أكراد سورية بين نزعة الانفصال وحقائق التاريخ الحلقة الثانية: حقيقة ما يسمى بــ"كردستان"

الإثنين, 11 نيسان 2016 الساعة 21:18 | تقارير خاصة, الأكراد في سورية

أكراد سورية بين نزعة الانفصال وحقائق التاريخ الحلقة الثانية: حقيقة ما يسمى بــ

جهينة نيوز-خاص

 بإضافة اللاحقة المكانية "ستان" على اسم "كرد"، تَعَّمَمَ اسم "كردستان" حديثاً كاسمٍ أطلقه الغرب في نهاية القرن التّاسع عشر وبداية القرن العشرين الميلادي وأصبحت له استثمارات سياسية من حيث إدراجه في خرائط المنطقة، علماً أن الجغرافي السوري "ابن حوقل" –كما رأينا في الحلقة الأولى-قد أورد صيغة "مصائف الأكراد ومشاتيهم" منذ القرن العاشر الميلادي، أي أنه لم يذكر صيغة "كردستان"، وفي القرن الحادي عشر الميلادي فقد ورد في المصادر الجغرافية العربية اسم "أرض الأكراد" وليس "كردستان"، وذلك في إشارة إلى رقعتهم الجغرافية الأصلية في إيران والتي هاجروا (كُرِدوا) منها إلى المنطقة. 

 وبخصوص "كردستان" ذات الاستثمار السياسي الحديث، يدّعي بعض مثقّفي الأكراد أنّ حدودها التاريخيّة تبدأ من الأهواز تجاه الكويت وتنتهي بلواء اسكندرون على البحر المتوسط (وتمرّ شمال حلب بـ 4كم) شاملةً الهلال الخصيب، وذلك منذ الألف السابعة ق.م، أي من الفرات إلى بحيرة فان، ومن الأهواز تجاه الكويت وحتى اسكندرون على البحر المتوسط!

أما حقيقة كردستان المزعومة فتُدْرَسُ منذ فجر التاريخ /3200ق.م/ -حيث نشوء حضارة سومر وأكّاد- وحتى /1508-1623/ ميلادية –تاريخ هجرة الأكراد من المناطق الإيرانية إلى منطقتنا، وهي فترة تخص المشرق العربي القديم أي العراق وسورية، وليس حسب حدود "سايكس بيكو"، بل حسب ما تقرّه النقوش والكتابات المسمارية الخاصة بالأكاديين والعموريين والإبلائيين والآراميين، وبعدهم كل العصور التي شهدتها هذه المنطقة من كلاسيكية (يونانية ورومانية) وعربية (مسيحية وإسلامية)...ولعل القاسم المشترك لكل تلك العصور هو اللغة، أما اختلاف نمط الخط في الحقب القديمة في المشرق العربي فلا يدل على اختلاف اللّغة، تلك التي تطورت عبر العصور إلى الآن حاملةً اسم اللغة العربية كأمٍّ لكل اللغات واللهجات التي كانت محكيةً في العراق وسورية منذ السومرية والأكادية والإبلائية إلى الآرامية ولهجاتها وعلى رأسها السريانية...ولم تسجّل الفترات المذكورة في أية منطقة من مناطق المشرق العربي القديم أي نقش أو أية كتابة "كردية"، فاللغة الكردية هي إحدى اللغات الإيرانية والتي منها الأفغانية،  وهي –أي الكردية- أقرب إلى اللّغة الأفغانية (البشتو كما رأينا في الحلقة الأولى)، وليس أدلّ على ذلك من اللاحقة المكانية "ستان" في اسم "كردستان" و"باكستان" و"أفغانستان" و"طاجاكستان"... 

إذاً لا يوجد أي نقش كتابي باللغة الكرديّة في هذه الأرض التي دعوها "كردستان" زوراً وبهتاناً مقابل مئات ألوف النقوش الأكاديّة بفرعيها الآشوري والبابلي، وعشرات ألوف النقوش الإبلائية، ومئات النقوش الكنعانيّة / العموريّة والآرامية.

ونلخّص هنا الحِقَبَ التاريخية التي شهدتها المنطقة في الجغرافيا المتخيَّلة والمزعومة لما يسمى بــ"كردستان" حيث لا نجد للأكراد وجوداً إلا في القرن السابع عشر الميلادي كمهاجرين خلال (كَردتهم الكبرى) من الأراضي الإيرانية:

 الحقبة السومريّة (أرض سومر جنوب العراق  2900– 2340 ق.م)، حقبة العُبيد (4900 – 4000 ق.م، حقبة إبلا (2650 – 1750 ق.م، الحقبة الأكاديّة (2340 – 2159 ق.م)، حقبة الغوتيين أو الجوتيين (2159 – 2111 ق.م)، الحقبة السومريّة الثّانية (2111 – 2003 ق.م)، الحقبة البابلية (2003 – 1595 ق.م)، دولة حمورابي العموريّة، دولة يمحاض العموريّة السورية (منطقة عفرين التي يدّعون كرديّتها)، الحقبة الحوريّة (1699 وحتى القرن /14/ ق.م، الحقبة الأوغاريتية الكنعانيّة (امتداد منطقة عفرين التي يدّعون كرديّتها)، الحقبة الحثيّة (1650 – 1200 ق.م)، الحقبة الآشورية  (2000 – 626 ق.م، الحقبة الكنعانيّة (2500 – 146 ق.م)، الحقبة الآراميّة (1200 ق.م – 272 م ، الحكم الفارسي (الأخميني) للمنطقة (539-334 ق.م) (واللغة العربية الآرامية لغة رسمية بالإمبراطورية)، الحكم الإغريقي بقيادة الإسكندر المقدوني للمنطقة (334-64 ق.م)،  دولة الأنباط، والممالك العربية الآرامية المتأخرة في حقبة الحكم الروماني، مملكة عربايا-مملكة حد زاب-مملكة ميسان-مملكة تدمر، الغساسنة والمناذرة، ثم الحكم العربي بعد الفتوحات الإسلامية...    

 ويجدر بالذكر أنه في النصف الثاني من القرن العشرين الميلادي نمت مسألة الفكر القومي الكردي في منطقتنا، فظنّ بعض مثقفي الأكراد أنّ الإمبراطوريّة الفارسية البارثية تشكّل عمقاً تاريخياً لهم ، فظهر حزب "البارتي" لتكريس تواجدهم، لكن معطيات الحضارة البارثية لم تسعفهم في ذلك، وكذلك الأمر حين نسبوا أنفسهم إلى الميديين الفرس ثم إلى الحثيين... ثم ادعوا أنهم هم السومريون القدماء لكن ذلك لم يُجْدِ أيضاً نظراً لانعدام الأدلّة، ومؤخراً سلّطوا الأضواء على أنهم حوريون مستغلين بعض التوجهات الغربية في نزع الصفة السورية الأصلية عن الحوريين ونَسْبِهم إلى أصول هندوأوروبية، وكنا قد شرحنا تفاصيل هذا الموضوع في الحلقة الأولى وأثبتنا خطأ كل المزاعم الخاصة بربط الأكراد بالحوريين...   

واستمر بعض انفصاليي الأكراد في مزاعمهم، مستبدلين كلمة "الكرد" بـ "الكورد" تمييزاً لنُطقها عن النطق العربي، متناسين أن:

(الكردي هو كل من كُردَ من أرضه لأسباب اجتماعية أو دينية أو عسكرية أو سياسية، وقد يكون كردياً عربياً أو كردياً غير عربي، لكنّ مدلول الكلمة اختفى وأضحى محصوراً بالأكراد والأكراد (غير العرب) ولعل ذلك من أهم أسباب ضبابية التّاريخ الكردي اليوم.)

ومن الأمثلة الحديثة على مزاعم بعض المثقفين الأكراد، نقتطف مقطعاً مما ورد في القاموس الكردي الحديث (كردي – عربي)، 1985، ص3 لـ"علي سيدرو الكوراني" حيث توجّه بإهداءٍ جاء فيه: (إلى الأمة الكردية العريقة في القدم والتي حافظت على لغتها وأصالتها العرقية وقاومت الغزاة الفاتحين عبر أقدم العصور التاريخية كالأكديين والبابليين والآشوريين والحثيين والفرس والرومان والبيزنطيين وغيرهم واستمرت صامدة إلى هذا اليوم في حين زالت تلك الدول وانصهرت شعوبها في قوميات أخرى ولم يبق منها إلا بضع آلاف موزعين بين شعوب دول الشرق الأوسط...أهدي هذا المعجم...)! 

وأخيراً نشير إلى دراسة خاصة بمحافظة الحسكة أصدرها مكتب الدراسات والبحوث التابع لـ"التجمّع الوطني للشباب العربي" جاء فيها ما يلي:

  -إجمالي عدد القرى في محافظة الحسكة 1717 قرية.            

  -العدد الكلي للقرى (العربية) في المحافظة 1161 قرية وتشكل نسبة 67,62 ٪ من إجمالي القرى .

  -العدد الكلي للقرى (التي يقطنها أكراد) في المحافظة 453 قرية وتشكل نسبة 26,38 ٪ من إجمالي القرى.

  -العدد الكلي للقرى (الآشورية السريانية) 50 قرية وتشكل نسبة 2,91 ٪ من إجمالي القرى  

  -عدد القرى المختلطة (عربية + كردية) 48 قرية وتشكل نسبة 2,79 ٪ من إجمالي القرى

  -عدد القرى المختلطة (عربية +سريانية) 3 قرى وتشكل نسبة 0,17 ٪ من إجمالي القرى 

   -عدد القرى المختلطة (سريانية+ كردية) 2 قرية وتشكل نسبة 0,12 ٪ من إجمالي القرى 

وختاماً، نكرر ما ذكرناه في الحلقة الأولى من أن اندماج الأكراد في الأرض السورية يغلب فكرة استقلالهم في جزء منها، واحتفاظهم بتقاليدهم الحقيقية يضيف إلى التنوّع السوري ميزة فريدة .

_______________________________

المراجع:

اعتمدت هذه الدراسة بشكل رئيسي على كتاب الدكتور  محمد بهجت قبيسي: "الأكراد والنبي"،ط1، دمشق 2014 وأيضاً 

 -قبيسي محمد بهجت، "ملامح في فقه اللهجات العربيات من الأكادية والكنعانية وحتى السبئية والعدنانية"، دمشق، دار شمأل، 1999. 

 - قبيسي محمد بهجت، حضارة واحدة أم حضارات في الوطن العربي القديم، دار شمأل – دار طلاس، ط1، 2008

--حتي فيليب:"تاريخ سورية ولبنان وفلسطين"ج1، بيروت 1958 

--فرزات محمد حرب، مرعي عيد: دول وحضارات في الشرق العربي القديم، دمشق 1994

- -باقر طه: مقدمة في تاريخ الحضارات القديمة، ج1، بغداد 1973

- -مرعي عيد: آثار الوطن العربي القديم (الجزيرة العربية وبلاد الرافدين)، جامعة دمشق، 2009 

---مرعي عيد: تاريخ بلاد الرافدين،ط1، دمشق 1991

- -ريمشنايدر.مارغريت: "أورارتو"،مملكة أرمنية قديمة في أحضان آرارات، ترجمة محمد وحيد خياطة، مكتبة سومر،حلب 1993


أخبار ذات صلة

أضف تعليق



ولأخذ العلم هذه المشاركات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع
  1. 1 جلال السوري
    12/4/2016
    11:30
    أنا مرشح لمجلس الشعب وبرنامجي الانتخابي هو هذه المقالة
    أتقدم بجزيل الشكر لكل من أسهم في معلومات هذه المقالة الهامة وهي تضع النقاط السورية على الحروف السورية الصحيحة بعد محاولات استعمارية وانفصالية لضرب الكلمة السورية... تاريخنا مأوانا وحامينا
  2. 2 جلال
    12/4/2016
    11:33
    مؤكد
    كل الحقائق يؤكد سوء نوايا بعض الانفصاليين، فلا التاريخ ولا الجغرافيا يسعف توجهاتهم، ما يدفعهم للانفصال هو التشجيع الأميركي، فليخجلوا لأن الأرض السورية ستربيهم من جديد.
  3. 3 سوريّة أصلية
    12/4/2016
    11:43
    لا لفدرالية الانفصاليين
    عبثاً يحاول بعض الانفصاليين الاستئثار بجزءٍ غالٍ من أرض سورية الحبيبة، رغم أنهم يسيرون في مخططهم مستغلين انشغال البلد... لن تتم معاملة هؤلاء سوى على أساس انخراطهم في مشروع أميركي صهيوني، فتزوير التاريخ واحتلاله صفة الكيان الإسرائيلي الذي يريد أن يدعم تأسيس "جُزُر" جغرافية ديموغرافية منزوعة الهوية الأصلية تصلح لمخططاته. لا يجب أن يعيش إعلان "فدرالية الانفصاليين" على الأرض السورية ولا لحظة...
  4. 4 يسار
    12/4/2016
    11:46
    هو مخطط قديم تجدد مع الحرب المفروضة على سورية
    وكلنا يعرف ما تم من إجراءات في الجزير السورية في سنوات سابقة منها تشجيع الآشوريين والسريان على الهجرة إلى الولايات المتحدة والسويد والدنمارك...
  5. 5 سمير
    12/4/2016
    11:53
    إلى أعضاء "دبكة" الرميلان:
    لن ينبت الزرع بعد دبكتكم الانفصالية، ولن تشبعوا من كرتونات البرشوت الأميركي
  6. 6 الحصني
    12/4/2016
    11:55
    لن نسمح لكم بتحويل البلد إلى "ستانات" يا بعض الانفصاليين!
    فلتذهبوا وتستقلّوا في أرض ستانكم الأصلية التي تبعد عن سورية آلاف الكيلو مترات...هناك يفهمون لغتكم.
  7. 7 سمير
    12/4/2016
    11:57
    هراء سياسي وانتخابي
    نلاحظه في الأيام الأخيرة بعد إعلان انفصاليين في الشمال الشرقي فدراليتهم المريضة... لم يتحدث مرشح شعبي عن خطورة الموضوع ولا أحد أيضاً من حجاج جنيف...
  8. 8 سمير
    12/4/2016
    11:59
    أين وزارة الثقافة من كردستان المزعومة؟؟؟!!!
    ألا يدعو ذلك سيادة وزير الثقافة لإطلاق أعمال ندوة علمية تدحض مقولات الانفصاليين، أم أنه استأثر بالوزارة وفصلها عن تطلعات البلد وهمومه؟
  9. 9 سمير
    12/4/2016
    12:03
    ما رأي ببغاء اليونسكو بما يحدث في عين العرب والقامشلي وعفرين
    أليست تلك المدن والقرى سورية أصيلة بموجب مكتشفاتها ومعطياتها...كيف يتغلب المعطى السياسي العدائي على المعطى التاريخي الحقيقي من أجل ثلة من بائعي الضمائر؟
  10. 10 سمعان العامودي
    12/4/2016
    12:06
    حتى في يوم الصمت الانتخابي لا يجوز الصمت عن "الفدرالية"!
    حتى في يوم الصمت الانتخابي لا يجوز الصمت عن "الفدرالية"!
  11. 11 يزن
    12/4/2016
    12:09
    على "الجعفري" الرجوع إلى الوراء وليس الهروب إلى الأمام
    وعليه أن يعترض على "الفدرالية" بعد غدٍ في جنيف قبل أن يعترض على لحى المعارضة التي من السهل إزالتها!
  12. 12 ميساء
    12/4/2016
    12:13
    ميس كريدي والأكراد
    قالت ميس كريدي "إن معارضة الداخل تصر على مشاركة الأكراد في المحادثات السورية في جنيف، وعلى أن يحضر صالح مسلم، الرئيس المشارك لحزب الاتحاد الديموقراطي (الكردي)، الجولة المرتقبة في جنيف والجولات القادمة أيضا، كي يتمكن الأكراد من عرض موقفهم..." ...ألم يعرض الأكراد موقفه يا سيدة ميس بعد؟!...هل يحتاجون أيضاً للترفيه عن أنفسهم في جنيف...؟
  13. 13 المتنبي
    12/4/2016
    12:15
    لماذا أضحى تاريخنا ألعوبة بيد الغرب؟
    لأنه أضحى ألعوبة بيد مسؤولي التاريخ والآثار أصلاً...ومن يهن يسهل الهوان عليه، ما لجرحٍ بميّتٍ إيلامُ.
  14. 14 صامد
    12/4/2016
    12:19
    نتحدى وزير الثقافة
    فهذا المشغول منذ تعيينه بكتابة التقارير ضد موظفي وزارة الثقافة، نتحداه أن يعقد ندوة يدحض فيها مزاعم الانفصاليين من الأكراد كجزء من عمل وزارته التي باتت لتمرير المشاريع المرفوضة.
  15. 15 أسامة
    12/4/2016
    18:01
    سوري للعظم
    سلمت يداك على هذا المقال . وجود الأكراد في سورية هو عزٌ لهم وعزٌ للعرب. ولا مانع( شخصياً) أن يمارسوا أعيادهم ويتكلموا لغتهم ويعيشوا تقاليدهم كما يريدون دون إملاءات من غيرهم من خارج سورية.
  16. 16 نعمة
    12/4/2016
    18:55
    استهانة المسؤولين
    نلاحظ استهانة من قبل المسؤولين بكل ما يحدث من مخططات لتصفية الهوية السورية، ونلاحظ كل مسؤول مشغولا بأموره الخاصة
  17. 17 نعمة
    12/4/2016
    19:10
    وين رئاسة الجمهورية من كل هالمسؤولين الفاسدين
    البلد متروكةبإيدين غير أمينة وكل واحد منن بيحكم على كيفو
  18. 18 نورس
    12/4/2016
    19:19
    قائمة الوحدة الوطنية وما بيستحوا
    حفل غذاء لدعم قائمة ( الوحدة الوطنية ) بدمشق أقيم اليوم في مجمع Up Town , برعاية الدكتور المناضل( وائل الإمام ) أمين فرع دمشق لحزب البعث العربي الاشتراكي , و بحضور بعض مرشحو قائمة الوحدة الوطنية و سماجة مفتي دمشق و ريفها ( الشيخ عدنان أفيوني ) . هي الوليمة عا حساب مين مو عا حساب الشعب اللي صار برات أراضيه كرمال الفدرالية الكردية!! و نحنا رايحين على انتخابات و عم يدبكو على دم الشهداء ولا عا دم عمال الضمير. أو. اهات وانتضار الجرحى للفرج. ام اسر الشهداء. الي ما بقيلا حدا.. لك ريتكن تدبكو بالاربعة. ورأسكم الخامس. . بكل فخر. عاهاتك. ياو طن. تفووووووو عليكن وعل الي بدو ينتخبكن
  19. 19 سمية القاسم
    12/4/2016
    19:45
    ما يُطرح الآن في إعلامنا المحلي عالي الأهمية
    ما تشهده البلاد من غيوم على كل شيء تفرضها حكومة وائل الحلقي تجعل المواطن بعيداً عن التفكير فيما يجري على الحدود. المواطن بالكاد يؤمن مصروفه والميسؤول داس على كل هموم المواطن(لكي لا نقول على المواطن) وأكراد أميركا يتفننون في الاستفراد بثلث البلاد.وما حدا لحدا غي هالكم صفحة بالاعلام الوطني الله يزيد ويبارك لتعريف المواطن السوري بما يجري.
  20. 20 سمية القاسم
    12/4/2016
    19:49
    لماذا تدعم الدولة المسؤولين الأكراد؟
    ننلاحظ في معظم دوائر الدولة دعماً غير محدود لمسؤولين أكراد رغم ما يخبئونه في صدورهم من أحلام انفصالية ورغم ارتباطاتهم بالغرب المدبّر للمخططات.
  21. 21 سمية
    12/4/2016
    19:53
    لمن يهمه الأمر
    القائد البطل صلاح الدين الأيوبي عربي و ليس كردياً وهذا ما تؤكده الدراسات التاريخية والمصادر العربية
  22. 22 ورد مخلوف
    12/4/2016
    20:00
    شام إف إم و(روج أفا)!!
    فلتعذرنا إذاعة شام إف إم التي تذكر المصطلح الكردي (روج أفا) كناية عن الجزء الذي أعلن فيه الأكراد الفدرالية... وين وزير الإعلام؟
  23. 23 كونكورد
    12/4/2016
    20:40
    "كرد"، "كورد" !!!!...كووووووووووورد !!!
    من باب الفكاهة أضحى الأكراد يكتبون كلمة "كرد" "كورد"!!!! تمييزاً للكلمة لتصبح كردية!!!! من وجهة نظرهم... وقد سرت هذه الموضة التقليعة حديثاً في دمشق، فإسم رئيس مجمع اللغة العربية المرحوم "محمد كرد علي" كتبته محافظة دمشق بصيغة "محمد كورد علي" (إسم شارع تكريماً له)...ولعمري هذا جهلٌ يسري في عروق محافظة دمشق والأمة كلها.
  24. 24 كونكورد
    12/4/2016
    20:48
    مهزلة: حدودك يا "كردستان" من الفرات إلى بحيرة فان !!!!!!!!!!
    هذا ما يردده المستعمر الأميركي والانفصالي الكردي...ماذا بقي لنا نحن السوريين؟؟؟مجرى الفرات؟؟؟!!! أم أنهم سيحجبون ماءه علينا؟!
  25. 25 بهيج
    12/4/2016
    20:52
    معلومة
    رفض بعض الأكراد في ستينات القرن الماضي الحصول على هوية سورية هرباً من الخدمة الإلزامية...لا أكثر، فلماذا يدعي بعضهم أنهم بلا هوية؟
  26. 26 مهند عجة
    12/4/2016
    21:25
    كل العالم يعتدي على تاريخنا وتراثنا
    ونحن نسأل وزارة الثقافة ومديرية الآثار ومديرها (الكووووووردي) هل هناك توثيق لآثار عين العرب والقامشلي وعامودا وتل أبيض ورأس العين وعفرين غير الذي اشتغل عليه الآثاريون الغربيون زعماء وهم "كردستان" والذين يعتبرهم مدير الآثار الكوووووردي السووووووري مقدسين؟
  27. 27 فيلون
    13/4/2016
    12:23
    إلى بعض مثقفي الأكراد السوريين
    أنتم جميعاً سوريون وتعلمتم في المدارس السورية وتتقنون اللغة العربية كما نتقنها، فلماذا هذه النزعة التكريدية بالتلاعب بألفاظ اللغة العربية وألفاظها...؟! لم أشاهد كتاباً لكردي منذ فترة إلا ويحوّل كتابة كلمة "كرد" إلى "كورد" !!! فهل حرف الواو هذا هو مشكلتكم القومية؟ ألا تعترفون بأنكم حين تتكلمون الكردية تستعيرون من العربية ما لا تستطيع الكردية أن تعبّر عنه؟!
  28. 28 فيلون
    13/4/2016
    12:33
    "روسيا اليوم" تبث ريبورتاجاً لأكراد سوريين أمس ولكن مع الأسف
    مع الأسف أن ضيوف الريبورتاج (القامشليين) تحدثوا بلغة عربية مكسّرة جداً...ربما بسبب قذائف الهاون العشوائية التي نزلت عندهم... والغريب أنني أعرف القامشلي جيداً وأعرف أن أهلها السوريين يتحدثون العربية جيداً فهل من تحدث في الريبورتاج هم أكراد جدد وافدون إلى القامشلي أم أنهم تعمدوا كسر اللغة العربية ليميزوا أنفسهم عن السوريين أصلاء القامشلي؟ ويضاف إلى ذلك أن بعض الضيوف تحدثوا بالكردية واصفين القامشلي بأنها بلادهم!!!! لا حول ولا قوة إلا بالله...الآن ما عدتم تعرفون العربية؟؟؟....تعرفونها فقط في دمشق حين تطالبون الدولة بمطالبكم؟!
  29. 29 طوروس
    13/4/2016
    19:20
    أهداف جيوتاريخية وجيوسياسية لمشاريع الغرب المتآمر
    تتلخص الأهداف الجيوتاريخية والجيوسياسية لبعض المشاريع الأجنبية في مجال التراث السوري في فك الارتباط العميق بين مكونات الحضارة السورية عبر العصور، وقد تجلى ذلك بمخططات تقليص الجغرافيا وتشتيتها وشرذمة الهوية الحضارية للشرق القديم وسورية، تلك الهوية التي عبرت عن المضامين العميقة لنشأة الأمم وطرق تطورها وبناء ثقافاتها وإدارتها لمفهوم الدولة والحكم والشريعة والتواصل الاجتماعي والفن ونشأة الكتابة... أما البعد المستقبلي لبناء تلك التغيرات المطروحة، فهو يعكس حكماً تصورات المؤسسات والدول المتآمرة على مصير هذا الشرق ومستقبله والذي تعد سوريا فيه بيضة القبان لما ستجلبه الأحداث.
  30. 30 كليلة
    16/4/2016
    20:37
    رئيسة حزب سورية كردية تفتخر بكهرباء (قامشلي ستان)!
    السيدة بروين ابراهيم انتقدت مؤخراً وزير الكهرباء وسياسة التقنين الشديدة الوطأة على المواطنين في دمشق قائلةً إن الكهرباء (لدينا) في القامشلي 24/24 ساعة بفضل المولدات الضخمة المحمولة على شاحنات كبيرة... يالله يا وزير الكهربا...عندك نموذج كتير ناجح، ليش ما بتطلب خبراء من القامشلي...وأكتر من المترجمين بالشام مافي!
  31. 31 عروة
    16/4/2016
    20:46
    نزع كردستان من مخططات الانفصاليين ممكن
    أما أن نجلس في العتمة ونقول لمن في الغرفة المضاءة إفعل ما شئت دون تسليط ضوء علينا فهذا سيحوّل البلد إلى كردستنات وداعشتانات وجبهستانات وهلم جرا...
  32. 32 سوسن
    16/4/2016
    20:51
    عا مهلكوا شوي عندي كلام بدي أقولو !
    المعارض الممانع المناطح ورئيس نصف "سورية الديمقراطية" هيثم مناع...أحد عشري الولادة يتأخر دائماً عن قول ما يريد...وبدون تفاصيل...ما هذا الشخص الذي لا طعم ولا لون له سوى هذه الكنزة الحمراء التي يرتديها دائماً ...وربما يقفبض رواتبه من عدة جهات بموجب هذا اللون الأحمر. فظاعة شو سلبي هالزلمة...
  33. 33 كردس تالت
    16/4/2016
    21:00
    كردس أول وكردستاني !
    والله ما راحت غير عليك يا عبد الله أوجلان...فلحوا عليك يا مسكين سنين وسنين ورموك عند أردوغان...وهلأ كل واحد عامل زعيم بغيابك.

تصنيفات الأخبار الرئيسية

  1. سياسة
  2. شؤون محلية
  3. مواقف واراء
  4. رياضة
  5. ثقافة وفن
  6. اقتصاد
  7. مجتمع
  8. منوعات
  9. تقارير خاصة
  10. كواليس
  11. اخبار الصحف
  12. منبر جهينة
  13. تكنولوجيا