباط انتهت في نيسان...وفد الرياض يهدد ويتوعد والأكراد في عالم آخر تماماً...حصلوا على غنيمتهم مبكراً ...ولكن هل نترك الأمور تسير كما يريدونها؟
  46. 46 قحطان
    18/4/2016
    21:16
    من أقوال السيد الرئيس
    من ينفذ مخطط عدو فهو عدو.
  47. 47 حميد
    20/4/2016
    20:48
    لماذا يرفض الأكراد الحقيقة؟
    وأية مستندات يعتمدون عليها حين يرفضون الحقائق الساطعة منذ فجر التاريخ...فجر التاريخ لنا نحن السوريين الأصليين وإذا أحب الأكراد الاستمتاع بشمسنا فيا مرحباً ولكن بدون فدراليات انفصالية...هم مهاجرون نالوا الجنسية السورية ويجب أن يدافعوا عن تلك الجنسية.
  48. 48 قرفان بك
    26/4/2016
    20:38
    غداً يعلن الأكراد عن جيش "الفدرالية"...!
    خبر شام إف إم اليوم وكأنه من الأخبار العادية تبع "استقبل السيد وزير الخارجية نظيره الجزائري..." وليد المعلم قال في مطلع الأزمة أنه سيمحو أوروبا من الخارطة...ويبدو أن مسح عين العرب وجاراتها من خارطتنا.
  49. 49 نزار حمدان
    30/4/2016
    10:18
    الاكراد السوريون
    الاكراد قومية كالعرب والاشور والارمن,,,ووو....ولهم كامل الحق مثل كل قوميات العالم ان يتعلموا لغتهم ويمارسوا حياتهم الثافية والمساوة امام الدستور اي للاكراد حقوق قومية مشروعة وحرمانه من الجنسية وطردهم من قراهم وتوطين عرب الرقة -الغمر- عمل لا انساني وهم وطنيون اي الاكراد ولنتذكر ابراهيم هنانو ويوسف العظمة وخالد بكداش ....ولن ننسى دورهم الكبير والاساسي في حماية القامشلي والحسكة وفي محاربة الارهاب ولولاهم لاصبحت الجزيرة مثل الير والرقة والميادين...ولكن دون تقسيم سورية او تفتيها.....اما حقوقهم القومية المشروعة
  50. 50 نزار حمدان
    30/4/2016
    10:29
    الاكراد السوريين
    يفوح من موقعكم رائحة التعصب والشوفينية وعدم الاعتراف بالاخر.....كفى تعصب واستبداد والغاء الاخر .....الاكراد قومية وهم من سكان سورية الاصليين ولهم حقوق قومية مشروعة يجب تلبيتها وكان هناك ظلم وممارسات خاطئة والدليل بانه في بداية الازمة السورية تم حل مشكلة من لا يحملون الجنسية من الاكراد والمشكلة منذ1961حرم الاكراد من العمل والتوظيف والدراسة في بلدهم ....نحن جميعا ضد تقسيم سورية ولكني مع حقوقهم القومية المشسروعة ....سؤال :بالله عليكم من حارب الارهابيين من النصرة وداعش واحرار الشام في الجزيرة وحلب ....اليس الاكراد وفي حلب ايضا لذا يرفضون وجودهم الاتراك والامريكان في جنيف ولولا الاكراد لكانت قامشلي والحسكة مثل الرقة والدير ...للعلم كل عناصر داعش والنصرة هم من العشائر العربية التي كانت مع صدام
  51. 51 قارئ
    1/5/2016
    18:28
    تعقيب على التعليقين 49-50 للسيد نزار حمدان
    تحية طيبة وبعد...إنني قارئ للموضوع واستفدت من العودة إلى وثائق التاريخ فيه وهي لا جدال فيها...الأكراد في سورية يا صديقي نعم سوريون ولا أحد ينكر دورهم الوطني والنضالي في مراحل سكناهم بسورية...وهم يقومون بواجبهم الوطني حين يقاتلون داعش والتكفيريين، ولكن هل كل من دافع عن الوطن عليه أن يستقل في دويلة؟...الوطن يبقى وطناً بمدى استمرارية ولاء أبنائه له...فهل يرضيك يا أخي نزار أن يتكئ الأعداء على مشاكلنا الداخلية؟ هل يرضيك أن يصوروا ذات يوم المناضل ابراهيم هنانو على أنه ناضل من أجل القومية الكردية وهو في الحقيقة بطل قومي سوري ضحى من أجل سورية في حربها مع المستعمر الفرنسي؟...هل يرضى المناضل ابراهيم هنانو بوجود قوات أميركية تدرّب أحفاده؟...لا...لا يرضى رحمه الله.
  52. 52 قارئ
    1/5/2016
    18:32
    تعقيب على التعليقين رقم 49-50 للسيد نزار حمدان
    تحية طيبة وبعد...إنني قارئ للموضوع واستفدت من العودة إلى وثائق التاريخ فيه وهي لا جدال فيها...الأكراد في سورية يا صديقي نعم سوريون ولا أحد ينكر دورهم الوطني والنضالي في مراحل سكناهم بسورية...وهم يقومون بواجبهم الوطني حين يقاتلون داعش والتكفيريين، ولكن هل كل من دافع عن الوطن عليه أن يستقل في دويلة؟...الوطن يبقى وطناً بمدى استمرارية ولاء أبنائه له...فهل يرضيك يا أخي نزار أن يتكئ الأعداء على مشاكلنا الداخلية؟ هل يرضيك أن يصوروا ذات يوم المناضل ابراهيم هنانو على أنه ناضل من أجل القومية الكردية وهو في الحقيقة بطل قومي سوري ضحى من أجل سورية في حربها مع المستعمر الفرنسي؟...هل يرضى المناضل ابراهيم هنانو بوجود قوات أميركية تدرّب أحفاده؟...لا...لا يرضى رحمه الله.
  53. 53 قارئ
    1/5/2016
    18:41
    إلى السيد نزار حمدان صاحب التعليقين 49-50
    لا تزر وازرة وزر أخرى صديقي...فحين تتحدث الوثائق عن أخطاء ارتكبها أكراد فهذا لا يعني أن كل الأكراد مخطئون..في مراحل ما دفعت النزعة الاستقلالية بعض زعماء الأكراد لقبول دويلة في إيران وأخرى في أذربيجان افترسها ستالين بلمح البصر وكذلك فعل شاه إيران محمد رضا بهلوي حين أقيمت على الأراضي الإيرانية...فمن كان الخاسر سوى الشعب الكردي؟ أما زعماء الدويلة فاستمروا زعماء أباً عن جد لأن هذه هي مهنتهم...أنتم تقدسون شيخ العشيرة وهذا حقكم ولكن ألا تكفي دروس قرن من الزمان ليتعلم إخوتنا الأكراد أن من قضى منهم نتيجة أخطاء شيخ العشيرة إنما يفوق عددهم عدد من تقولون إنهم لم ينالوا الجنسية السورية!
  54. 54 قارئ
    1/5/2016
    18:42
    إلى السيد نزار حمدان صاحب التعليقين 49-50
    لا تزر وازرة وزر أخرى صديقي...فحين تتحدث الوثائق عن أخطاء ارتكبها أكراد فهذا لا يعني أن كل الأكراد مخطئون..في مراحل ما دفعت النزعة الاستقلالية بعض زعماء الأكراد لقبول دويلة في إيران وأخرى في أذربيجان افترسها ستالين بلمح البصر وكذلك فعل شاه إيران محمد رضا بهلوي حين أقيمت على الأراضي الإيرانية...فمن كان الخاسر سوى الشعب الكردي؟ أما زعماء الدويلة فاستمروا زعماء أباً عن جد لأن هذه هي مهنتهم...أنتم تقدسون شيخ العشيرة وهذا حقكم ولكن ألا تكفي دروس قرن من الزمان ليتعلم إخوتنا الأكراد أن من قضى منهم نتيجة أخطاء شيخ العشيرة إنما يفوق عددهم عدد من تقولون إنهم لم ينالوا الجنسية السورية!
  55. 55 حسين الجنوب
    3/5/2016
    11:16
    إلى التعليق رقم 49+50
    عن أية شوفينية تتحدث يا صاحبي؟؟؟ فلعلّي لا أجد سوى هذا التعبير في نقد من ينقد الواقع...ألا ترى يا صاحبي أن "الفدرالية" هي قمة "الشوفينية" والتفرّد والاستئثار بحقوق الغير؟
  56. 56 صبحي
    25/5/2016
    14:55
    فعلها الأكراد قبل يومين
    حيث افتتحوا بمعونة السلطات الفرنسية مكتب تمثيل لـ"فدراليتهم" المخالفة للقانون في باريس بحضور وزير الخارجية الأسبق برنار كوشنير والصهيوني برنار هنري ليفي...
  57. 57 متابع
    22/8/2016
    11:17
    ظهور أكراد مع الصهيوني الفرنسي برنار هنري ليفي كافٍ للحسم
    حدث ذلك في 23/5/2016 حين افتتح هؤلاء مكتب تمثيل لفدراليتهم المخالفة للقانون في باريس...فهل هذه هي نهاية المطاف مع انفصاليي الأكراد؟...ينسقون مع برنار هنري ليفي؟؟؟ثم يفتعلون أحداث الحسكة قبل أيام؟؟؟؟ هذا غير مقبول وغير محتمل...
  58. 58 إعلامي
    25/8/2016
    13:05
    لماذا يستحي البعض من "الأكراد" الانفصاليين؟
    وبخجل شديد... بالكاد يذكر البعض هذا المشروع الانفصالي ويتحدث عن عودة مخابز الحسكة للعمل بعد الأحداث الأخيرة!!!...مخابز القطر كلها قد تعاني لو استمر انفصاليو الأكراد في غيّهم ومشروعهم.
  59. 59 الزنكي
    30/8/2016
    19:51
    مؤسف جداً ما نراه
    أكراد انفصاليون يسجدون لعلم الاحتلال الإسرائيلي في إحدى الاحتفاليات...
  60. 60 صحافي
    30/8/2016
    19:59
    شي طبيعي
    نقلت صحيفة السفير اللبنانية عن مصادر مقربة من "الأسايش" والمجموعات التابعة له قولها إن “السعودية قدمت عرضا بمساعدته ودعمه بالمال والسلاح مقابل أن يستمر في القتال” ضد الجيش العربي السوري في الحسكة. وأوضحت المصادر أن هذا العرض تم تقديمه عبر قنوات رسمية خلال اجتماع ضم ممثلين عن الطرفين الإرهابيين.

تصنيفات الأخبار الرئيسية

  1. سياسة
  2. شؤون محلية
  3. مواقف واراء
  4. رياضة
  5. ثقافة وفن
  6. اقتصاد
  7. مجتمع
  8. منوعات
  9. تقارير خاصة
  10. كواليس
  11. اخبار الصحف
  12. منبر جهينة
  13. تكنولوجيا